الرئيسية / رياضة / الحزم يودع «الأضواء»… والهبوط يهدد 5 فرق في جولة الحسم-وكالة ذي قار

الحزم يودع «الأضواء»… والهبوط يهدد 5 فرق في جولة الحسم-وكالة ذي قار

الهلال يواصل الانتصارات… والاتحاد يخطف نقطة ثمينة من النصر

واصل فريق الهلال «بطل الدوري» سلسلة انتصاراته وحقق فوزاً ثميناً خارج أرضه على نظيره فريق الوحدة بثلاثة أهداف مقابل هدف، ضمن منافسات الأسبوع 29 من بطولة دوري الأمير محمد بن سلمان للمحترفين، ليقفز للنقطة 69 وبات قريباً من كسر الرقم القياسي لعدد نقاط دوري الأمير محمد بن سلمان للمحترفين الذي حققه فريق النصر الموسم الماضي 70 نقطة.

كما نجح الأزرق، الذي حسم لقب دوري الأمير محمد بن سلمان للمحترفين منذ الجولة الماضية، في كسر الرقم القياسي بعدد الأهداف المسجلة بتاريخ الدوري بعد ثلاثيته في شباك الوحدة، ليبلغ الرقم التهديفي 72.

وبعد جولة حفلت بثماني مباريات نارية أمس، باتت خمسة فرق هي «الفتح والاتحاد والتعاون والفيحاء وضمك» مهددة بالهبوط في الجولة الأخيرة من البطولة، بسبب تقاربها الشديد في رصيد النقاط.

ففي جدة، خيم التعادل الإيجابي بهدف لمثله على مباراة الاتحاد مع ضيفه النصر، ليتقاسم الفريقان نقاط اللقاء، ويتأجل موضوع حسم بقاء فريق الاتحاد إلى الجولة المقبلة، التي سيواجه فيها نظيره فريق العدالة الذي أعلن هبوطه الجولة الماضية.

ورفع النصر بهذا الفوز رصيده إلى النقطة 61 مستمراً في المركز الثاني دون أي تغيير، في الوقت الذي رفع فيه الاتحاد رصيده إلى 32 نقطة.

وفي أبها، بات فريق الأهلي مهدداً بفقدان مركزه الثالث عقب خسارته أمام نظيره فريق أبها بهدفين لهدف، ليتجمد رصيده عند النقطة 47، في الوقت الذي رفع فيه أبها رصيده إلى 38 نقطة متقدماً نحو المركز التاسع.

وأعلن فريق الحزم هبوطه رسمياً لدوري الأمير محمد بن سلمان لأندية الدرجة الأولى للمحترفين، وذلك قبل جولة من إسدال الستار على المنافسة عقب خسارته من نظيره الشباب بهدف وحيد دون رد، وتجمد رصيده عند النقطة 27 وتوسع الفارق مع أقرب منافسيه في المراكز الأخيرة.

وفي بريدة، نجح فريق الرائد في اقتناص فوز ثمين من أمام ضيفه فريق الفيصلي بهدفين لهدف، ليعيد الرائد نغمة الانتصارات التي فقدها منذ جولتين، وبهذا الانتصار يقترب الفريق من تحقيق التأهل التاريخي للمشاركة في دوري أبطال آسيا النسخة المقبلة بعدما رفع رصيده إلى 46 نقطة، وسيخوض الجولة المقبلة مباراة حاسمة أمام الأهلي، في حين تجمد رصيد الفيصلي عند النقطة 45، لكنه لم يفقد آماله بالمنافسة على التأهل الآسيوي.

وفي الدمام، تمكن فريق ضمك من تحقيق فوز ثمين خارج أرضه على فريق الاتفاق بهدفين دون رد، ليواصل فريق ضمك تسجيل نتائج مميزة في سباق هروبه من شبح الهبوط، ورفع الفريق بهذا الانتصار رصيده إلى 32 نقطة، في الوقت الذي فشل فيه فريق الاتفاق في مواصلة منافسته الجادة على خطف بطاقة العبور نحو دوري أبطال آسيا بعد تجمد رصيده عند النقطة 42 في المركز الثامن.

وفي المجمعة، نجح فريق الفيحاء في تحقيق فوزه الأول تحت قيادة مدربه الوطني يوسف الغدير الذي تولى المهمة منذ الجولة الماضية عقب قرار إقالة البرتغالي سيماو، وانتصر صاحب الأرض على ضيفه فريق العدالة بهدفين دون رد، ليعيد الفيحاء آماله بالبقاء في دوري الأمير محمد بن سلمان للمحترفين، بعدما رفع رصيده إلى النقطة 32، في الوقت الذي تجمد فيه رصيد العدالة الذي أعلن هبوطه رسمياً الجولة الماضية عند النقطة 21.

وفي الأحساء، اقتنص فريق الفتح فوزاً ثميناً من أمام ضيفه فريق التعاون ونجح بتجاوزه بهدف وحيد دون رد، ليرفع صاحب الأرض رصيده إلى النقطة 33 متقدماً نحو المركز العاشر، في الوقت الذي دخل فيه فريق التعاون دائرة خطر الهبوط بشكل جدي عقب تجمد رصيده عند النقطة 32.

وفي جدة، حيث القمة الكبيرة بين الاتحاد وضيفه النصر، بدأ صاحب الأرض بضغط هجومي مبكر عن طريق الثنائي فهد المولد والبرازيلي رومارينهو، إلا أن النصر أربك المخططات الاتحادية ونجح في تسجيل زيارة مبكرة لشباك فريق الاتحاد مع الدقيقة الرابعة، بعد كرة متقنة منحها إمرابط لسلطان الغنام الذي أرسلها كرة عرضية ارتقى لها عبد الرازق حمد الله وأودعها داخل شباك الاتحاد كهدف مبكر.

عاد فهد المولد لقيادة هجمات اتحادية بحثاً عن تعديل سريع للنتيجة، وكاد ينجح في زيارة شباك الاتحاد بعدما تسلل خلف دفاعات النصر وخطف كرة داخل منطقة الجزاء سددها قوية نجح الأسترالي براد جونز في تحويلها بعيداً عن شباكه، وتحصل الاتحاد على ركلة جزاء مع الدقيقة 11 تقدم لها المهاجم العاجي بوني ووضعها داخل شباك النصر كهدف تعديل اتحادي. بعد ذلك اتجهت الأمور للسجال بين الطرفين في وسط الميدان، وبهجمات للطرفين، إلا أن الحركة الأكثر كانت لصالح فريق الاتحاد الذي حاول عن طريق أكثر من كرة لم يكتب لها النجاح، وتصدى جونز لكرات متعددة للبرازيلي رومارينهو ولتسديدة قوية لعبد الإله المالكي.

وكاد النصر كذلك يكرر زيارته لشباك البرازيلي غروهي الذي نجح في التصدي لتسديدة قوية من مواطنه جوليانو، ليخيم التعادل الإيجابي على شوط المباراة الأول.

وبدأ فريق الاتحاد في شوط المباراة الثاني باحثاً عن تسجيل هدف ثمين يسهم في حسم بقائه في دوري الأمير محمد بن سلمان للمحترفين، إلا أن المحاولات النصراوية بدأت أكثر جدية من صاحب الأرض الاتحاد.

وانخفض الأداء العام في شوط المباراة الثاني، حيث بدأ تأثر اللاعبين بنقص معدلات اللياقة، إلا أن فريق النصر ظل باحثاً عن تحقيق الفوز لأكثر من مرة، لكن الحارس البرازيلي غروهي نجح في قيادة فريقه الاتحاد إلى الخروج بنقطة التعادل.




Source link

عن علي عبد الكريم

رئيس التحرير عضو نقابة الصحفيين العراقيين عضو نقابة الفنانين العراقيين
آخر الأخبار