الرئيسية / الاخبار / الزراعة لاوجود لها في العراق

الزراعة لاوجود لها في العراق

بقلم حيدر عبد الكاظم

بعدما كان العراق من البلدان المصدرة للمنتجات الزراعية وخصوصا التمور العراقية اصبح اليوم يستورد حتى التمور التي باع فصائلها الى دول العالم المختلفه

والاسباب تعددت هنا ومنها عدم اهتمام الدولة بالجانب الزراعي او اهملت طرق الري الاروائية الحديثة او جعلت المزارع يتجه لسبل العيش الاخرى ومنها انصهاره

في وظائف مدنية لا صلة لها بالزراعة بعدما كانت الزراعة ومهنتها تتوارثها الاجيال وخصوصا سكان الارياف وكانت منتوجها وفير ومربح رغم بدائية الطرق

اما اليوم فنرى السبل عالميا تنوعت طرق ري حديثة اللات زراعية متطورة ومنها اللات اللات الحرات والجني للمحاصيل المتنوعه

لكن العراق لم يستفد من اي منها بسبب اهمال الدولة والمزارع للارض الزراعية  والزراعة من الركائز الاقتصادية المهمة لاي دوله

وهنالك بلدان تعتاش اقتصاديا على الزراعة والمنتجات التي تنعم بها وتقوم بتصديرها لدول العالم واستراليا نموذج لتلك الدول

… فاصبح المزارع يتحكم بالارض الزراعية وكانه مالك ووريث شرعي لها فيحولها من ارض زراعيه

الى ارض سكنية ويقسمها لقطع صغيره ويقوم بالبيع علنا وتبنى وتشيد البيوت والمحال التجارية امام انظار الحكومة وقد جرفت الارض واختفت اراضي زراعية شاسعه بنخيلها المعمر ولانرى ردت فعل من وزارة الزراعة

بينما القروض التي اعطيت للمزارع كان من ضمن شروطها الانتاج الاوفر والاسرع لكن لاوجود لاي انتاج ولا عقوبة بالمقابل لمن اساء للقرض الزراعي

عن حيدر عبد الكاظم

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

آخر الأخبار