الرئيسية / الاخبار / إنشاء أكثر من ثمانية آلاف وحدة سكنية لنازحي الموصل

إنشاء أكثر من ثمانية آلاف وحدة سكنية لنازحي الموصل

اعلنت وزارة الهجرة والمهجرين،  أمس الاثنين، انشاء اكثر من ثمانية الاف وحدة سكنية لنازحي مدينة الموصل في منطقة الخازر. وفيما أعدت وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العامة خطة خدمية للمناطق التي ستحرر في محافظة نينوى من عصابات «داعش» الارهابية، اوصى رؤساء ووجهاء عشائر محافظة واسط خلال مؤتمر عشائري بضرورة اسناد ودعم القوات الامنية في حربها ضد «داعش» الارهابي لتحرير الموصل. إنشاء مخيمات للنازحين وأكد رئيس غرفة عمليات اللجنة العليا لاغاثة النازحين في اقليم كردستان التابعة لوزارة الهجرة والمهجرين ضياء صلال، في بيان تلقت «الصباح» نسخة منه، «استمرار الوزارة بانشاء مخيمات بالتعاون مع حكومة اقليم كردستان لايواء النازحين واحتواء ازمة النزوح، مع انطلاق عمليات تحرير الموصل»، لافتا الى انها «انجزت مخيمين يحتويان على ثمانية الاف و500 وحدة جاهزة، وانهما سيتوسعان خلال الايام القليلة المقبلة الى 12 الفا و500 وحدة إيواء». واشار الى انه «تم استيعاب اغلب العوائل النازحة من اطراف مدينة الموصل، اضافة الى توفير الاحتياجات الاساسية من اغذية وافرشة واغطية وتوفير الرعاية الصحية بالتعاون والتنسيق مع الوزارات المعنية بضمنها (النقل والصحة والنفط).

خطة خدمية للمناطق المحررة وبخصوص ملف اعادة اعمار المناطق المحررة، ذكر مدير الاعلام والعلاقات في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات احمد اوات في تصريح لـمندوب «الصباح» احمد عبد ربه، ان الوزارة أعدت خطة خدمية كاملة للمناطق التي ستحرر في محافظة نينوى من عصابات «داعش» الارهابية، مشيرا الى ان تلك الخطة تتضمن حملات تنظيف ورفع الانقاض والسكراب، مع ردم الحفر وفتح الشوارع العامة، من اجل اعادة الحياة الى تلك المناطق. واضاف اوات، ان الوزارة اطلقت خلال المدة الماضية حملات خدمية في قضاء القيارة في محافطة نينوى، كما ان ملاكاتها مستمرة في توفير الخدمات الكاملة للمناطق المحررة في محافظات الانبار وصلاح الدين وديالي، لافتا الى ان الوزارة تعمل على اعمار البنى التحتية في تلك المناطق بالتعاون مع الوزارات المعنية. واردف بأن ملاكات الوزارة تبدل جهودا واسعة لتقديم أفضل الخدمات للمواطنين في المناطق التي تحررت من الارهاب لتحسين واقع الخدمات فيها، وتوفير الاجواء المناسبة لعودة النازحين الى تلك المناطق.

مؤتمر عشائري داعم للقوات المسلحة في غضون ذلك اوصى رؤساء ووجهاء عشائر محافظة واسط بضرورة اسناد ودعم القوات الامنية والحشد الشعبي والعشائري في حربها ضد «داعش» الارهابي لتحرير الموصل، وهدر دم الارهابيين وعدم التعرض لرجال الامن اثناء تأديتهم الواجب. جاء ذلك خلال المؤتمر العشائري الذي نظمته عشائر مدينة الكوت بحضور عدد كبير من شيوخ ووجهاء المحافظة والمسؤولين المحليين.وذكر الشيخ صباح بدر لـمراسل «الصباح» حسن شهيد العزاوي، ان مؤتمرا عشائريا حضره اكثر  من 300 شيخ عشيرة وعدد كبير من اهالي المدينة، فضلا عن عدد من المسؤولين المحليين، اقيم في مدينة الكوت دعما للقوات الامنية والحشد الشعبي والعشائري خلال معركتهم ضد عصابات «داعش» التكفيرية لتحرير مدينة الموصل المغتصبة ونبذ الطائفية التي راهنت على اذكائها بعض الجهات المرتبطة باجندات خارجية بين الحين والاخر.

هدر دم الارهابيين واضاف ان المؤتمرين اعلنوا دعمهم للعمليات الجارية في الموصل ومساندتهم للقوات الامنية والحشد الشعبي والعشائري والولاء المطلق لوحدة العراق ونبذ العنف والطائفية المقيتة، فضلا عن العمل من اجل استقرار الامن والسلام في ربوع العراق، مبينا ان المشاركين اوصوا بضرورة اسناد الحكومة وهدر دم الارهابيين وعدم التعرض لرجال القوى الامنية اثناء تأديتهم الواجب.

حملة للتبرع بالدم في ميسان الى ذلك نظم ناشطون من دائرة صحة ميسان حملة تبرع بالدم لدعم القوات المسلحة والحشد الشعبي بالتعاون مع مصرف الدم الرئيس في المحافظة. وأشار المتحدث باسم الناشطين، تحسين عليوي الدراجي لمراسل «الصباح» حسن سعد، الى تنظيم حملة للتبرع بالدم بمشاركة منتسبي دائرة صحة ميسان  بالتعاون مع مصرف الدم الرئيس في المحافظة، نتيجة النقص الحاصل في بعض فصائل الدم في المصرف وبعض مستشفيات المناطق الساخنة التي يخوض فيها أبناء الوطن أشرس المعارك في الدفاع عن الارض والعرض ضد عصابات الضلالة والإرهاب. وبين ان فكرة تأسيس الفريق الطوعي من موظفي الدائرة جاء لدعم الحالات الانسانية والقيام ببعض حملات التنظيف والتشجير في المؤسسات الصحية للارتقاء بالواقع البيئي في ميسان.

إعادة الخدمات وفي سياق ذي صلة، اوعــز الوكيل الفني لوزارة الاعمار والاسكان والبلديات العامة جابر عبد خاجي الحساني، باعـادة الخدمـات الى العوائل العائـدة الى اقضية ونواحي محافظة ديالى. وذكر الحساني في بيان تلقت «الصباح» نسخة منه، ان «الخدمات تتابع بشكل يومي لاعادة الحياة الطبيعية في المحافظة بعد تحريرها من قبل القوات الأمنية من عصابات «داعش» الارهابية»، موضحا ان «اهم الخدمات المقدمة هي الماء والصرف الصحي»، منوها بأن «241 عائلة نازحة عادت الى اقضية المحافظة بعـد تحريـرها من دنس الارهاب».

عن علي عبد الكريم

رئيس التحرير عضو نقابة الصحفيين العراقيين عضو نقابة الفنانين العراقيين

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

آخر الأخبار