الاخبار

مسلمون يطعمون جوعى مانهاتن طوال شهر رمضان- وكالة ذي قار

0

http://www.culturaldh.net/journal/wp-content/uploads/2020/05/مسلمون-يطعمون-جوعى-مانهاتن-طوال-شهر-رمضان-وكالة-ذي-قار.jpg

بالنسبة لمجموعة من مسلمي حي بروكلين بمدينة نيويورك الأميركية فإن شهر رمضان المبارك يبدو ضبابيا حيث يصومون أثناء ساعات النهار، ويصلون بشكل متكرر، ويستخدمون كل جزء من طاقتهم المتبقية لإطعام الجياع.
 
ليس فقط لإخوانهم المسلمين. كل ليلة خلال شهر رمضان، ينتقلون إلى ميدان هيرالد في مانهاتن، حيث يقدمون في ظل متجر “ميسيز” الشهير الطعام لما يصل إلى 200 شخص.
 
قال محمد بهي، مدير مركز الجالية المسلمة في باي ريدج: “بينما نقوم بإطعامهم، فإننا نطعم أرواحنا أيضا في نفس الوقت”.
 
وأضاف بهي أنه خلال شهر رمضان، يكون المسجد عادة “مزدحما للغاية” في المساء – على الأقل 100 شخص ينظفون، ويضعون الطاولات بعيدا. رجال يقرؤون القرآن ويشربون القهوة وأطفال يركضون.
 
لكن هذا العام، تم حظر التجمعات باعتبارها مخاطر صحية. ويقول إن المسجد “يشعر بالفراغ والافتقار إلى المجتمع والمصلين يحزنني”.
 
لذا سعت جماعة “مسلمز غيفنغ باك” أو “مسلمون يردون” وهي جماعة تعمل خارج مركز، إلى مضاعفة جهودها لإطعام الجياع. 

منذ عام 2014، جلب مشروع الحاجة إلى الطعام الخاص بهم الوجبات إلى ساحة هيرالد ليلتين في الأسبوع؛ خلال شهر رمضان الحالي، قرروا القيام بذلك كل ليلة.
 
وقال محمد ويدى، منسق منظمة “مسلمون يردون”: “إذا كنت تريد فتح الأبواب، فافعل الخير. في كل مرة أتبرع فيها بوقتي، كان الله يبقي إلي ببركة أخرى. إنها متأصلة فينا”.

تبدأ أيام المتطوعين نحو الخامسة صباحا بالسحور قبل الفجر وصلاة الصبح. بحلول الساعة التاسعة صباحا، تبدأ التبرعات بالوصول ويخرجون لشراء الطعام والسلع الأخرى.
 
يأتي بعض الطعام من متبرعين مثل حمزة ديب، (28 عاما) صاحب مطعم للمشويات في بروكلين. الطعام الحلال الذي يتبرع به هو نفسه الذي يقدمه في مطعمه – في ليلة واحدة، الأرز والدجاج والخضروات المختلطة والفلافل للنباتيين.
 
يعود المتطوعون إلى المسجد لتعبئة الطعام في حاويات – وهم أنفسهم صائمون.
 
قالت دانية درويش، 27 عاما، مديرة مركز آسيا للنساء ومتطوعة: “هذا يجعلني أفكر حقا في جميع الأشخاص الذين يمتنعون عن الطعام والماء ببساطة لأنهم لا يستطيعون تحمل تكلفة تناول الطعام”.
 
في بعض الأحيان يقومون بتشغيل البقالة للمحتاجين أو المرضى. ثم يقدمون وجبات مجانية في الغالب للمسلمين المحليين المحتاجين.
 
ثم يعودون إلى المسجد للتحضير للجولة التالية. يتوقف المتطوعون للصلاة، ثم يجلسون على أرضية قاعة الصلاة لتناول الطعام معا. بعد الصلاة، يقطعون نصف ساعة بالسيارة إلى مانهاتن، حيث ينتظر الجياع في طابور.
 
المتطوعون يحتفلون بشهرهم المبارك، ويضعون إيمانهم موضع التنفيذ. لكن في هذه الشوارع المظلمة، في هذه اللحظة، هم من سكان نيويورك الذين يساعدون سكان المدينة الآخرين؛ يرتدون سترات حمراء تظهر شعار “خالق واحد. كوكب واحد. عائلة واحدة.”
 
يتم استقبال كل متلقي للطعام بحرارة. ويقال لهم “شكرا لحضوركم”.
 
يقول خوسيه رويز، وهو رجل يبلغ من العمر 58 عاما، إنه أصبح بلا مأوى منذ عامين: “هذا رائع … إنه العالم كله”. وباعتباره كاثوليكي، فهو لا يهتم كثيرا بشهر رمضان. ويقول إن المهم هو أن هؤلاء الزوار “يفعلون ذلك من القلب”.
 
عادة، ينتهي تسليم الطعام حوالي منتصف الليل؛ وإذا كانت السماء تمطر، يستغرق وقتا أطول، لأن المتطوعين يبحثون عن الأشخاص المشردين في داخل محطة بن. يعودون إلى باي ريدج للحصول على عصير الفاكهة الاحتفالي ويتفرقون حتى تبدأ صلاة الفجر قبل الخامسة.
 
يجب أن يقوم حمزة ديب بالرحلة الطويلة إلى منزله في إسليب، في لونغ آيلاند. لكن الأمر يستحق كل هذا، فهو يقول: كان يائسا لإيجاد طريقة لجعل شهر رمضان مميزا وسط الوباء. وفي خط الطعام في شارع 34، فعل ذلك بالضبط.
 
يقول: “ببركة هذا العمل، فإن رمضان يعني بالنسبة لي … أكثر من أي رمضان في حياتي”.
 

المصدر

علي عبد الكريم
رئيس التحرير عضو نقابة الصحفيين العراقيين عضو نقابة الفنانين العراقيين

الموقف الوبائي لمحافظة ذي قار ليوم الخميس

Previous article

بعد إصابة مساعد لترامب بكورونا.. فحص يومي للرئيس ونائبه – وكالة ذي قار

Next article

You may also like

Comments

Comments are closed.