الرئيسية / منوعات / وصفات الحلوى تتصدر البحث على «غوغل»-وكالة ذي قار

وصفات الحلوى تتصدر البحث على «غوغل»-وكالة ذي قار

«كوفيد ـ 19» يزيد الإقبال على صنع الكيك والفطائر في المنزل

تصّدر البحث عن كيفية صناعة الحلوى بأنواعها محركات البحث على الإنترنت خلال فترة الحجر المنزلي في بريطانيا في شهر مارس (آذار) الماضي وحتى منتصف مايو (أيار) 2020، وبلغت نسبة الاطلاع على صفحات كيفية إعداد الكعك والبسكويت وأنواع الحلوى الأخرى في المنزل ثلاثة ملايين مشاهدة على صفحات «بي بي سي» وحدها خلال تلك الفترة. وكانت جهود البحث عن وصفات المأكولات السكرية ترتفع يومياً بعد العاشرة مساءً؛ ما يدل على أن إعداد هذه الوجبات كان يتم في أغلبه ليلاً.

ومن بين 20 وجبة احتلت قمة البحث على الإنترنت كانت 13 منها متعلقة بكيفية إعداد الكعك ومشتقات الحلوى الأخرى. وجاء خبز الموز في المركز الأول من جهود البحث تليه وجبة حلوى الشوكولاتة المعروفة باسم «براوني».

وبحث البريطانيون المحجوزون في منازلهم عن كيفية صنع كعكات بالزبيب اسمها «سكونز» تضاف إليها المربي والكريمة قبل تناولها مع الشاي في فترة العصر. من الوجبات الأخرى المشهورة كانت الفطائر المسطحة، واسمها «بانكيك» وهي تشبه القطائف ويمكن تناولها بالعسل أو المربى وتتسم بسهولة التحضير وحب الأطفال لها.

ويأتي كعك التورتة المحشو بالمربة وتسمى في بريطانيا كعكة فكتوريا، والسمسمية بالعسل التي تسمى «فلاب جاك» وكعكة الليمون والبسكويت بالشوكولاتة ضمن الوجبات العشر الأوائل التي ارتفع الإقبال عليها خلال فترة العزل الصحي لتحضيرها منزلياً بدلاً من شرائها. وفي المواقع التالية يتنوع البحث عن أنواع الكعك بالشوكولاتة والفراولة والجبن وفطائر التفاح في محاولات البحث من أجل تحضيرها منزلياً.

وتم البحث أيضاً عن كيفية تحضير الخبز في المنزل وتحضير صلصة البولونيز لإضافتها إلى الإسباغيتي، وأيضاً تحضير صلصات الباشميل البيضاء لإضافتها إلى الباستا. وزادت نسبة البحث عن هذه الوجبات بالإضافة إلى الحلويات إلى نحو 900 في المائة عن نسبها العادية السابقة.

وترى ليلي باركلي، محررة موقع «بي بي سي» الخاص بإعداد الوجبات، أن تحضير الأطعمة المنزلية يمنح الأسر المحجورة منزلياً نوعاً من الطمأنينة والهدوء النفسي، ويزيل القلق والضغوط المصاحبة لعدم القدرة على الخروج من المنزل.

وهي ترى أن زيادة نشاط إعداد الحلوى مساءً يأتي في فترة ذروة الشعور بالقلق. وتعلل زيادة نشاط إعداد الحلوى والكعك والفطائر منزلياً كوسيلة لشغل الوقت مع الاستفادة من المخبوزات في تناول سكريات مهدئة للأعصاب يطلق عليها الخبراء «أكلات مريحة»Comfort food.

وتحاول مواقع تقديم طرق تحضير الأطعمة منزلياً أن تلبي الإقبال المتزايد على الحلوى بتوفير المزيد من الأفكار وتسهيل مهمة التحضير المنزلي. ومع تعدد البرامج التلفزيونية الشهيرة لمسابقات الطهي وتقديم طرق التحضير من طهاة مشهورين اكتشف الكثير من مشاهدي التلفزيون أنهم يستطيعون أيضاً إنتاج وجبات متعددة وحلوى وكعك بالجهود الفردية في المنزل.

وفي الوقت الحاضر يخشى الكثير من الأشخاص، خصوصاً من كبار السن، التسوق والاختلاط بالعامة سواء في المخابز أو محال السوبرماركت. ولذلك؛ فهم يجدون الأمان في تحضير المأكولات في المنزل وتضيف الحلوى متعة إضافية في تناولها بعد إعدادها.

أما الأجيال الأصغر سناَ فهي تعاني أكثر من غيرها من القلق بشأن المستقبل ومن المخاوف المالية والصحية. وهي تجد في نشاط تحضير الكعك والمعجنات الأخرى نوعاً من العلاج النفسي للقلق ونشاطاً جسمانياً يعوض عن العزلة والتواصل مع آخرين. ومن ناحية أخرى، فإن تناول المأكولات مثل الحلوى والخبز توفر بعضاَ من السعادة المفقودة في عصر «كورونا».

ويرى الخبراء، أن صنع الكعك في المنزل هو في الأساس نشاط عاطفي يعبر به الأشخاص عن قدرتهم على التغلب على حالات القلق التي تعتريهم. ويرتبط نشاط تحضير وتناول الكعك بالشعور الإيجابي والاسترخاء والسعادة. ويكتمل هذا الشعور بتناول الحلوى بعد تحضيرها.

من الأسباب الدافعة لتجربة تحضير الخبز والحلوى منزلياً ما عانى منه المتسوقون في الكثير من الدول الأوروبية من رؤية رفوف محال السوبرماركت خاوية. وأدى ذلك إلى مخاوف كامنة من عدم القدرة على الحصول على لوازم الطعام الضرورية في المستقبل. وحتى الآن ما زالت المكونات الأساسية لتحضير بعض الأطعمة منزلياً غير متاح في الكثير من محال السوبرماركت الكبرى مثل الخميرة والطحين، وهما المكونان الأساسيان للكعك والفطائر. وارتفع الطلب على هذه الأنواع بنسبة 160 في المائة في بريطانيا خلال الشهرين الأخيرين.

ويرتبط الآن تحضير الكعك والفطائر بخفض معدلات الإحباط والغضب بتوفير حلوى طازجة دون الحاجة إلى التسوق وأيضاً لشغل الوقت الذي يتوفر داخل المنازل أكثر من الماضي. وفي عصر الوباء الذي تحولت فيه النشاطات كافة إلى الإنترنت يوفر الخبز والكعك والفطير أشياء ملموسة لمن يصنعها منزلياً.

ويضاف إلى ذلك عنصر السعادة التي يحققها من ينجح في نشاط جديد لم يمارسه من قبل. المساهمة الكبرى في تعليم العامة كيفية صنع الحلوى منزلياً كانت من قنوات «يوتيوب» التي توفر تجارب فيديو عملية تعلم المشاهد كيفية صنع الكعك خطوة بخطوة. وهناك أيضاً برامج التلفزيون التي تبث يومياً حول تحضير الوجبات المختلفة، ومنها الحلوى، منزلياً. كما تم افتتاح الكثير من المدارس لتعليم كيفية صنع الكعك منزلياً على الإنترنت من طهاة محترفين كانوا يديرون مخابز فعلية، لكنها أغلقت أبوابها منذ شهر مارس الماضي.

وتشرف هذه المدارس الافتراضية على مراحل التحضير كافة وتجيب عن تساؤلات المشاركين عبر «إنستغرام» و«فيس تايم». وتعلن إحدى هذه المدارس، وهي «تارتن بيكري» في سان فرانسيسكو، أن الإقبال عليها تضاعف مرات عدة، وأن التساؤلات تحولت من: كيف يمكنني تحضير ذلك منزلياً في الوقت المتاح لي؟ إلى طلب تعلم التفاصيل كافة، حيث الوقت اللازم لتعلم كيفية التحضير متاح بالكامل.

من المتغيرات الملحوظة أيضاً في عصر «كورونا» زيادة التفاعل بين مستخدمي وسائل التواصل الاجتماعي بالمشاركة في الأفكار وأساليب تحضير الحلوى والكعك والتي كانت تقتصر في الماضي على فترات الأعياد، لكنها تستمر حالياً بنسب مضاعفة منذ بداية انتشار الوباء. وتنتشر المشاركات تحت الهاشتاغ المزدوج (#stressbaking) الذي جذب 26 ألف مشارك و(#quarantinebaking) الذي حقق 12 ألف مشارك.

ويشترك هؤلاء في رغبة تحقيق الاكتفاء الذاتي الذي يبتعد بهم عن الذعر الذي يسود العالم حالياً من «كوفيد – 19». ويشعر هؤلاء بسعادة غامرة من تقديم أطباق الكعك التي من صنع أيديهم إلى أطفالهم.

وإضافة إلى الشعور بالأمان والاكتفاء الذاتي، فإن الأطعمة السكرية تضيف نفحات من السعادة عبر زيادة مادة «اندورفين» في الجسم التي تحسن من المزاج العام وتمنح الجسم طاقة بيولوجية. ويتعزز هذا الشعور إذا كان المخبوزات تحتوي أيضا على الشوكولاتة. وهذا هو السبب الذي يجعل الكثير من الناس تبحث عن تناول الشوكولاتة والمأكولات السكرية عند شعورها بالقلق والاضطراب.


المملكة المتحدة


أخبار المملكة المتحدة


فيروس كورونا الجديد


مذاقات




المصدر

عن علي عبد الكريم

رئيس التحرير عضو نقابة الصحفيين العراقيين