الرئيسية / الاخبار / ماذا رأيت… أحمد حمود الأثوري

ماذا رأيت… أحمد حمود الأثوري

سوزان سامي جميل  /////

 

 

 

What did I see?

By: Ahmad Al-Athoori

Translated by: Sozan Jamil

 

I still look, and what did I see?

I saw lanterns complain the dryness as I do or maybe more

And loads with the night darkness at my day’s cheek and disperses the dust of farewell

Dust, Dust

I whispered to the shadow of my stray eye lid: “slow down”

The wind still throws concerns at me, and neighs

And my heart still implores my skinny body: “get off, get off”

I hold my tongue between my shadow and eye lid

I let the skyline of life fade and depart

What remained in remote is far

It is the longing batters in the heart

Flows in the velvet of memories

To the vein’s goal

I debate in my page perhaps

I shake hands with her breezes again

Flirt with a cheek I used to wallow in it alone

I still look, and still rave by playing the chant

And what did I see?

I saw gardens complain the long, long separation

And ask about us, about apostates the palms rows

About transients the edges of fields

So, I am not able to tolerate this or that

Tears embroider my eyelashes then wither

I fall down into it and drown to the limit of the afternoon’s suffocation

And I kept drown until I am done

And with love one day, I liked and wished the life this way for a long time

At every field and every home

Nights will remain chatting with my wraith and lament my shadow to the moon’s light.

 

……………………………………

ماذا رأيت

الشاعر: أحمد حمود الأثوري

وما زلت أنظر.. وماذا رأيت ؟
رأيت الفوانيس تشكو الجفاف مثلي وأكثر..
وتغدق ظلمة ليل على خد يومي وتنثر..
غبار الفراق..
غبار.. غبار..
همست لظل جفني الشريد تمهل..
فما زالت الريح ترمي علي الهموم وتصهل..
ومازال قلبي يناشد جسمي النحيل.. ترجل.. ترجل
أصمت ما بين ظلي وجفني..
اترك أفق الحياة يخبو ويرحل..
ماذا بقى في البعيد.. بعيد..
هو الشوق يخفق في القلب..

ينساب في مخمل الذكريات..

(بمرمى الوريد)
أناظر في صفحتي علني..
أصافح نسماتها من جديد..
أداعبُ خداً ألفت التمرغ فيه وحيداً..
ومازلت أنظر ومازلت أهذي بعزف النشيد..
وماذا رأيت ؟
رأيت الحدائق تشكو الفراق الطويل.. الطويل
وتسأل عنا، عن المارقين صفوف النخيل..
عن العابرين حواف الحقول..
فما عدت أقوى لهذا وذاك..
واسقط فيها وأغرق حد إختناق الأصيل..
ومازلت أغرق حتى أنتهيت..
وبالحب يومآ وددت الحياة طويلآ كذا وأشتهيت..
ففي كل حقل وفي كل بيت..
ستبقى الليالي تسامر طيفي وترثي خيالي لضوء القمر..

سوزان سامي جميل

 

عن علي عبد الكريم

رئيس التحرير عضو نقابة الصحفيين العراقيين عضو نقابة الفنانين العراقيين
آخر الأخبار