الرئيسية / ثقافة وفنون / يسرا اللوزي: أحداث مسلسل "طاقة حب" تعتمد على البطولة الجماعية- وكالة ذي قار

يسرا اللوزي: أحداث مسلسل "طاقة حب" تعتمد على البطولة الجماعية- وكالة ذي قار

يسرا اللوزي: أحداث مسلسل “طاقة حب” تعتمد على البطولة الجماعية

يسرا اللوزي: أحداث مسلسل


أكدت الفنانة يسرا اللوزي أن مسلسلها (طاقة حب)، المعروض حاليا، خطوة مهمة في مشوارها الفني، مشيرة إلى أن الأحداث في المسلسل تعتمد على البطولة الجماعية.

وقالت اللوزي، في تصريح صحفي اليوم الأحد، إنها أحبت المسلسل وتحمست له جداً عندما قرأت السيناريو، لأن شخصيتها في المسلسل تحمل جانبا كبيرا من الجرأة لم تقدمه من قبل، حيث تقدم دور فتاة مستقلة لديها ضمير ومباديء في شغلها، ولم تمر بقصة حب قبل ذلك على عكس أصدقائها، ويحدث لها شيء ضمن أحداث العمل يغير حياتها تماما.

وأكدت أنها تؤيد الأعمال التي تعتمد على البطولة الجماعية، لأن في هذه النوعية من المسلسلات كل ممثل يكمل الآخر، لافتة إلى أن ما يهمها مضمون الشخصية التي تجسدها ومدى نجاحها.

وأوضحت اللوزي أنها تختار الأعمال التي تقدمها بناء على قصة العمل المميزة، والشخصية المؤثرة في الأحداث، وفريق العمل القوي، وأكثر شيء تركز عليه هو مضمون الدور وفي كل الأعمال التي شاركت فيها كانت راضية تماما عن حجمها، لأنها كانت مؤثرة في السياق الدرامي.

وأشارت إلى أن طريقتها في اختيار أعمالها تتم في إطار من التدقيق والبحث والدراسة، حيث تبحث دائما عن الأدوار التي تثبت فيها موهبتها الفنية وتعتمد في المقام الأول على الاتقان في الأداء والقدرات التمثيلية، كما تحرص على التنوع في اختيار أدوارها.

وكشفت الفنانة عن أنها لا تمانع في تقديم الأعمال الطويلة إذا كانت معالجة السيناريو تسمح بوجود “مط” أو حشو زائد في الأحداث، والقصة مناسبة لها فإنها ستوافق عليه بلا تردد.. إلا أنها في الوقت نفسه تفضل تقسيم الأعمال الطويلة إلى قصص مختلفة، كل قصة 15 حلقة على الأكثر، فتسمح بوجود دراما مركزة خلال الأحداث، فالمسلسلات القصيرة المكونة من 5 حلقات وغيرها تعتقد أنها ستكون الاتجاه السائد بالدراما خلال الفترة المقبلة.

يذكر أن (طاقة حب) يعرض حاليا على إحدى القنوات المفتوحة بعد عرضه على إحدى القنوات المشفرة والمنصات الرقمية، خلال شهر فبراير الماضى.

وتدور أحداث المسلسل، الذي ينتمي لنوعية أعمال الـ 60 حلقة، فى إطار اجتماعي رومانسي حول صديقات العمر (لمى) العقلانية و(سلمى) الرومانسية الحالمة ومشوار حياتهما بكل خيبات الأمل وتحديات الطريق ونجاح السعي حتى تصلان للمعنى الأصح والأصدق للحب الحقيقي.
























المصدر

عن علي عبد الكريم

رئيس التحرير عضو نقابة الصحفيين العراقيين عضو نقابة الفنانين العراقيين
آخر الأخبار