الرئيسية / الاخبار / بين الجسد والروح

بين الجسد والروح

محمد جلال الصائغ  /////

 

 

 

مُذْ  جاءَ  صَدْرُكِ غيثاً  في ظما جسدي

أبْدَلْتِ   بي   شهوتي   للنومِ   بالسَهَدِِ

وَكُنْتُ    قَبْلَكِ   مَزهواً   إذا   عَبَرَتْ

تحتي  النساءُ   وكم   فاخرتُ   بالعددِ

كَمْ   قبلةٍ    قَبْلَها  قَبَّلْتُ  دونَ  هوىً

لَكنَّ    قُبْلَتَها    قَدْ    أَشْعَلَتْ   كبدي

في  خصرها  دارَتِ   الأكوانُ   دورَتَها

وَنَهْدُها    قطةٌ   بيضاءُ   وسط   يدي

لما دنوتُ  دَنَتْ  ما  كنتُ  غيرَ  لظىً

و لم   تكن   غيرَ   بُركاني    وَمُتَّقدي

عيونُها    غابةٌ    خضراءُ     تسكنني

وَجسْمُها  عنفوانُ   الريحِ  في   بلدي

…………………………………….

…………………………………….

والله  إن  الذي  قَدْ  قُلْتُ  عَنْ  جَسَدٍ

ما  مرَّ  يوماً    ببالي   أو   بمعتقدي

إني   لأكذبُ  ما  أَحْبَبْتُ  لا  جسداً

ولا   نهوداً   ولا   ثغراً   وَلَمْ    أكَدِ

أحْبَبْتُ فيها جمالَ الروحِ …. بَهْجَتَها

أحْبَبْتُ  فيها   حديثاً   رائعاً   وَنَدي

أحْبَبْتُ ضِحْكَتَها …. أفراحَها… وَلَقَدْ

أحْبَبْتُ    نَزْعَتَها    لِلْحُزْنِ     والنَكَدِ

أحْبَبْتُ  غيرَتَها  وهي  التي   عَلِمَتْ

اني  سأبقى  لها   عبداً  الى    الأبَدِ

محمد جلال الصائغ

عن علي عبد الكريم

رئيس التحرير عضو نقابة الصحفيين العراقيين عضو نقابة الفنانين العراقيين
آخر الأخبار