الرئيسية / ثقافة وفنون / الفنانة السعودية منيرة السليم: الفنون التشكيلية صارت جزءا من المجتمع السعودي والعربي- وكالة ذي قار

الفنانة السعودية منيرة السليم: الفنون التشكيلية صارت جزءا من المجتمع السعودي والعربي- وكالة ذي قار

الفنانة السعودية منيرة السليم: الفنون التشكيلية صارت جزءا من المجتمع السعودي والعربي

الفنانة السعودية منيرة السليم: الفنون التشكيلية صارت جزءا من المجتمع السعودي والعربي


قالت الفنانة التشكيلية السعودية، منيرة السليم، إن المشهد التشكيلي العربي بوجه عام، والسعودي بوجه خاص، في حالة من الازدهار والتطور والتقدم، وإن الفنون التشكيلية صارت جزءاً من المجتمع السعودي والمجتمعات العربية وجزءا من محافل تلك المجتمعات، “وذلك بفضل انتشار الثقافة والفنون البصرية، وتزايد أعداد الفنانين الشباب، الذين يتمتعون بطموح فني لا محدود، ويمتلكون طاقات فنية عالية”. 

وأشارت السليم، في مقابلة عبر الانترنت مع وكالة الأنباء الألمانية إلى أن تزايد إقبال الشباب على ممارسة الفنون التشكيلية، وما يمتلكونه من طموح وطاقات، دفعتهم في إدارة الشباب بالجمعية السعودية للفنون التشكيلية (جسفت) إلى تخصيص فعالية فنية شهرية للفنانين الشباب بالمملكة، وأنها، وعبر توليها لإدارة الشباب بالجمعية، لمست اهتماما كبيرا من رئيسة الجمعية، الفنانة الدكتورة منال الرويشد، ومختلف الجهات المعنية بالفنون، بهؤلاء الفنانين من الشباب الذين يقدمون أعمالاً فنية لافتة، وهو الأمر الذي يبشر بمستقبل واعد للحركة التشكيلية السعودية، بحسب قولها. 

يذكر أن منيرة السليم تشغل منصب مديرة شؤون الشباب بالجمعية السعودية للفنون التشكيلية، إلى جانب عضويتها في الجمعية السعودية للثقافة والفنون. وقد شاركت في العديد من المعارض والملتقيات الفنية داخل السعودية وخارجها، ونالت جوائز عدة عن نتاجها الفني، كما تشتهر بمشاركتها في العديد من المبادرات التطوعية الهادفة لتفعيل الدور المجتمعي للفنون التشكيلية. 

وقالت السليم في المقابلة إن السعودية لديها الكثير من الفنانين التشكيليين الذين وصلت أعمالهم التشكيلية إلى العالمية. 

ورأت أن عطاءات فناني المملكة “تتميز بتجسيدها للموروث والثقافة السعودية”، مشيرة إلى أن محبتها لوطنها وفخرها بالانتماء له ولدينها ولهويتها كسعودية وعربية مسلمة، أمور تحتم عليها أن تحتفي وتحتضن موروث ذلك الوطن وعناصره المعمارية القديمة والحديثة.  

وتابعت بالقول: “إن المملكة العربية السعودية، تتميز بمجموعة رائعة من الفنانين التشكيليين والرواد من أصحاب الرؤى والأساليب الفنية الخاصة، والذين نفخر بهم، وبمدارسهم الفنية الخاصة، التي نتعلم منها، والذين أوصلوا تراث وثقافة المملكة للمحافل الدولية بأعمالهم الفنية المتفردة”.  

وعن رؤيتها لوصف الإنتاج الفني للمرأة بأنه “فن أنثوي”، وما يقدمه الرجل من نتاج فني بأنه “فن ذكوري”، قالت السليم إن “الفن مجموعة من الأحاسيس والمشاعر بداخل كل إنسان، والفنان التشكيلي يتفرد بميزة خاصة هي أنه يستطيع تجسيد ما يختلج بداخله من شعور في عمل تشكيلي، وذلك بغض النظر عن جنسه سواء كان رجلا أو أنثى، لأن الأحاسيس والمشاعر موجودة لدى الذكر والأنثي”.

وحول مفرداتها التشكيلية وموضوعات لوحاتها الفنية، قالت السليم إن موضوعات أعمالها متنوعة، لكن أكثر ما يميزها هو ميلها لتناول التراث وكل مفردات الوطن وبيئته ومعالم تاريخه، وملامح وصور نهضته. ورأت أن قيامها برسم لوحات تتناول وطنها ومفردات تراثه وتاريخه ومظاهر حاضره، تعبير عن الامتنان لذلك الوطن، وعن الفخر بالانتماء له قيادة وأرضا وشعبا وتاريخا وحاضرا.

وعن حضور الرجل في أعمالها الفنية، قالت إن الرجل حاضر في أعمالها باعتباره نصفها الآخر، فهو بالنسبة لها يمثل الأب، والزوج، والأخ، والابن، “وليس لها غنى عنه”، بحسب قولها.  
























المصدر

عن علي عبد الكريم

رئيس التحرير عضو نقابة الصحفيين العراقيين عضو نقابة الفنانين العراقيين
آخر الأخبار