الرئيسية / الاخبار / عتق الرداع

عتق الرداع

لطيفة حساني  /////

 

 

 

عـــــلى صحراء قافيتي أنـاخت      

ركــــاب الــــشعر فاخترت اليراعا

يصوغ الضـــوء مــن بدر قـديم        

ليـــــــنتزع المـــعاني والــشعاعا

أتمتـــم ثــــم أكتب بعـض وجهي        

لعــــلّي أرجـــع العـمر المُضاعا

أنا وجهي القريض فكيف أرضى       

  لسيماتي بــــأن تضع القناعا

أســـافـــر في سمائي دون ركب        

ويـــبدو لــي الفضاء الرحب باعا

دلفــــت إلــــى  أنين الروع أشدو           

وغــــنيت المـــواجع والصــراعا

عزفت على جــراحي ألف حلم            

بـــنــبل مصــــابر زاد ارتـــفاعا

رغـــيف الـــــذل أتركه لغيري             

  وأمضي حيـــث لا أجــد الجياعا

فـــؤادي قــــد نأى بعـــدا بـعيدا           

  لــــــيعتق فــــي تغربه الرداعا

تضيق الروح عن طيري فيبقى         

  يـــحلق فـــي أثـيره مااستطاعا

جـــــمال البوح غيـمات تهادت               

  وفـــي أجفانها الإخلاص ناعا

أراني في الضباب أريج ضـوء           

  ولازال الربيع يرى الضياعا

بحور الشعـــر تيهي وانــتمائي             

وإيــجادي إذا ما العمر ضاعا

أنـــا قســــمات نـجم طار تـيها             

  يـطاول بالرؤى الحلم ارتفاعا

نخيلي في الرياح تميس رقصا            

  تـــــوهم من أراد لها اقتلاعا

  

لطيفة حساني

عن علي عبد الكريم

رئيس التحرير عضو نقابة الصحفيين العراقيين عضو نقابة الفنانين العراقيين
آخر الأخبار