الرئيسية / رياضة / الهلال يتفرد بانتصاراته… و«جزائية» تنقذ النصر من خسارة سادسة-وكالة ذي قار

الهلال يتفرد بانتصاراته… و«جزائية» تنقذ النصر من خسارة سادسة-وكالة ذي قار

أبها يكسب الفتح بثلاثية في ختام جولة «المحترفين» السابعة

حقق فريق الهلال فوزاً صعباً أمام مستضيفه فريق الرائد بهدف وحيد دون رد في المباراة التي جمعت بين الفريقين على ملعب مدينة الملك عبد الله الرياضية بمدينة بريدة، في ختام منافسات الجولة السابعة من دوري كأس الأمير محمد بن سلمان للمحترفين.

وانفرد الهلال بعد هذا الانتصار بصدارة لائحة ترتيب الدوري، بعدما وسع الفارق بينه وبين أقرب منافسيه إلى خمس نقاط، حيث بلغ الفريق العاصمي النقطة التاسعة عشرة مع نهاية منافسات هذه الجولة مقابل 14 نقطة لصالح فريق الشباب، الذي يحضر في المركز الثاني في لائحة الترتيب.

وقاد المدافع علي البليهي فريقه الهلال لهذا الانتصار الثمين، بعدما سجل هدف المباراة الوحيد قبل دقائق قليلة من إطلاق حكم المباراة صافرة النهاية، حيث حضر هدف المباراة مع الدقيقة 84، ليخطف فريق الهلال نقاط المباراة الثمينة. وسجل الهلال زيارة لشباك مرمى فريق الرائد عن طريق ياسر الشهراني مع الدقيقة 72، قبل أن يقرر حكم المباراة إلغاء الهدف بعد العودة لتقنية الفيديو المساعد، معتبراً أن الكرة لامست يد الشهراني، ليفقد الهلال فرصة التقدم مبكراً.

وتجمد رصيد فريق الرائد عند النقطة العاشرة بعد الخسارة الثانية له على التوالي، وابتعاده عن تحقيق النتائج الإيجابية، حيث افتقد في مواجهة الهلال لواحد من أبرز الأسماء محمد فوزير الموقوف عن هذه المباراة لحصوله على بطاقة حمراء في مباراة العين الماضية.

وواصل الهلال افتقاده لثنائي حراسة المرمى عبد الله المعيوف وحبيب الوطيان، حيث شارك عبد الله الجدعاني للمباراة الثانية على التوالي، إلا أنه نجح في الحفاظ على شباك فريقه نظيفة من استقبال أي هدف.

وفي الرياض، أنقذ النصر نفسه من خسارة سادسة بعدما حقق التعادل أمام ضيفه فريق الاتفاق في اللحظات الأخيرة من عمر المباراة، التي كانت في طريقها لفوز اتفاقي بهدفين دون رد قبل صحوة نصراوية في الدقائق الأخيرة من المباراة.

وافتتح الاتفاق أهدافه في شباك النصر عن طريق ركلة جزاء حضرت مع نهاية الشوط الأول بعد عودة حكم المباراة لتقنية الفيديو المساعد، ليعلن عن ضربة جزاء تقدم لها فيليب كيتش، ونجح في ركنها داخل شباك الأسترالي براد جونز. وعزز الاتفاق تقدمه بهدف ثانٍ في مطلع شوط المباراة الثاني بعد جملة فنية متقنة من محمد الكويكبي ترجمها أخيراً نعيم السليتي في شباك النصر كهدف ثانٍ مع الدقيقة 52.

ولم ينجح الاتفاق في الحفاظ على تقدمه حتى نهاية المباراة، حيث تمكن البديل سامي النجعي من تقليص الفارق بعدما سجل هدفاً أول لفريقه النصر في الدقيقة الأخيرة من شوط المباراة الثاني.

وفي الوقت الذي ينتظر فيه لاعبو النصر إطلاق صافرة نهاية المباراة، أوقف الحكم اللقاء، واتجه لتقنية الفيديو المساعد، ليعلن عن ضربة جزاء بعد ملامسة الكرة ليد لاعب الاتفاق تقدم لها المغربي عبد الرزاق حمد الله، وركنها داخل الشباك كهدف تعادل.

وتقاسم الفريقان نقاط اللقاء، حيث رفع النصر رصيده للنقطة الرابعة في المركز قبل الأخير بفارق الأهداف عن فريق ضمك، فيما رفع الاتفاق رصيده للنقطة الثامنة، مواصلاً حضوره في المركز الثاني عشر بلائحة ترتيب الدوري.

وواصل النصر سلسلة نتائجه السلبية، رغم تعادله الذي جاء بطعم الفوز، إلا أن الفريق ظل لعدة جولات دون تسجيل أي انتصار في مركز بدأ متأخراً جداً وغير مسبوق في تاريخ الفريق.

وشهدت المباراة ركلة جزاء مُهدرة لصالح فريق النصر، حيث أعلن حكم المباراة عن احتساب ركلة جزاء للفريق العاصمي بعد العودة لتقنية الفيديو المساعد، تقدم لها المهاجم المغربي عبد الرزاق حمد الله، ولعبها عالية دون عنوان في الدقيقة 57. وجزائية حمد الله المهدرة هي الثانية له على التوالي، بعدما أضاع المهاجم المغربي ركلة جزاء لصالح فريقه في مباراة أبها التي خسرها الجولة الماضية، ويعاني حمد الله من تراجع كبير في مستواه.

كان البرتغالي فيتوريا مدرب فريق النصر، قد أجرى بعض التبديلات في قائمة الفريق الأساسية، حيث احتفظ بالمغربي نور الدين أمرابط على مقاعد البدلاء مقابل الزج بأسامة الخلف كلاعب وسط متقدم.

وفي مدينة الأحساء، واصل فريق أبها انتصاراته وحقق فوزاً عريضاً وثميناً خارج أرضه، حيث كسب مباراته أمام الفتح بثلاثة أهداف لهدف في المباراة التي أقيمت على ملعب الأمير عبد الله بن جلوي. وتمكن فريق أبها من تسجيل زيارة مبكرة لشباك فريق الفتح بهدف المهاجم السويدي كارلوس ستراندبيرج مع الدقيقة الثامنة، بعد كرة مرتدة نجح باستغلالها ببراعة، قبل أن يعزز الأسترالي غودوين تقدم فريقه بهدف ثانٍ عن طريق كرة مرتدة حضرت في الدقيقة 18. وقبل نهاية شوط المباراة الأول، قرر حكم المباراة العودة لتقنية الفيديو المساعد، ليعلن عن ضربة جزاء لصالح فريق الفتح تقدم لها الجزائري سفيان بن دبكة، ونجح في وضعها في الشباك ليقلص الفارق لصالح فريقه مع الدقيقة 45.

وفي شوط المباراة الثاني، عاد السويدي كارلوس ستراندبيرج، لزيارة شباك فريق الفتح مجدداً بعدما سجل الهدف الثالث لفريق أبها، والثاني له شخصياً مع الدقيقة 82، ليرفع رصيده إلى الهدف السادس متربعاً على صدارة هدافي الدوري.

ورفع فريق أبها بهذا الفوز رصيده للنقطة العاشرة متقدماً في لائحة ترتيب الدوري نحو المركز التاسع، في الوقت الذي تجمد فيه رصيد الفتح عند النقطة العاشرة بعد خسارته الثانية على التوالي.




Source link

عن علي عبد الكريم

رئيس التحرير عضو نقابة الصحفيين العراقيين عضو نقابة الفنانين العراقيين
آخر الأخبار