الرئيسية / كتابات / المتجبرين ظلموا النساء بقولهم ( ناقصات عقل ودين )

المتجبرين ظلموا النساء بقولهم ( ناقصات عقل ودين )

 بقلم حيدر عبد الكاظم
لو بحثنا عن صدق هذه المقولة وصحتها واعتبارها لانستطيع ان نجد لها سند صحيح ومعتبر ,
من قالها الرب ام الملائكة ام الانبياء ام الصالحين هل يعقل ان يقول الرب هكذا وقد خلق الانسان وميزه عن الحيوان بتكوين العقل البشري هل يكتمل العقل عند جنس وينقص عند اخر , هل يعقل ان يقولها الانبياء او الصالحين وهم من رحم النساء اتوا ,
هل يمكن ان ياتي الكامل من الناقص اي الرجل من رحم المراءة , ولو اتينا للمقولة وفصلناها ..
1- ناقصات عقل ؟ كيف تكون ناقصة عقل وهي مدبر المنزل والمعيشة وادارة الاسرة كاملتا … الرجل له وظيفة العمل خارج المنزل للمجيئ بالقوت اليومي اما باقي الامور ليس له منها شيئ اما المراءة … نراها تعمل خارج المنزل كموظفة تاتي بالقوت اليومي لتعود للمنزل لتقوم بواجبها الاخر وهو ادارة المنزل وشؤون الاسرة من ماكل مشرب تنظيف زيارات وتواصل اجتماعي خدمة ضيوف الاسرة او الزوج من اقارب واصدقاء توجية الابناء نصحهم تغذيتهم ترتيب اوقاتهم حل المشاكل العالقة تدريس الابناء وووووو والفضائل تطول ان ذكرناها تفصيلا هذا فقط جانب ..
كيف وهي الحنان الفائض الذي وهبه الرب لها هي الام الحنونة هي الاخت هي الزوجة هي الحبيبة هي صاحبة الدمعة الساكبة وكم من ابن عاق تبرئ منه الاب ولم تتبرئ منه الام هي من لقبت بملائكة الرحمة من خلال عملها الانساني الاسعاف او الممرضة ..
لقب يحق الاحترام ملائكة الرحمة اذن هي من تميزة به وكم من رجل يعمل بمجال الصحة والاسعافات الاولية لكنه لم يلقب بملائكة الرحمة لكن المراءة بحنانها وعطفها لقبت به هي حمامة السلام التي نراها بالمنظمات الانسانية ومنظمات الاغاثة هي حمامة سلام الاسرة ان عصف بالاسرة امر ما اما الفقرة الثانية
2- ناقصات دين ؟ كيف تكون المراءة ناقصة دين وهي كمال الدين والدليل قول الرسول الاكرم محمد ص ( الزواج نصف الدين ) اذن بها يكتمل الدين ويكتمل تمام الانسان اي بزواج الرجل من المراءة يكتمل اذن هي الكمال الذي حققة الرب بالانسانية كيف نتجرا على الرب ونتهم المراءة بالنقصان وهو القائل ( الجنة تحت اقدام الامهات ) واحب ان اشير هنا لعظمة المراءة وصبرها وقيادتها واذكر واقعة الطف الاليمة وكيف هي السيدة زينب ع قادة زمام الامور بركب السبايا وواجهت المتكبرين والطغاة وارهبتهم بقولها وفعلها وصبرها وجاش عزيمتها ورعت الاسرة بموكب مرهق متعب تتقدمة الرؤوس المقطوعة وهول وعظم المنظر لكنها لم تنهار ابدا امام صعوبة الموقف ووحشيته سلاما لكل النساء للام للاخت للزوجة للحبيبة

عن حيدر عبد الكاظم

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

آخر الأخبار