الرئيسية / رياضة / جمهور الأهلي المصري يحتفل بـ«التاسعة» بصخب ويتجاهل الجائحة-وكالة ذي قار

جمهور الأهلي المصري يحتفل بـ«التاسعة» بصخب ويتجاهل الجائحة-وكالة ذي قار

المسيرات انطلقت من المقاهي بعد التتويج بكأس أبطال أفريقيا

بينما كانت تخلو شوارع العاصمة المصرية من أي زحام مروري أو تكدس للسيارات، في تمام التاسعة من مساء أمس الجمعة، كان يجلس آلاف المواطنين على المقاهي لمتابعة «ديربي القاهرة» في نهائي دوري أبطال أفريقيا الذي طال انتظاره بترقب وحماس شديدين، وسط أجواء تشجيع حارة بين جمهور القطبين المصريين الأشهر عربياً وأفريقياً، ولغياب الجمهور عن حضور المباراة في استاد القاهرة الدولي، احتشد مئات الآلاف في المقاهي بكل أنحاء مصر، ومع انتهاء الشوط الأول بالتعادل الإيجابي بين الفريقين، خيم الهدوء على الأجواء حتى سجل لاعب النادي الأهلي محمد مجدي قفشة الهدف الثاني لفريقه قبل دقائق قليلة من نهاية المباراة التي كانت تتجه للعب وقت إضافي، لتتفجر مع الهدف حالة صخب شديدة استمرت حتى إطلاق صافرة النهاية وإعلان الأهلي بطلاً لدوري أبطال أفريقيا للمرة التاسعة في تاريخه، بعد خسارته للنهائي مرتين أمام الوداد المغربي في 2017، والترجي التونسي في 2018.

ورغم تزايد أعداد إصابات كورونا في مصر خلال الآونة الأخيرة وتحذير السلطات المصرية من عدم الالتزام بإجراءات التباعد الاجتماعي لدخول البلاد في مرحلة الموجة الثانية من تفشي الوباء في مصر، خرجت جماهير النادي الأهلي المتعطشة لـ(كأس أفريقيا) بالآلاف إلى الشوارع الرئيسية والميادين العامة في معظم أنحاء مصر، في أجواء شبيهة باحتفال المصريين بالصعود إلى نهائيات كأس العالم في روسيا عام 2018، بجانب فوزها ببطولات أفريقيا أعوام 2006، و2008، و2010، لتستمر الاحتفالات حتى ساعات الصباح الأولى.

ويؤكد رياضيون ومتابعون أن النادي الأهلي المصري لم يحقق الفوز وحده في المباراة النهائية التي سميت «نهائي القرن» لأنها جمعت لأول مرة في تاريخ دوري أبطال أفريقيا بين ناديين من دولة واحدة، بل أكدوا فوز أصحاب المقاهي ومحلات الفراشة أيضا في تلك الليلة «الاستثنائية» التي كانت مضمونة الزبائن، ويقول رضا محمود، 40 عاماً، صاحب مقهى بحي فيصل بمحافظة الجيزة (غرب القاهرة) لـ«الشرق الأوسط»: «ننتظر المباريات الكبرى بفارغ الصبر لأنها تعوضنا عن الخسائر التي لحقت بنا جراء كورونا، بجانب منع تدخين الشيشة التي كانت تحقق هامش ربح جيدا يمكننا من دفع الإيجار الشهري المرتفع، ولأننا كنا نستهدف حضور أكبر قدر من الجماهير لتلك المباراة التاريخية الكبيرة بين الأهلي والزمالك، فإننا استعددنا مبكراً للمباراة واستعنا بعشرات الكراسي من محلات الفراشة بالمنطقة».

ولتحقيق أكبر قدر ممكن من الأرباح تفرض كثير من المقاهي سعراً إجبارياً موحداً على كل مقعد يتراوح ما بين 5: 10 جنيهات، (الدولار الأميركي يعادل 15.6 جنيه مصري) بالإضافة إلى سعر المشروب، وهو ما يفسره محمود قائلاً: «هي منفعة متبادلة… الجمهور يريد الاستمتاع بالمباراة، ونحن نريد الاستفادة من الحدث التاريخي الذي لن يتكرر كثيراً خصوصاً في ظل الجائحة، لذلك ننتظر بشغف انطلاق كأس العالم للأندية الذي سوف يشارك فيه النادي الأهلي وسيكون مشفراً أيضا مثل دوري أبطال أفريقيا وهذا التشفير يصب في مصلحتنا في النهاية».

وثمّن الناقد الرياضي المصري أحمد السباعي، حملات نبذ التعصب بين جماهير الأهلي والزمالك، ويرى أنها ساهمت إلى حد كبير في تخفيف درجات التعصب بين جمهور الناديين، ويقول السباعي لـ«الشرق الأوسط»: «فرحة جماهير الأهلي تعد طبيعية نظراً لأهمية البطولة المؤهلة لكأس العالم للأندية، ومباراة السوبر الأفريقية، بجانب حساسية لقاءات الأهلي مع الزمالك، وظروف المباراة التاريخية التي قد لا تتكرر في المستقبل القريب»، لافتاً إلى «أن نادي الزمالك لو كان قد فاز بالمباراة لفعلت جماهيره مثلما فعل جمهور الأهلي».

ويؤكد السباعي أن «خروج المباراة بشكل جيد، أعطى صورة جيدة عن مصر ومدى قدرتها على تنظيم المباريات القوية، إذ لم تشهد المباراة سوى مناوشات محدودة بين اللاعبين بعد نهاية المباراة وهو ما يحدث بين كل الأندية الجماهيرية الكبيرة».

وتبارى جمهور الأهلي أمس في التعبير عن فرحته الطاغية بإطلاق الألعاب النارية تارة، وبإشعال النيران عبر الزجاجات الغازية تارة أخرى، بجانب استخدام الطبول والصافرات والأعلام التي زينت شوارع العاصمة المصرية قبل أيام من انطلاق المباراة رغم عدم السماح للجمهور بالحضور بسبب «كورونا».




Source link

عن علي عبد الكريم

رئيس التحرير عضو نقابة الصحفيين العراقيين عضو نقابة الفنانين العراقيين
آخر الأخبار