الرئيسية / رياضة / {الآسيوي}: الملف السعودي لاستضافة كأس آسيا 2027 هو الأضخم… وأوزبكستان تنسحب-وكالة ذي قار

{الآسيوي}: الملف السعودي لاستضافة كأس آسيا 2027 هو الأضخم… وأوزبكستان تنسحب-وكالة ذي قار

كشف أن المملكة ستبني 3 ملاعب جديدة في الرياض والشرقية

نشر الاتحاد الآسيوي لكرة القدم ملفات الترشح لاستضافة كأس آسيا 2027 التي تشهد تنافساً بين عدة اتحادات محلية لاستضافة البطولة القارية، حيث يتنافس الاتحاد السعودي لكرة القدم، بالإضافة لاتحادات الهند وإيران وقطر، فيما أعلن الاتحاد الآسيوي لكرة القدم أن الاتحاد الأوزبكي قد أعلن انسحابه من سباق الترشح والمنافسة على استضافة البطولة.

وأوضح الاتحاد الآسيوي أن تقديم ملفات الترشيح جاء كنتيجة لمرحلة شاملة ومكثفة امتدت على مدار عشرة أشهر بدأت منذ فبراير (شباط) الماضي واشتملت على تقديم الوثائق المطلوبة حتى اكتمال ملفات الترشح، وبحسب ما نشره الاتحاد الآسيوي لكرة القدم عبر موقعه الإلكتروني، فإن الملف السعودي كان الأضخم من ناحية عدد صفحاته التي بلغت 421 صفحة، يليه الملف القطري بـ397 صفحة ثم ملف الاتحاد الهندي لكرة القدم الذي بلغ 177 صفحة، وأخيراً جاء ملف الاتحاد الإيراني لكرة القدم بـ132 صفحة.

واحتوى ملف الترشح الذي قدمه الاتحاد السعودي لكرة القدم، الإعلان عن إنشاء ثلاثة ملاعب جدد، منها اثنان في العاصمة الرياض وواحد في مدينة الدمام مع تطوير ملعب الأمير فيصل بن فهد بالعاصمة الرياض وكذلك ملعب الأمير عبد الله الفيصل بجدة.

وجاء في بداية ملف الترشح الذي قدمه الاتحاد السعودي لكرة القدم كلمة لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز قال فيها إن «المملكة تعتزم في حال أتيحت لها الفرصة في استضافة آسيا 2027 بتقديم تجربة كروية لم يسبق لها مثيل للملايين من عشاق هذه اللعبة في آسيا، ونتطلع لتحقيق نقلة نوعية نعزز بها مكانة كرة القدم الآسيوية، حيث تتمتع السعودية بمسيرة طويلة تتجلى بالثقة والتعاون المتبادل، ويعكس هذا النهج حرصنا على المضي قدماً في تنفيذ ما نتطلع إليه».

وأوضح الأمير محمد بن سلمان ولي العهد في كلمته التي جاءت في بداية ملف ترشح الاتحاد السعودي لكرة القدم أن السعودية تتطلع لتوظيف شغفها الكبير بكرة القدم كمحفز نحو النمو المستمر لهذه الرياضة في جميع أنحاء آسيا، وتتمثل رؤيتنا لاستضافة كأس آسيا 2027 في تقديم أكثر من مجرد بطولة، حيث تعتزم السعودية تحقيق تقدم كبير لمستقبل آسيا وإحداث نقلة نوعية تعزز من مكانة كرة القدم الآسيوية، فالبطولة خطوة نحو خلق تجربة جديدة وتبادل جديد وتوسع جديد، ونتطلع من خلالها لمشاركة أهدافنا وطموحاتنا مع أسرة كرة القدم الآسيوية.

وبعد معلومات عن جغرافية السعودية وتضاريسها وجزء من العادات الخاصة وأبرز الأماكن التاريخية، سلط الملف السعودي الضوء على المدن المرشحة لاستضافة مباريات البطولة وهي العاصمة الرياض وجدة والدمام.

واحتوى الملف الملاعب المرشحة لاحتضان مباريات بطولة كأس آسيا 2027 في حال استضافتها، حيث حدد الملف في العاصمة الرياض خمسة ملاعب منها ثلاثة قائمة وهي ملعب الملك فهد الدولي، وملعب الأمير فيصل بن فهد، وملعب جامعة الملك سعود، بالإضافة لملعب الرياض «سيتم إنشاؤه» وملعب القدية الذي سيتم إنشاؤه ضمن المدينة الترفيهية العملاقة «القدية».

فيما استعرض الملف السعودي ملعبين في مدينة جدة، وهما ملعب الملك عبد الله الشهير بالجوهرة المشعة، بالإضافة لملعب الأمير عبد الله الفيصل الذي يخضع للترميم وبات على مقربة من الجاهزية بحسب أحاديث مسؤولين رسميين في وزارة الرياضة.

أما في مدينة الدمام، فقد أشار الملف السعودي إلى ملعب الأمير محمد بن فهد الذي يحتضن حالياً مباريات دوري كأس الأمير محمد بن سلمان للمحترفين بالإضافة لملعب الأمير سعود بن جلوي بالراكة، فيما أشار الملف السعودي إلى ملعب الدمام الذي سيتم إنشاؤه لاحقاً.

كما استعرض الملف السعودي اهتمام «رؤية السعودية 2030» التي يقودها ولي العهد الأمير محمد بن سلمان بالجانب الرياضي وكرة القدم تحديداً بكونها اللعبة ذات الشعبية الأكبر، وذلك من خلال تطوير دوري كأس الأمير محمد بن سلمان للمحترفين، بالإضافة للاهتمام بالنشء من خلال إنشاء أكاديمية مهد العملاقة والخاصة باكتشاف المواهب وتطويرها، وكذلك كرة القدم النسائية التي باتت اليوم في وضع متقدم جداً.

وتناول الملف السعودي أبرز البطولات والمناسبات الرياضية التي استضافتها السعودية في الفترة الأخيرة، يأتي منها كأس السوبر الإسباني، رالي داكار، كأس السوبر الإسباني، بطولة سوبر كلاسيكو، البطولات الخاصة بالخيل والفروسية، السباقات الخاصة بفورمولا إي، وكذلك إعلان استضافة بطولة فورمولا 1.

وعن الملاعب الجديدة في السعودية، أشار الملف إلى أن ملعب القدية سيكون بسعة 22 ألف متفرج ويتوقع افتتاحه في 2023 بتصميم هندسي بارع مستوحى من «السراب»، فيما سيكون ملعب الرياض بسعة 22 ألف متفرج من الملاعب ذات التصاميم الهادئة والمكيفة، أما ملعب الأمير فيصل بن فهد فسيتم تطويره هندسياً ورفع قدرته الاستيعابية إلى أكثر من العدد الحالي.

أما في مدينة جدة فسيتم تطوير ملعب الأمير عبد الله الفيصل الذي يخضع حالياً لأعمال الترميم وفق تطوير هندسي مميز يعيد هيكلته بطريقة مختلفة، فيما سيكون ملعب الدمام الجديد تحفة فنية ومعمارية مستوحى تصميمه من الأشكال الهندسية الدائرية، وسيكون موقعه مقابلا للبحر مما يمنحه جمالاً إضافياً للشكل الهندسي وستكون سعة الملعب 40 ألف متفرج.

كما أوضح الملف السعودي أنه سيتم تطوير كافة الملاعب المختارة بصورة تتناسب مع الحدث من حيث جاهزيته للاستقبال والتنظيم للجماهير الكبيرة المتوقع حضورها للبطولة، بالإضافة لتطوير الملاعب الخاصة بالتدريبات.




Source link

عن علي عبد الكريم

رئيس التحرير عضو نقابة الصحفيين العراقيين عضو نقابة الفنانين العراقيين
آخر الأخبار