منوعات

كارينا الطويل: أسلوبي يعكس جانبي اللبناني حيناً والأوروبي حيناً آخر-وكالة ذي قار

0


تقف خلف علامة «كارولينا لانغ» المصممة اللبنانية كارينا الطويل. شابة انطلقت في عالم الموضة منذ نحو الثماني سنوات. جذورها اللبنانية والأوروبية انعكست بوضوح في أعمالها. هذا الدمج الثقافي جعل من التصاميم التي تحمل توقيعها متوافقة مع المرأة العربية التي تملك ذوقاً أوروبياً إلى حد ما، ومع المرأة الأوروبية التي تنجذب إلى الأزياء ذات النفحة الشرقية الأنثوية.

التقت «الشرق الأوسط» كارينا الطويل خلال تحضيرها لمجموعتها ربيع وصيف 2020 التي تخص بها منطقة الشرق الأوسط حصريّاً في خطوة نوعيّة تقوم بها للمرّة الأولى، وتقول إنها تستعد لإطلاق هذه المجموعة في عدد من البلدان العربية، وتعتبر أنّ ما يميّز هذه المجموعة عن غيرها أنّها ذات نفحة شرقية لم يسبق لها أن أدخلتها إلى تصاميمها، مع حفاظها على هويّتها العالمية. ورغم أن كارينا تُدرك أن هناك فرقاً بين الشرق والغرب، فإنها تشدد على أن ذوق المرأة ومتطلباتها فيما يتعلق بالجمال والأناقة لا يختلف بغض النظر عن البيئة والجنسيّة.

عن سبب تسمية الماركة باسم كارولينا تقول إنه اسم جدّتها النمساوية «فحين فكرتُ بإطلاق علامتي، كنت مقتنعة بعدم إطلاق اسمي عليها. اخترت اسم جدّتي، لأنّها مصدر إلهامي الحقيقي؛ فأنا نشأت وسط عائلة مترابطة وقريبة من بعضها، وحين نظرت إلى أسماء النساء في شجرة العائلة لفتني اسمها «كارولينا لانغ»، على الفور والمصادفة الغريبة أنّ لانغ باللغة النمساوية تعني الطويل، أمر لم نكن نعرفه في العائلة. عندها شعرت وكأنّ في الأمر إشارة أو رسالة عليّ أن أفهمها، لهذا رسا اختياري عليه سريعاً. فهو يتمتع بمزيج يعبّر عني، كوني أشعر أنني لبنانية أحياناً، وأوروبية أحياناً أخرى، وكما أرتاح في الشرق الأوسط، أرتاح في أوروبا».

وتجدر الإشارة إلى أن كارينا درست تاريخ الموضة، لهذا تشعر بالانتماء إلى مدارس معينة «ففي ثلاثينات القرن الماضي كانت هناك مصممة اسمها مدام غري، كانت معروفة بخياطتها الراقية والأنثوية، وفي المرحلة ذاتها كان هناك مادلين فيونيه، التي اخترعت قصّة الثوب بطريقة أفقية مائلة، وبهذه الطريقة صارت المرأة تشعر براحة أكبر. منهما تعلمت أن أركز على التقنية التي تمنح المرأة الأنوثة والأناقة والراحة في وقت واحد».

لا تجري المصممة اللبنانية الشابة وراء صيحات الموضة بطريقة عمياء، رغم أنها تعترف بأنها تتابع «السوشيال ميديا» حتى تواكب ما يجري حولها. قد تتأثّر بها، ولكنّها تحاول دوماً أن تعكس رؤيتها التي تتمثل في قطع كلاسيكية، تناسب كل زمان ومكان. فما يهمّها، حسب قولها «هو إبراز جمال المرأة، وما يناسب حياتها وأسلوبها، أكثر من الجري وراء آخر الصيحات والصرعات».

وعن أساسيات الموضة التي يجب توافرها في خزانة كل امرأة، تشير كارينا: «أحرص على وجود هذه الأساسيات في مجموعاتي، لأنني أومن بأن القطعة التي يمكن (الاستثمار) فيها، تبقى طويلاً ويمكن لاحقاً تنسيقها بطريقة مختلفة. ولهذا أحرص على العمل في أقمشة ذات جودة ممتازة ومواد طبيعية. والقطع التي يجب توافرها في الخزانة: المعطف الطويل، الفستان الأسود، الجينز بقصّات متنوعة، القميص الأبيض، تنورة الجينز، فستان الجينز. وهي قطعٌ أصدرها باستمرار». وعن صيحات الموضة التي أحبّتها هذا الموسم تشير إلى الأكمام المنفوخة التي ظهرت في السنوات الثلاث الأخيرة ولا تزال دارجة، والطول المتوسط الذي يتخطى الركبة، كونه الأبرز في الساحة. وتصنّف كارينا علامتها التجارية بين الأزياء الجاهزة والراقية. فهي جاهزة لكنها بدقة الهوت كوتور، بحيث يمكن للمرأة ارتداؤها في كل المناسبات، في النهار كما في المساء بل وحتى في حفلات الزفاف أو المناسبات الخاصة.

أما أزياء «الهوت كوتور» فتصممها عند الطلب فقط. أما عن المشاركة في أسابيع الموضة العالمية، فتعتبره كارينا هدفاً، ولكنّها تلفت إلى أنّه لم يعد الطريقة الوحيدة للانتشار. فمع «السوشيال ميديا» صار الانتشار والبيع أكثر سهولة، مشيرة إلى أنّها تطلق موقعها الإلكتروني الجديد قريباً إلى جانب موقع للبيع عبر الإنترنت، وسيكون حضور الماركة أقوى على «إنستغرام».





المصدر

علي عبد الكريم
رئيس التحرير عضو نقابة الصحفيين العراقيين عضو نقابة الفنانين العراقيين

فيروس «كوفيد ـ 19» يفرض تعديلات جديدة على كرة القدم-وكالة ذي قار

Previous article

مجلة اقتصادية: العراق رابع منتج للنفط في العالم- وكالة ذي قار

Next article

You may also like

More in منوعات

Comments

Comments are closed.