سؤال

 

سؤال

شعر: أديب كمال الدين

(باللغتين العربية والإنكليزية)

(1)

حين وصل إلى القصيدة الأربعين

قرر أن يكتبها عند البحر.

فذهب إلى البحر وقت الليل

لم يجد أحداً

ووجد سفينة ًعلى وشك الإبحار.

صرخَ بالقبطان الملتحي

أن يأخذه معه

فلم يردّ عليه

واستمرّ يدخن غليونه،

وصرخَ بالمرأة العارية

فلم تردّ عليه

وبقيت تنظر إلى البحرالمخيف،

وصرخ بالكلبِ القابعِ عند قدميها

فردّ عليه بالنباح.

(2)

أبحرت السفينة

فأخذ يركضُ خلفها كالمجنون

ثم التقطَ، في غضبٍ، حجراً

ورماه عليها

فكسر شبّاكاً في السفينة

أيّ شبّاك هذا؟

أهو شبّاك القبطان؟

أم شبّاك المرأة؟

أم شبّاك الكلب؟

(3)

هذا هو السؤال الذي ظلّ

يعذبه لسنين وسنين

منذ أن عاد من البحر!

 

 

 

 

Question

Adeeb Kamal Ad-Deen

 

1.

When he got to the fortieth poem,

He decided to write it at sea.

So he went to the sea at night.

He did not find anyone,

But found a ship was about to sail,

So he shouted at the bearded captain

To take him,

But the bearded captain did not answer

Continuing smoking his pipe.

He shouted at the naked woman,

But she did not answer,

Remaining, looking at the frightening sea.

He shouted at the dog lying at her feet,

But the dog answered with barking.

2.

The ship sailed.

He went running behind it like a mad man.

Then in anger he picked up a stone

Throwing it at the ship,

Breaking a window.

Which window?

Was it the captain’s window?

Or the woman’s window?

Or the dog’s window?

3.

This question that has been torturing him

For years and years

Since he returned from the sea!

 

 

 

 

 

 

أديب كمال الدين

عن علي عبد الكريم

رئيس التحرير عضو نقابة الصحفيين العراقيين عضو نقابة الفنانين العراقيين
آخر الأخبار