الرئيسية / علوم وتكنولوجيا / قراصنة غامضون يسرقون الشركات ويتبرعون لأعمال خيرية-وكالة ذي قار

قراصنة غامضون يسرقون الشركات ويتبرعون لأعمال خيرية-وكالة ذي قار

  • جو تيدي
  • مراسل شؤون الأمن الإلكتروني – بي بي سي

دشّنت عصابة من القراصنة حملة تبّرع بأموال مسروقة لصالح مؤسسات خيرية، في تصرّف هو الأول من نوعه في عالم جرائم الإنترنت على نحو حيّر الخبراء.

وتقول عصابة القراصنة التي تحمل اسم “دارك سايد” (أو الجانب المظلم) إنها بعد أن استولت على ملايين الدولارات من الشركات، تريد الآن إنفاقها في سبيل “إصلاح حال العالم”.

ونشرت مجموعة قراصنة “دارك سايد” على ما يعرف بـ “شبكة الويب المظلمة” إيصالات بمبالغ عملات رقمية مشفرة تعادل قيمتها 10 آلاف دولار، كتبرع لمؤسستين خيريتين، إحداهما هي “تشلدرن إنترناشونال”، والتي أعلنت بدورها أنها لن تحتفظ بتلك الأموال.

وأثارت هذه الخطوة دهشة وحيرة على الصعيدين الأخلاقي والقانوني. وادعى القراصنة يوم 13 أكتوبر/تشرين الأول في منشور على مدونة أنهم لا يستهدفون بهجماتهم إلا الشركات ذات الأرباح الوفيرة، من خلال اختراق أجهزتها والحصول على فدية منها.

وتصيب الهجمات أنظمة تقنية المعلومات لدى الشركات المستهدفة بالشلل، حتى تدفع الشركات الفدية المطلوبة للمهاجمين.

وقال القراصنة في منشورهم: “نرى أنه من العدل أن تذهب بعض الأموال التي تحصلنا عليها من هذه الشركات إلى المؤسسات الخيرية”.

وأضافوا: “مهما كان مقدار الشر الذي تظنون أن أعمالنا تنطوي عليه، فإنه يسعدنا أن نسهم في تغيير حياة شخص ما. اليوم أرسلنا أول دفعة من التبرعات”.

ونشر القراصنة إيصالات ضريبية تلقَوها إثر قيامهم بتحويل 0.88 بيتكوين (10,355.75 دولار)إلى مؤسستين خيريتين هما “ذا ووتر بروجكت، وتشلدرن إنترناشونال”.

وتدعم مؤسسة تشلدرن إنترناشونال أطفالا وعائلات ومجتمعات في الهند، والفلبين، وكولومبيا، والإكوادور، وزامبيا، وجمهورية الدومينيكان، وغواتيمالا، والهندوراس، والمكسيك، والولايات المتحدة.

وقال المتحدث باسم تشلدرن إنترناشونال لبي بي سي: “إذا كانت التبرعات مرتبطة بقراصنة، فلا ننوي الاحتفاظ بها”.

أما مؤسسة ووتر بروجكت، التي تعمل على تحسين قدرة الوصول إلى مياه نظيفة في منطقة أفريقيا جنوب الصحراء، فلم تستجب إلى طلبات للتعليق.

التعليق على الصورة،

ينظر كثيرون إلى خطوة تبرع قراصنة بأموال مسروقة لمؤسسات خيرية باستغراب

يقول بريت كالو، خبير تقييم تهديدات الهجمات الإلكترونية، إن “ما يطمح إليه القراصنة عبر هذه التبرعات ليس واضحا بشكل تام. ربما التخفف من الشعور بالذنب؟ ربما أرادوا الظهور بمظهر ‘روبن هود’ بدلا من الظهور كشخصيات مبتزّة لا ضمير لها”.

ويضيف بريت: “أيا كانت دوافعهم، فإنهم اتخذوا خطوة شديدة الغرابة على أية حال؛ فعلى حد علمي هذه هي المرة الأولى التي تقدم فيها عصابة تتحصل على أموال عبر مهاجمة النظم الإلكترونية على التبرع بجزء من أرباحها لمؤسسات خيرية”.

وتُعدّ عصابة دارك سايد وافدًا جديدا بشكل نسبي على الساحة، لكن تحليلا لسوق العملات الرقمية المشفرة يؤكد أنها تبتز أموالا من ضحايا.

وثمة قرائن على وجود روابط بين دارك سايد وعصابات إلكترونية أخرى مسؤولة عن شن هجمات على شركات كبرى بينها ترافيليكس، التي وقعت ضحية لهجوم يتطلب فدية في يناير/كانون الثاني.

كما أثارت الطريقة التي دفعت بها العصابة الأموال للمؤسسات الخيرية قلقا على صعيد إنفاذ القانون.

ولجأ القراصنة في عمليتهم إلى خدمة إلكترونية للتبرعات تقدمها شركة “The Giving Block”، التي تتخذ من الولايات المتحدة مقرًا لها وتستخدمها 67 مؤسسة غير ربحية حول العالم، ومن بين هذه المؤسسات: منظمة انقذوا الأطفال، ورين فورست فاونديشن، ومنظمة “هي الأولى”.

وتصف الشركة نفسها عبر الإنترنت بأنها “الحل الوحيد غير الربحي لقبول تبرعات بعملات مشفرة”.

وتأسست تلك الشركة في عام 2018 لمساعدة أصحاب الملايين من العملات المشفّرة في الاستفادة من الحافز الضريبي الهائل العائد من التبرع بتلك العملات بشكل مباشر لمؤسسات غير ربحية.

وقالت الشركة لبي بي سي إنها لم تكن تدري أن تلك التبرعات مصدرها قراصنة. وأضافت الشركة أنها “لا تزال تعمل على تحديد ما إذا كانت هذه الأموال مسروقة بالفعل”.

وتابعت الشركة بالقول: “إذا اتضح أن هذه التبرعات هي في الأصل أموال مسروقة، فسنبدأ بالطبع في إعادتها لأصحابها الأصليين”.

ولم توضح الشركة كيف ستحاول التوصل إلى ضحايا هؤلاء القراصنة وتعيد إليهم أموالهم.

وقد ألمحت الشركة إلى أن “استخدام القراصنة للعملات المشفرة سيسهل عملية الوصول إليهم”، بيد أن الشركة لم تقدم تفاصيل حول ما تجمع من معلومات عن المتبرعين.

جدير بالذكر أن معظم الخدمات التي تتضمن عملات إلكترونية كالـ بيتكوين تتطلب التحقق من هوية المستخدمين، لكن ليس من الواضح ما إذا كان ذلك هو ما حدث في هذه الواقعة.

وحاولت بي بي سي التحقق بنفسها؛ فأقدمت على التبرع باسم مجهّل عبر خدمة The Giving Block عبر الإنترنت، ولم تواجه بي بي سي أي أسئلة للتحقق من هويتها.

ويرى خبراء أن هذه الواقعة تلقي الضوء على مدى التعقيد وحجم المخاطر التي تنطوي عليها تبرعات من جهات مجهولة الهوية.


المصدر

عن هادي محيسن

آخر الأخبار