المقالات

الاشاعة فاكهة اليوم والساعة

0
Hand holding a megaphone throwing social media icons on blue background. Vector file available.

بقلم …………. الصحفي علي عبد الكريم

العراق بلد السواد هو اسم أطلقه الفاتحون المسلمون على الأراضي الزراعية التي تقع جنوب بلاد وادي النهرين، على أطراف دجلة والفرات وما بينهما, بمعنى ان العراق كان ارضا مثمرة منتجة لانواع الاغذية والفاكهة لكثرة وصفت بالسواد , وكلنا يعرف  ان العراق تعرض خلال عقود من الزمن  الى مختلف انواع الهجمات التي استنزفت خيراته شيئا فشيئا وبحسب امكانيات وعقلية المستنزف حتى وصل الحال به ان يقع فريسة لمستنزف يحرق الحرث والنسل ولايبقي من الشجر حتى جذوره فهو قاطف للثمر والشجر وقاتل لكل اخضر محوله الى يابس مصفر حتى جردت الارض من سوادها بعد ان نزح عنها فلاحها لاسباب كثيرة تبدأ بالماء وتنتهي بالبحث عن فرصة عمل في المدن .

وهنا يرد السؤال الاتي :

هل انتهى السواد من هذه الارض الخصبة ام انه لايزال يلوح بالافق ؟

تشير الاحداث من خلال المتابعة الدقيقة من قبل المهتمين لها عن وجود سواد آخر وهذا السواد يوصف بلحاظ غير الذي كان يوصف به سابقا فبالرغم من ان السواد يشير للظلمة والعتمة الا انه كان سابقا نتاجا لذلك اللون الاخضر اليانع المثقل بالخيرات اما ما نشير اليه اليوم فهو اقرب الى العتمة والظلمة التي يسير فيها المجتمع اليوم والقريبة الى ظلمة الامواج المتلاطمة التي يترنح فيها المجتمع بسبب دوامات الكذب التي تأخذه يمينا وشمالا وبكل الاتجاهات ثم تقذف به الى ساحل الحقيقة بعد خلاصها منه والذي ما ان يصل اليه حتى تأخذه الرياح بعيدا لترمي به في ظلمة بحر التلفيقات الذي زادته ظلمة الاشاعات التي امسى المتلقي يتناولها يوميا دون جدوى او رادع لتقف عنده دون ان تمر من خلاله .

قد لايكون للاشاعة مسارا او طرقا قديما ينساب بها بين الناس وان وجدت فانه ليس معبدا وبالتاكيد سيكون طويلا , اما في زماننا هذا فالسرعة مطلب كل طالب فاخذت الاشاعة مسارا اخر سريعا وقصيرا ومسايرا للتطور التكنولوجي والمجتمعي  وذلك من خلال اجهزة الاتصال المتقدمة كالموبايل ومن خلال الرسائل القصيرة التي اما هي رسائل شركات الاتصال المدفوعة الثمن او من خلال الاعلانات المدفوعة الثمن  , وكذلك من خلال شبكات الانترنت خصوصا في انتقالته من عالم الحاسوب الى عالم الموبايل الاكثر قربا وتواصل بين اجناس البشر سمعا وبصرا , ومن حيث العلاقة الحميمة بين الموبايل وصاحبه فمن السهولة ايصال المعلومة او الكذبة للشخص في حين لو ان شخصية المتحدث  ليست مستساغة من قبل السامع او المتلقي فلن تاخذ مساحة كبيرة في الاستقبال والتأثر على العكس من الحميمية بين الموبايل او الحاسوب وصاحبه وهذا يعد من المداخل الاكثر خطورة التي يصحبها الانسان يوميا فهو يصحب معه المنافق والكاذب والصادق والطيب والكثير الكثير من متناقضات الحياة التي اذا ما حددت بعلاقته بجهازه كانت ذات مؤثرية كبيرة عليه .

هذه العلاقة التي تحدثنا عنها اشتغلت عليها الكثير من العقول البشرية في محاولة لخلق الكثير من المحاكات البشرية والمجتمعية والتي اطلق على الكثير منها تسمية التواصل الاجتماعي كنية بها كونها وجدت  للتواصل بين ابناء البشر من مختلف انحاء العالم والذي بمفهوم العولمة تحول الى قرية صغيرة سرعان ما تنتقل بها المعلومة والاشاعة والكذبة والحدث فاصبحت مواقع التواصل الاجتماعي التي انتجت في شبكات الانترنت هي الاكثر قربا وصلة بين المستخدم وحسابه لتوثيق الصلة اكثر من خلال جهازه بالتالي فان الصداقة الافتراضية وسرعة الاحداث والانفعالات وردود الافعال يرسم طريقا بسرعة الضوء لانتقال الاشاعة بين المجتمعات وبكل سهولة , ولايخفى ايضا وجود اسباب اخرى كثيرة اوجدها العالم الافتراضي الذي يساوي بين الجميع في منصات التواصل الاجتماعي فترى الكل اصدقاء صغير السن وكبير السن والمثقف والجاهل والمتمرد والمتعلم والخبير والبسيط وبما ان الكل يدلو بدلوه فالنتيجة ان كل البيض سيكون في سلة واحدة وبالتالي تختل الموازين في اكثر الاحيان وما يصدقه الصغير يصل الى الكبير فيوصله الى الخبير ومن خلاله الى الاخرين والاخرين وغيرهم .

المفاهيم المجتمعية التي عاشها الاجداد والاباء لايمكن النظر لها على كونها نتاجات طبيعية للبيئة والزمن الذي كانت فيه انما هناك الكثير منها يعد من الاسس الثابة في تحديد العلاقات الاجتماعية بين السكان لمنطقة واحدة وبينهم وبين المناطق الاخرى ناهيك على مستوى العلاقة بين الدول والقوميات والاديان واللغات المختلفة وبالتالي فان تجاوزها كلها دون حدود يجعل من الاحمر الذي تقدسه جماعة انما هو دخيل على جماعة اخرى ويضيع الحابل بالنابل وان كان الكثير من هذه التداخلات والحواجز المكسورة هي عملية صحية للتفاهم وتلاقح الافكار ولكن في حديثنا فان حواجز العلاقات الاجتماعية المكسورة خلقت نوعا من الارضية التي تنساب فيه الاشاعة والاكذوبة من الادنى الى الاعلى وبالعكس وهذا الصعود والنزول والمستويات الاخرى الافقية بالتعاطي والتعامل ين افراد المجتمع صنع مزيجا من الموجات المتلاطمة التي تاخذ بناصية الفرد في غياهب الاكاذيب والانفعالات وبالتالي امسى لقمة سائغة لمؤسسة الاشاعات فبالتاكيد الاشاعة هي منذ خليقتها مؤسسة تعمل لتحقيق اهدافها بفعل المشاركين فيها على مختلف مستوياتهم الفكرية والعمرية والعقلية والتوجهات .

الاشاعات لها اشكال وشواخص وانواع عديدة مختلفة بحسب طبيعة عملها وما تستهدفه من شرائح المجتمع على تعددهم وتنوعهم وبالتالي ليس من المعقول احصائها وليس من السهل تجاهلها بنفس الوقت , لكننا نرى تكرارا لنوعية محددة منها يمكن التعرف عليها من خلال ادواتها ووسائلها التي تحاول من خلالها الانتشار او الاستمالة او الاقناع وهذا التكرار لها ليس الا لسبب مهم وهو نجاحها في اكثر من مرة للتوغل والامتداد في المجتمع دون رادع او مقاومة تحبط عملها ومن هذه الادوات :

الصور المفبركة

الفديوهات المدبلجة

الصفحات الشخصية المزورة

الصوتيات الممنتجة

المواقع الوهمية

تصريحات المسؤولين بصورة غير مباشرة عن طريق بعض اصدقائهم او المقربين لهم

الرسائل الغير هادفة التي تستميل عاطفة الناس لقضية عقائدية او دينية او اخلاقية

كل ما ذكرناه وغيره الكثير يسهم في اشاعة اي معلومة لتحقيق هدف معين لصالح جهة معينة

من الطبيعي على الانسان الواعي الذي لايركب الموجة بسرعة ان يحدد مسبقا النقاط الايجابية التي يركن اليها كونها عوامل ثقة لاتحمل الشك هذا اولا ,

البحث عن نفس الموضوع المشكوك فيه في عالم الشبكة الاوسع للتاكد من اساسه او ربما ليجد ما ينقاضه بالطرح لكي يقف على الحقيقة

التأني في ادراك حقيقة المعلومة وماورائها من خلجات او نتائج يترتب عليها

القراءة والتعلم لتنمية ثقافة الفرد كي لايكون فريسة سهلة لاي اكذوبة لاحقيقة لها

المشورة والتي تعد من اهم العوامل التي من شأنها المداولة مع اصحاب العقول المجتمعة لتفكيك المعلومة والوقوف على حيثياتها بشكل دقيق

انتقاء الاصدقاء الصادقين والاعتكاف عمن يتداولون الاشاعة كفاكهة يومية .

من المؤكد هناك الكثير من الوصفات السحرية التي يستطيع الباحث عن الحقيقة الاستفادة منها لكي يتحصن ضد الاشاعات وان يكون لها بمثابة الثقب الاسد الذي ينقض عليها لتنتهي عنده دون رجعة او ارتداد صدى عنه ليكون ناقلا لها بل ليكون قاتلا لها بمعنى ادق.

واخيرا ليس للانسان سوى الحقيقة ليتنفسها وما عليه من المجهول سوى التحقق منه .

علي عبد الكريم
رئيس التحرير عضو نقابة الصحفيين العراقيين عضو نقابة الفنانين العراقيين

نتائج السادس الابتدائي لعام 2019 لمحافظة ذي قار

Previous article

رئيس الجمهورية يصدر مرسوماً جمهورياً بتعيين الدخيلي محافظاً لذي قار

Next article

You may also like

Comments

Comments are closed.