الرئيسية / الاخبار / لجنة التحقيق تكشف عن “المبالغ المسروقة” في جولات التراخيص

لجنة التحقيق تكشف عن “المبالغ المسروقة” في جولات التراخيص

كشفت لجنة التحقيق البرلمانية والمشكلة من لجنة النزاهة والنفط والطاقة البرلمانية عن مقدار المبالغ المسروقة خلال عقود النفط المبرمة خلال السنوات الماضية، حيث تشير اللجنة الى ان المبالغ المسروقة تقدر بأكثر من خمسين مليون دولار.

فيما نفت وزارة النفط الاتهامات الموجهة لها عبر مؤتمر عقده نائب رئيس الوزراء السابق لشؤون النفط والطاقة حسين الشهرستاني، الا ان هذه التبريرات وبحسب لجنة الطاقة البرلمانية لا تنسجم مع الحقائق المطروحة من قبل موقع فايروفكس ميديا هوفنغتن بوست.

وأشار عضو لجنة الطاقة, واللجنة المكلفة بالتحقيق جمال المحمداوي لـ “عين العراق نيوز”, ان “الأرقام الواردة في التحقيق تؤكد ان حجم المبالغ المسروقة خلال جولات العقود النفطية تقدر بأكثر من خمسين مليون دولار”.

وأضاف المحمداوي, ان “الوثيقة تدين كبار المسؤولين في وزارة النفط في الحكومة السابقة ومنهم مدراء عامون, مبينا ان “الوثيقة وردت بها اسماء كثر ومن ابرزهم نائب رئيس الوزراء لشؤون الطاقة في الحكومة السابقة حسين الشهرستاني ووزير النفط ومسؤولين في الوزارة”.

وأكد, ان “عددا من أعضاء اللجنة زاروا السفارة الأسترالية لتزويدهم بوثائق اخرى تعزز ملف التحقيق الذي فتحه البرلمان وسيقومون بزيارات اخرى بهذا الصدد لعدد من السفارات التي تنتمي لها المواقع”.

وابدت رئاسة الوزراء بحسب بيان لها اليوم تلقت “عين العراق نيوز” نسخة منه تأييدها ودعمها التام للجنة المكلفة بالتحقيق في قضية الفساد الخاصة بعقود النفط”.

وأضاف بيان رئاسة الوزراء ان الحكومة العراقية تدعم الدور الرقابي للبرلمان وتعده خطوة بأتجاه تحقيق مبدأ الرقابة والمتابعة من قبل البرلمان العراقي.

كما وأضاف رئيس مجلس الوزراء حيدر العبادي, انه “يولي اهتماماً بالغاً للمعلومات التي كشفت عنها التحقيقات الصحفية في الموقعين”, مشيراً الى “ضرورة الوقوف على تفاصيلها والتحقق منها وفق القانون”.

ووضع التحقيق الاستقصائي الذي نشره الموقعين أسماء المسؤولين امام الرأي العام العربي والدولي, فضلاً عن الراي العام العراقي, حيث علقت صحيفة شارلي إيبدو الفرنسية على الموضوع في صفحتها الأولى, من خلال رسوم كاركاتيرية حملت عناوين “الإرهاب المالي”، ويظهر فيها أشخاص أثرياء يحملون لوحات كتب عليها “أنا – بنما”، و”هم لن يغيروا أسلوب حياتنا”.

من جهته أشار عضو لجنة النزاهة واللجنة المشكلة بالتحقيق عادل نوري لـ “عين العراق نيوز”, ان “اللجنة استضافت المفتش العام لوزارة النفط ووجهت له عددا من الأسئلة بهذا الصدد”.

وأضاف, ان “اللجنة بصدد استضافة مسؤولين آخرين وردت أسماءهم بالوثيقة ومنهم مدراء عامون ونائب رئيس الوزراء لشؤون الطاقة السابق”، مبينا ان “اللجنة لن تتهاون بالتحقيقات, وستحيل الفاسدين الى القضاء مهما بلغ مقامهم”.

كما ودعا نوري لجنة النزاهة الى “أخذ دورها الفعّال والجدي في محاربة الفاسدين وان لاتتخذ دور الانزواء والانعزال والنأي عن التحقيق بكل ملف فساد يخص الأموال العامة, وان لا تحابي اي جهة سياسية مهما كان منصبها”.

هذا وكانت الحكومة قد طالبت الجهات الدولية بتزويدها بالوثائق الكافية لإدانة الشخصيات العراقية المتورطة بالفساد, الأمر الذي قد لا تنتهي عنده فضائح الفساد, خصوصاً بعد ظهور ملفات أخرى تثبت تورط مسؤولين يعتبرون من “الزعامات” في العملية السياسية, عن ذات المؤسسة.

فيما دعا مدونون على مواقع التواصل الاجتماعي الحكومة الى التحقيق بجدية في الملفات المنشورة, مذكرين إياها بوثائق “ويكيليكس” التي طفت على الساحة قبل أشهر من الآن, والتي توعدت الحكومة آنذاك بالتحقيق فيها, الّا انها كانت وعود لا أكثر,

وكالات

عن اسعد المشرفاوي

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

آخر الأخبار