الرئيسية / الاقتصادية / ارتفاع البيتكوين إلى أعلى مستوى قياسي لها.. وقيمتها تقفز لـ33 ألف دولار-وكالة ذي قار

ارتفاع البيتكوين إلى أعلى مستوى قياسي لها.. وقيمتها تقفز لـ33 ألف دولار-وكالة ذي قار

نيويورك (CNN Business) — كانت بيتكوين تغازل العلامة 30 ألف دولار لأسابيع، وتجاوزت هذا المستوى القياسي في النهاية يوم السبت. وتقدر قيمة العملة الافتراضية الآن بأكثر من 33 ألف دولار، وهو أعلى مستوى على الإطلاق.


وتضاعفت قيمة بيتكوين (XBT) ثلاث مرات خلال عام 2020، ونمت بشكل مطرد حتى مع انخفاض سوق الأسهم في الأيام الأولى للوباء. وتم جذب المستثمرين إليها، بالإضافة إلى العملات المشفرة الأخرى، حيث ضعف الدولار الأمريكي.


مع توقع أن يترك مجلس الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي أسعار الفائدة بالقرب من الصفر لعدة سنوات أخرى، فقد تستمر عملة البيتكوين في كسب معجبين جدد.


وقال ريك ريدر، كبير مسؤولي الاستثمار في شركة بلاك روك، إن العملة الرقمية يمكن أن تحل محل الذهب. واحتضنت شركة الدفع العملاقة باي بال عملة البيتكوين، بعد إحجامها عن القيام بذلك.


وهذا ليس أول ارتفاع في أسعار البيتكوين، حيث حققت نجاحًا قويًا في 2017، ووصلت إلى أعلى مستوى قياسي لها في ذلك الوقت بأكثر من 20 ألف دولار. لكن سعرها انخفض إلى ما يزيد قليلاً عن 3 آلاف دولار بحلول أوائل 2019، تزامنا مع مواصلة الصين حملتها القمعية ضد أعمال العملة المشفرة، ثم انتعشت لتصل إلى 8 آلاف دولار في مايو أيار 2019. وارتفعت إلى ما يزيد عن 20 ألف دولار في ديسمبر كانون الأول، وارتفعت بسرعة في الشهر الماضي.


ولا يزال خبراء البيتكوين متفائلون بشأن العملة.


وقال نيكولاس بيليكانوس، رئيس التداول في شركة NEM للعملات المشفرة: “عندما يرتفع سعر أي أصل بهذه السرعة لفترة طويلة من الوقت، أتوخى الحذر، وأحث أي شخص يتداول البيتكوين على عدم الانغماس في النشوة”. بينما يتوقع أن ترتفع عملة البيتكوين إلى 50 ألف دولار بحلول عيد الحب، موضحاً: “أعتقد أننا في بداية ما سيكون سوقاً صاعدة هائلة”.


ومع ذلك، حتى عندما أصبحت عملة البيتكوين سائدة، لا يزال المحتالون يستخدمون العملة بشكل شائع، مما يمنحها اهتمامًا سلبيًا. في يوليو تموز الماضي، استولى المتسللون على حسابات تويتر الخاصة بإيلون ماسك وبيل جيتس وباراك أوباما في محاولة واضحة لكسب الدخل عن طريق خداع الأشخاص باستخدام البيتكوين.


ونظرًا لطبيعة العملة اللامركزية والمجهولة الهوية، قد يكون من الصعب استرداد الأموال بعد خسارتها في عملية احتيال، حيث لا توجد سلطة مركزية – مثل البنك – للتدخل.


وجعلت اللامركزية وإخفاء الهوية من العملات المشفرة مفضلة للمحتالين، حتى عندما تجذب التقنيين والمستثمرين على حد سواء.


 





المصدر

عن حيدر عبد الكاظم

آخر الأخبار