الرئيسية / رياضة / الهلال يستعيد مدربه… وفيتوريا يعتبر الخسارة «مصل النهائي»-وكالة ذي قار

الهلال يستعيد مدربه… وفيتوريا يعتبر الخسارة «مصل النهائي»-وكالة ذي قار

قطبا العاصمة أغلقا صفحة «الديربي» ودشنا الإعداد لـ«الكأس»

يترقب الهلال اكتمال صفوفه قبل موقعة يوم السبت حيث النهائي الكبير الذي يجمع بين الهلال وغريمه التقليدي النصر مجدداً في نهائي كأس الملك، بعد أن تقابلا مساء يوم الاثنين ضمن منافسات دوري كأس الأمير محمد بن سلمان للمحترفين التي كسبها الهلال بهدفين دون رد.

وافتقد الهلال في مباراته الأخيرة لثلاثة عناصر مهمة يأتي أبرزها الروماني رازفان مدرب الفريق الغائب لإصابته بفيروس كورونا والمتوقع أن يتولى قيادة تدريبات الفريق يوم الخميس بعد مضي عشرة أيام من تاريخ إصابته بالفيروس، وذلك بعد التحديث الجديد من اتحاد كرة القدم بإلغاء اشتراط إجراء مسحة أخرى للتأكد من سلامة المصاب والاكتفاء بمدة العزل «عشرة أيام».

كما غاب عن المواجهة عبد الله المعيوف بعد تعرضه لتمزق في العضلة الخلفية، وسالم الدوسري الذي تعرض للإصابة في العضلة الخلفية للفخذ الأيمن والذي سيكون جاهزاً ضمن خيارات المدرب رازفان في مواجهة النصر يوم السبت المقبل.

وبشأن عبد الله المعيوف فلم تتضح الصورة حتى الآن حيال إمكانية مشاركته، حيث تبدو حظوظه ضئيلة حتى الآن، إلا أن استجابة اللاعب للبرنامج التأهيلي والعلاجي قد تسرع من عملية استشفائه ووجوده ضمن خيارات المدرب لوشيسكو.

وكانت صحيفة «برو سبورت» الرومانية أشادت بمواطنها رازفان بعد أن كتبت: «رازفان لا يُهزم حتى عندما يكون معزولاً في منزله»، وأشارت الصحيفة إلى لوشيسكو يقضي فترة العزل الصحية وذلك بعد ثبوت إصابته بفيروس كورونا عقب الفحص الذي أجراه بعد شعوره بحمى شديدة وصداع وإرهاق قبل مباراة النصر.

وكشفت الصحيفة الرومانية أن رازفان كان على تواصل مستمر مع مساعد الإيطالي كريستيانو باتشي، في الوقت الذي بذل فيه مسؤولو نادي الهلال جميع جهودهم من أجل ضمان تواصل المدرب لوشيسكو مع لاعبيه في غرفة الملابس من خلال الربط الإلكتروني ووضع شاشة خاصة في غرفة الملابس، لاستقبال تعليمات المدرب قبل بدء المباراة وبين فترة استراحة الشوطين التي كان فيها رازفان على تواصل مع لاعبي الفريق.

وأظهرت اللقطات التلفزيونية، الإيطالي باتشي وهو يحادث رازفان عبر الهاتف خلال مجريات المباراة لاستقبال التعليمات خاصة فيما يتعلق بالتبديلات التي أجراها الهلال في شوط المباراة الثاني.

وفي الجانب الآخر، فتح البرتغالي روي فيتوريا مدرب فريق النصر صفحة لمباراة نهائي كأس الملك، وكان فيتوريا أشار للناقل الرسمي للدوري السعودي قائلاً: «خسارتنا أمام الهلال سيكون لها تأثير إيجابي في نهائي كأس الملك السبت المقبل».

وأضاف: «هناك تفاصيل صغيرة ساهمت بالخسارة منها ضربة الجزاء للهلال، إذ كان لنا ضربة مشابهة لم تحسب لنا في مباراة الشباب، وهذا أمر من الممكن تقبله، ولكن إلغاء هدفنا كان فيه شكوك إذ إن المسافة طويلة، وأنا لا أستسلم، ونحن في تمام الجاهزية منذ الآن للمباراة المقبلة. لقد لعبنا بشكل تكتيكي جيد في الشوط الأول ولم نسمح لأي فرصة للخصم، وفي المجمل كنا الأفضل في المباراة النتيجة لا تعكس أدائنا».

وأشار فيتوريا إلى أنه لا يخشى الإقالة بسبب سوء النتائج، وقال: نحن في عالم كرة القدم. كنت في السابق أدرب فرقاً مختلفة واعتدت على تحقيق البطولات، وتجد بعض الجماهير ترغب في بقائي وأخرى تريد إقالتي، الأهم أنني أعمل وضميري مرتاح، وأنا لا أستسلم وأحب التحديات. وأقولها لك من الآن أنا مستعد للنهائي.

من جانب آخر، أثار الثنائي البرازيلي مايكون والمغربي نور الدين أمرابط حالة من القلق لدى جماهير فريق النصر بعد الخلاف بينهما بعد نهاية المباراة.

وأظهرت الكاميرات خلافاً بين أمرابط ومايكون، عقب صافرة الحكم حيث تجمع لاعبو النصر في مكان واحد لتلقي بعض التعليمات من عبد الرزاق حمد الله قائد الفريق، حيث انفعل مايكون على أمرابط وطالبه بالابتعاد عن التجمع، قبل أن ينجح عبد الرحمن الحلافي، المشرف العام على الكرة بنادي النصر في إنهاء الأزمة وضم أمرابط لزملائه الذين استمعوا لكلمات عبد الرزاق حمد الله قبل أن يتوجهوا لغرف خلع الملابس.




Source link

عن علي عبد الكريم

رئيس التحرير عضو نقابة الصحفيين العراقيين عضو نقابة الفنانين العراقيين
آخر الأخبار