ثقافة وفنون

وليد توفيق: تمرينات الصوت ضرورة لا يجب تركها وإلا خسرناه- وكالة ذي قار

0


وصف وباء «كورونا» بأنه توقف للزمن لم يخطر على بال أحد

قال الفنان وليد توفيق إن ما يجري حاليا على كافة الكرة الأرضية هو وقفة زمن لم تخطر على بال أحد. ويتابع في حديث لـ«الشرق الأوسط»: «كنت أتوقع حصول زلزال أو إعصار، ولكن لم يخطر على بالي أن يتوقف الزمن مرة واحدة في العالم كلّه بسبب وباء اسمه كورونا». وعما إذا هو يقارنها بالحروب يرد: «أبدا لأن الحرب يعرف المحارب فيها عدوّه ولكن مع وباء «كورونا» نحارب عدوا غير منظور، حتى أننا لا نملك سلاحا لنقضي عليه». ويرى وليد توفيق أن ما نشهده اليوم هو ليس من صناعة الإنسان بل قضاء وقدر، سيما وأننا بالمبدأ مسيّرون ولسنا مخيرين. «هو من دون شك وباء هزّ الضمائر والشعوب والعلم والجسم الطبي العالمي. ولكن ما يمكنني تأكيده هو أن ما بعد «كورونا» لن يكون شبيها بما قبله. فالإنسان شاء أو أبى سيحدث تغييرات على نفسه وعلى أسلوب حياته معا».

في زمن الـ«كورونا» يمضي وليد توفيق يومه في البيت فيرتشف فنجان قهوته ويقوم بجولة على بريده الإلكتروني في الوقت نفسه. بعدها يتحول إلى ممارسة رياضة المشي في محيط منزله. «وعندما أعود إلى المنزل أقوم بتمارين صوت وعزف على العود لأختم نهاري بجلسة طويلة على الشاشة الصغيرة. فأتابع نشرات الأخبار وكذلك أخبار الوباء خصوصا أن زوجتي جورجينا رزق تهتم بها أيضا إلى أبعد حدود».

ولماذا تثابر على تمرينات الصوت رغم خبرتك الطويلة والغنية بالغناء؟ يوضح: «التمارين التي نجريها للصوت تتعلق بعضلاته مباشرة ويجب دائما العمل على تقويتها كما أي عضل آخر في جسمنا. وإذا ما تهاونا بذلك يمكن أن نخسر صوتنا وقوته. فهذه التمارين بمثابة استمرارية لطبقات عالية فيه قد تصبح ضعيفة في حال أهملناها. كبار الفنانين وعمالقته لم يتوقفوا يوما عن تمارينهم الصوتية. وكما كنت أقصد أستاذة الفوكاليز مدام رطل في القاهرة بهذا الهدف كانت وردة الجزائرية ونجاة الصغيرة وفايزة أحمد وغيرهم من أشهر الفنانين الذكور يقومون بذلك. ولقد اكتسبت هذه العادة الحميدة من صديقي الراحل بليغ حمدي، إذ كان دائما ينصحني بالقيام بها.

هناك اليوم بعض الفنانين وللأسف لا يعيرون الأمر أي أهمية، وهذا خطأ فادح إذ هم يقصرون من عمر أصواتهم بطريقة غير مباشرة. فجيل الزمن الجميل برمته لم يتوقف يوما عن التدريبات هذه، وكان يخبرنا بذلك».

ويشير وليد توفيق أن صوت الفنان يبقى محافظا على رونقه حتى مع تقدمه بالعمر. «الصوت لا يشيخ ولكنه يتغير بشكل بسيط مثل أي خلايا أخرى في جسم الإنسان. فأم كلثوم ووديع الصافي وغيرهما استمرا بالغناء لأعمار متقدمة لامسا فيها الثمانينات وبقيا محتفظين بقوة النفس التي تسمح للفنان عامة بالغناء لمدة طويلة».

وهل يفكّر اليوم وليد توفيق بتنفيذ أعمال موسيقية جديدة من تلحين وغناء؟ يقول في سياق حديثه لـ«الشرق الأوسط»: «إن هذا الأمر بعيد عني تماما في هذه الأيام، فأفكاري وقلقي يصبان في مكان آخر يشغل العالم أجمع. فكأنّ رأسي توقّف عن الفرز فجأة، فهذه الفترة بحاجة إلى الدعاء والصلاة ومساعدة الغير وكل ما تبقى يمكن تأجيله حتى إشعار آخر».

وماذا بعد انتهاء هذه المرحلة هل لديك تمنيات ستحققها؟ «أهم وأول شيء سأقوم به هو عناق أولادي وتقبيلهم بعد أن صرنا في زمن «كورونا» محرومين من التعبير عن شعورنا وعواطفنا. وسأزور كل من اشتقت إليه وساورني الحنين له، لأعوض عن كل ما فاتني في فترة الحجر المنزلي. فلقد كنا نعيش في ظل نعم كثيرة أغدقها علينا ربّ العالمين ولم نكن نقدر أهميتها لانجرافنا بأمور الحياة وضغوطاتها على جميع الأصعدة».

عندما بدأ انتشار وباء «كورونا» كان وليد توفيق في أفريقيا ولكنه أصرّ على العودة إلى لبنان لأنه توقّع الأسوأ. «لا أعلم لماذا توقعت الأسوأ منذ اللحظة الأولى من إعلان خبر وباء «كورونا» في الصين. وكان لدي إحساس دفين بضرورة عودتي إلى بيتي وأهلي وهكذا حصل».

وهل أقمت مع نفسك وقفة حياة راجعت فيها حساباتك؟ يرد صاحب لقب «النجم العربي»: «أنا من نوع الأشخاص الذين يراجعون حساباتهم باستمرار فلا تمر ليلة علي من دون أن أسترجع كل ما علي وما عندي. وهذا الأمر أمارسه في مهنتي وأنتقد نفسي بقسوة مرات وأحاول عدم الوقوع في مطبات وأخطاء سبق ووقعت بها. وفي هذه القعدة الطويلة في البيت صرت أمارس هذه المراجعات بشكل أكبر. فكلما تقدمنا بالسن، تعلمنا دروسا جديدة. ومهما مرّ على الإنسان من تجارب يبقى بحاجة إلى المعرفة أكثر فأكثر. ففي الماضي مثلا كنت أسافر بدافع العمل وأحياء الحفلات ولا أجد متسعا من الوقت للقيام بأي نشاط آخر. وبعدها أدركت أني لا أغتنم الفرص المناسبة وصرت استمتع بكل بلد أزوره وأخصص أوقاتا لزيارة أماكن عديدة فيه. حساباتي المادية هي الوحيدة التي لا أحب مراجعتها ولا الدخول في تفاصيلها. فالدنيا صغيرة والعمر يمر بسرعة وملازمتي البيت اليوم في ظل «كورونا» لم تبدل الكثير من عاداتي إلا تلك التي كانت ترتكز على خروجي منه بداعي العمل. وكل ما أفكر به اليوم يدور حول المصير المجهول الذي ينتظرنا، سيما وأن وجع الكرة الأرضية برمتها اليوم هو واحد والجميع يعاني منه».

يعترف وليد توفيق أنه عندما تابع أخبار الوباء في إيطاليا بكى سيما وأنه لم يوفر شابا ولا مسنا ولم يفرق بين صبية ومسن. «لقد كان مشهد ضحايا الـ«كورونا» في الصين وإسبانيا وغيرها محزنا جدا، فلم أستطع كبح مشاعري ودموعي تجاهها خاصة تلك المتعلقة بإيطاليا. فتأسفت كثيرا لما وصلت إليه البشرية فاهتزت الكرة الأرضية وكأن ربّ العالمين أرادنا أن نخافه فنتنبّه لأخطائنا ونصححها. فما نعيشه اليوم خضّة هزّتنا بقوة كي نستيقظ من غيبوبة لم نصغ فيها إلا إلى ضجيجها».

يشغل وليد توفيق نفسه بمتابعة أفلام ومسلسلات أجنبية، فهو قلما يتابع أعمال دراما عربية. «صرت أصب اهتمامي بشكل أكبر على الأفلام التاريخية والوثائقية لأنها تزودنا بثقافة عالية. فأنا لم تسنح لي الفرصة للذهاب إلى المدرسة لوقت طويل، واليوم أحاول قدر الإمكان الاستفادة من الوقت لأكتسب معرفة أكبر».

ويختم وليد توفيق أنه بعيد انتهاء فترة الشلل التي أصابت حياتنا أجمعين «سأقوم بسياحة داخلية أجول في مناطق لبنان من شماله إلى جنوبه. وأتنشق رائحة طبيعته وترابه وسمائه، فهناك شوق كبير عندي للتجوال فيه والتعرف إليه من جديد».





المصدر

علي عبد الكريم
رئيس التحرير عضو نقابة الصحفيين العراقيين عضو نقابة الفنانين العراقيين

وفاء عامر: لست متعطشة للبطولة المطلقة- وكالة ذي قار

Previous article

في ظل فيروس لا علاج له بعد… عليك بالجوز واللوز والبروكولي-وكالة ذي قار

Next article

You may also like

Comments

Comments are closed.