الرئيسية / ثقافة وفنون / دوللي شاهين: لا أستطيع الغناء وجرح بيروت لم يندمل- وكالة ذي قار

دوللي شاهين: لا أستطيع الغناء وجرح بيروت لم يندمل- وكالة ذي قار

قالت الفنانة اللبنانية دوللي شاهين، إنها لا تستطيع الغناء وجرح بيروت لم يندمل، مؤكدة أنها أوقفت جميع أنشطتها الغنائية خلال الفترة الجارية بعد انفجار مرفأ بيروت. وأشارت في حوارها مع «الشرق الأوسط» إلى أن الحفلات الافتراضية لا تستهويها بشكل كبير وشبهتها بالكليبات الغنائية.

في البداية، تقول دوللي شاهين إنها علقت جميع اتفاقاتها الفنية لفترة غير محددة من أجل الاطمئنان على جرحى انفجار المرفأ: «هؤلاء لا يحتاجون للغناء بقدر احتياجهم لدعم من نوع آخر، الوطن غال وإننا مهما تجولنا وعشنا بعيدا عنه يظل في القلب».

وعن عودتها للسينما المصرية مرة أخرى بعد فترة غياب طويلة عبر فيلم «عيد جواز» تقول إن قصة الفيلم شجعتها على العودة للسينما، لا سيما أنه يطرح قضية مهمة ورسالة قوية تخص العلاقات والمشكلات الزوجية، لكن في إطار رومانسي، وهو من بطولة إيهاب فهمي، وحسام فارس، أميرة نايف، وتأليف أسامة فهمي، وإخراج أحمد فهمي، وتدور أحداثه من خلال زوج وزوجته يدعوان عددا من أصدقائهما لمشاركتهما الاحتفال بعيد زواجهم وخلال الحفل يتم عرض مشاكلهم وكأنهم في جلسة حساب مع النفس حيث العلاقات المتداخلة ما بين حب الأبناء والآباء والزوجة والعلاقات الخارجية بالمحيطين.

وتقول شاهين إن الفيلم تم تصويره في ظروف صعبة وقت ذروة جائحة «كورونا» التي أجبرتنا على تأجيل التصوير قبل استئنافه مجدداً بتدابير احترازية، معربة عن سعادتها بالمشاركة في الفيلم، لأن السينما تخلد الفنان وتؤرخ لحياته تاريخ الفنان، مشيرة أن انطلاقتها كانت في السينما، والمشاهد يعرفها من خلال أعمالها السينمائية التي تعرض بشكل مكثف عبر قنوات الأفلام على غرار «المش مهندس حسن، ويجا، نمس بوند، تتح» أما التلفزيون فأعماله موسمية، ولكنها مهمة أيضا في مخاطبة فئة بعينها. وأرجعت شاهين سبب ابتعادها عن الدراما خلال موسم رمضان الماضي إلى جائحة «كورونا» بجانب عدم عرض أعمال مهمة عليها: «الجميع يعلم أنني لست من هواة التواجد من دون عمل يميزني وعندما أجد دور مناسب في عمل فني درامي يضيف لي فلا أمانع».

وترى دوللي أن فكرة الانتشار التي تسيطر على تفكير بعض الفنانين قاتلة، مشيرة إلى أن الفنان الذي يسير بشكل صحيح لا بد أن يظهر عندما يقدم شيئا سواء كان عملا فنيا أو نشاطا اجتماعيا إنما الظهور لمجرد الظهور لا يفيد بل يضر الفنان».

وكشفت أنها كرست جهودها لخدمة أسرتها، وخصوصاً ابنتها خلال عزلة «كورونا»، موضحة أن الجائحة أثرت سلبياً على الإنتاج الفني، وخصوصاً الغناء.

وتضع شاهين الغناء والتمثيل في مرتبة واحدة، وتقول شخصيتي المحبة للفن عموما لم تدع التمثيل يلغي الغناء ولا الغناء يلغي حبي للتمثيل ولا للعمل الإعلامي، فأنا أتوق جداً لفكرة برنامج قوية تعيدني إلى الشاشة، بعد نجاحي في برنامج «مين بيقول الحق» فقد كانت تجربة جميلة جداً، وأتمنى أن أعود مرة أخرى لمقعد المذيع في حال عرض علي برنامج جيد يقدم محتوى متميز، فأنا فنانة أتعامل بإحساسي وحبي للمهنة ولا أحب تقديم شيء لا أرغب فيه، فالغناء والتمثيل والتقديم مهنة وهواية أمارسها بحب شديد.

وتشير شاهين إلى أن الحفلات الافتراضية التي قدمها البعض وقت ذروة انتشار فيروس «كورونا» كنوع من تخفيف فترة الحظر والعزلة المنزلية، لا ترقى لمسمى حفلة غنائية قائلة الحفلة بالنسبة لي هي الجمهور والتواصل والتفاعل، أما الحفلات الافتراضية فهي أشبه بالكليبات الغنائية لا يوجد بها تواصل حقيقي مع الجمهور.

ورغم أن شاهين تعتقد أن كثرة عدد المتابعين على صفحات الفنانين على «السوشيال ميديا» مؤشر إيجابي لنجاح الفنان افتراضياً، فإنها لا تعكس نجاحه واقعياً، حتى لو كان البعض يرى أن معيار نجاحه يتلخص في عدد المتابعين. واختتمت شاهين حديثها بالتأكيد على أنها تتمنى تقديم شخصيات مركبة وصعبة تجمع الكثير من التناقضات خلال الفترة المقبلة، لتضيفها إلى سجلها الفني.


المصدر

عن علي عبد الكريم

رئيس التحرير عضو نقابة الصحفيين العراقيين عضو نقابة الفنانين العراقيين
آخر الأخبار