ثقافة وفنون

المتفرجون أبطال لحملات إعلانية في مصر- وكالة ذي قار

0


ظهروا مع فنانين على الشاشات تحت شعار «خليك في البيت»

«جميع المشاهد حقيقية من بيوت مصرية»، هكذا اختارت إحدى شركات الأجهزة الكهربائية المصرية، أن تنافس بإعلانها في رمضان هذا العام، حيث دعت الجمهور عبر حسابها بموقع «فيسبوك» أن يشاركوها بفيديوهات لممارسة أنشطة في المنزل، مثل أشياء تعلموها في فترة الحظر، ومنحتهم كثيراً من الأمثلة، منها المساعدة في الأعمال المنزلية والتنظيف، لعب بينج بونج علي ترابيزة السفرة، الرسم، والعزف، وغيرها من الأمور.

لم يكن هذا الإعلان الوحيد الذي اعتمد على فكرة ظهور الجمهور، ملتزماً بالتباعد الاجتماعي الذي فرضه فيروس كورونا، فهناك إعلان لإحدى شركات الاتصالات، يظهر عدداً من المشاهد العائلية على أغنية لحسين الجسمي تقول كلماتها؛ «لو طالت المسافات وبعدتنا الأيام ما بينا ألف حاجة تبين الاهتمام… مين قال إن التلاقي لقا وسلام بالإيد فيه قلوب بتحس بينا لو حتى من بعيد».

الإعلانات التي اعتمدت على النجوم أيضاً جاءت مواكبة لهذه الحالة، فإحدى شركات الاتصالات استعانت بنحو 10 نجوم، من منازلهم، وكان من أبرزهم، اللاعب المصري الشهير محمد صلاح، وهو يلعب مع ابنته «مكة» في حديقة بيته، وكذلك منى زكي التي ظهرت مع ابنيها سليم ويونس، وهما يشاركانها غسيل سيارتها أمام منزلهم، والفنان أمير عيد عضو فريق كايروكي، الذي يواصل تسجيل أغانيه من المنزل، بالإضافة إلى مشاهد أخرى تخدم الفكرة نفسها، جسدتها إسعاد يونس، ومحمد هنيدي، وعبد الرحمن أبو زهرة الذي يمارس هوايته في الحكي للأطفال.

عائلة الفنان مصطفى خاطر، كانت البطل في الإعلان الذي نفذه لصالح إحدى شركات الاتصالات، والذي استعان فيه بتطبيق «تيك توك»، ليظهر بعض الأنشطة التي يمارسها مع أسرته في المنزل خلال فترة الحظر، بطريقة كوميدية.

وباستخدام التطبيق ذاته، قدم الفنان أحمد حلمي إعلانه الجديد، لإحدى شركات الاتصالات ويؤدي فيه أغنية «عادي أهوه»، حيث يوضح للجمهور الروتين اليومي، لشخص يعيش وحيداً في الحجر الصحي، وكيف تغيرت حياته، والأنشطة التي يمارسها، بروح تدعو للتفاؤل. ولشركة الاتصالات نفسها، جاء إعلان الفنان أحمد أمين، الذي يركز أكثر على فكرة «الشغل من البيت» خلال فترة الحظر.

ويرى خبراء الإعلانات ومن بينهم عمرو قورة، أن أفكار إعلانات رمضان هذا العام كانت اضطرارية بسبب العزل الذي فرضه «كورونا»، حيث لجأ صناع الإعلانات للتأكيد على فكرة البقاء في المنزل، بأشكال مختلفة، منها؛ الاعتماد على الجمهور بشكل مباشر أو بإظهار عائلات النجوم في بيوتهم، ليصدق المشاهد فكرة الإعلان، موضحاً أنه كان طبيعياً أن تتم مخاطبة المشاهد بأجواء مشابهة للحياة التي يعيشها بالفترة الحالية؛ حتى يكون هناك تعاطف، ولكن تبقى المشكلة في زيادة الجرعة، حسب قورة، الذي أكد في تصريحات لـ«الشرق الأوسط»، أن استسهال كثير من الإعلانات، بترجمة المعنى المباشر لشعار (خليك في البيت) أضر بكل الإعلانات، لشعور الجمهور بأنه يشاهد إعلاناً واحداً من دون ابتكار».

فيما يرجح قورة أن يكون الإعلان الذي شارك فيه أحمد حلمي، من أكثر الإعلانات قرباً من الهدف، في حين أن الإعلان الذي يستعين بعدد كبير من النجوم من بينهم محمد صلاح ومنى زكي، كان تقليدياً جداً، ولا يوجد فيه فكرة جديدة.ويرجع قورة سبب ضعف مستوى الإعلانات، إلى انخفاض الميزانيات، وعدم الاستعانة بشركات الإعلانات الكبرى، التي لديها القدرة على الابتكار والتنوع.





المصدر

علي عبد الكريم
رئيس التحرير عضو نقابة الصحفيين العراقيين عضو نقابة الفنانين العراقيين

وسام فارس: الدراما بحاجة إلى تطور دائم وإلا فسينساك الزمن- وكالة ذي قار

Previous article

إياد نصار لـ«الشرق الأوسط»: المشاركة في المسلسلات التاريخية تستهويني- وكالة ذي قار

Next article

You may also like

Comments

Comments are closed.