الرئيسية / منوعات / رانيا شوقي: لا أحب القرنبيط وأحن إلى طريقة أجدادنا في الطهي-وكالة ذي قار

رانيا شوقي: لا أحب القرنبيط وأحن إلى طريقة أجدادنا في الطهي-وكالة ذي قار

قالت الفنانة رانيا فريد شوقي، إنها تحاول العودة إلى الطبيعة في طهي أغلب طعامها، مشيرة إلى أنها تبتعد قدر الإمكان عن الطعام السريع، خاصة في ظل الحظر وفيروس كورونا، وكشفت عن مدى حبها للمطبخ المغربي ومحشي ورق العنب، رغم محاولتها اتباع أقصى الممارسات الغذائية الصحية.

> ما أكثر وجبة تحبينها؟

محشي ورق العنب والباستا بكل أنواعها، وجميع ما يخص الطعام الإيطالي واللبناني والمغربي، وعموماً أحب الأكل بجميع أصنافه وليس لدي أي نفور من تناول أكلات، لكن أكثر ما يشغلني عند تناول الطعام هو الكميات، حيث أحرص على تناول كمية محدودة حتى لا أكتسب وزناً زائداً.

> هل هناك وصفة معينة لا تحبين تناولها؟

– لا أحب القرنبيط بجميع وصفاته؛ لأن رائحته منفرة، فضلاً عن أنه متعب للجهاز الهضمي.

> هل تجيدين الطهي؟

أجيد أنواعاً وأصنافاً كثيرة، وخصوصاً الحلويات، وكانت لي تجربة مؤخراً مع إعداد بلح الشام في المنزل وخرج بشكل رائع، وأجيد أيضاً طهي المكرونة بالبشاميل؛ فالمطبخ بالنسبة لي وسيلة للراحة؛ ففي وقت ما سألت نفسي لماذا كان أجدادنا يتمتعون بصحة جيدة فوجدت أن الطعام له تأثير كبير على حياتهم وأسلوب معيشتهم، فهم لم يكونوا يتناولون الأكل السريع كثيراً، وكانوا يعتمدون في وصفاتهم المنزلية على كل المكونات الطبيعية، وحتى الخبز كانوا يطهونه في المنزل، إضافة إلى إعداد المخلل والصلصة؛ لذا كانت صحتهم جيدة، ونادراً ما كنا نسمع عن أمراض غريبة أو خبيثة مثلما يحدث الآن، وأنا أحنّ جداً إلى هذه الأجواء. وبدأت مؤخراً أميل لطهي كثير من الطعام في منزلي، وأجتهد كي يخرج بشكل صحي ولذيذ. فلماذا أشتري بلح الشام وأنا لا أعلم مدى جودة الزيت المستخدم في قليه؟ ولماذا أشتري الصلصة محفوظة ومعبأة وأنا لا أعلم مدى جودتها رغم أنه يمكنني شراء الطماطم وحفظها في الفريزر، ثم أستخدمها بعد ذلك، فمعدة الإنسان ليست حجراً، ولا بد أن نراعيها ونعطيها أكلاً صحياً ونبتعد تماماً عن أكل الشارع.

> هل تميلين للحلويات؟

أحب الحلويات للغاية، خصوصاً الشرقي منها كالبسبوسة والكنافة وبلح الشام، لكن تناولها بالنسبة لي ليس أمراً أساسياً، وعندما أشتاق إليها أتناول قطعاً صغيرة؛ حرصاً على عدم اكتساب أي وزن زائد.

> إلى أي نوع مشروبات تميلين؟

في الصباح أحب تناول القهوة، وأحرص خلال اليوم على شرب كوب من العصير الطازج بعيداً عن أي سكريات أو مواد محفوظة.

> هل هناك بلد ما سافرت إليه ولم تحبي طعامه؟

ليس لدي ذكريات سيئة مع أكل بلد معين؛ لأن أي مدينة أو مكان قمت بزيارته لا يضع ضيوفه في معزل عن باقي المطاعم الأخرى، فمثلاً لو سافرت إلى أي دولة فهناك مطاعم من جنسيات أخرى كثيرة، إضافة إلى مطاعم البلد نفسها.

> على النقيض، هل هناك بلدان سافرت إليها وأحببت طعامهم؟

بالطبع نعم، وأذكر منها المغرب التي عشقت كل وصفاتهم بالمعنى الحرفي، خصوصاً الطواجن، والكسكس، واللحم المدفون، وبعض وصفات باستخدام القراصيا، التي وجدتها مختلفة رغم أنني في بادئ الأمر لم أتقبل هذا الأمر، لكن خليط الطعام والمكونات معاً جعلت الطعام مختلفاً، فضلاً عن أن لديهم طرقاً معينة في تسوية اللحم والدجاج تكسبهم نكهة مغايرة عن المألوف.




المصدر

عن علي عبد الكريم

رئيس التحرير عضو نقابة الصحفيين العراقيين