الرئيسية / كتابات / كل ما أريده حقا – – وكالة ذي قار

كل ما أريده حقا – – وكالة ذي قار

ريم غنايم

بوب ديلان مغن وملحن وشاعر وفنان أمريكي، ذو تأثير كبير في الموسيقى والثقافة الشعبية لأكثر من خمسة عقود. نالت أعماله شهرة كبيرة، خصوصًا في الستينيات من القرن الماضي، لما تضمنته كلماته من الاحتجاج والمطالبة بحقوق عمال ومضطهدي الويلات المتحدة الأمريكية.

ديلان أول كاتب أغانٍ يفوز بجائزة نوبل للأدب، وجاء إعلان الأكاديمية بأن سبب اختياره “أنه خلق تعبيرات شعرية جديدة ضمن التقليد العظيم للأغنية الأمريكية”، وكان “يعيد اختراع نفسه في هوية جديدة طوال 54 سنة”.


لا أريد أن أنافسَكِ

أن أهزمَكِ أو أخدعَكِ أو أسيء معاملتكِ

أن أبسّطكِ، أصنّفكِ

أنكركِ، أفنّدكِ أو أصلبكِ

كل ما أريده حقًا

يا طفلة، أن أكون لكَ صديقًا.

لا، ولا أريد أن أتعارك معكِ

أن أخيفكِ أو أحكمَ ربطَك

أن أضعفكِ أو أستنزف قواك

أن أكبّلكِ أو أطيحَ بك

كل ما أريده حقًا

يا طفلة، أن أكون لك صديقًا.

لا أريد أن أحاصرَكِ

أن أصدمَكِ أو أدقّكِ أو أحبسك

أن أحلّلكِ، أفرزكِ

أن أقضي عليكِ أو أشهركِ

كل ما أريده حقًا

يا طفلة، أن أكون لك صديقًا.

لا أريدُ أن أقوّم ملامحَ وجهك

أن أباريكِ أو أطاردك، أتقصّى أثرك

أن أعيبك أو أقتلعك

أو أعرّفك أو أحدّك

كل ما أريده حقًا

يا طفلة، أن أكون لك صديقًا.

لا أريد أن ألتقي أقاربك

أن أدوّرك أو أهدّ حيلك

أن أصطفيكِ أو أشرّحك

أن أستقصيكِ أو أرفضك

كل ما أريده حقًا

يا طفلة، أن أكون لكِ صديقًا.

لا أريد أن أرهبَكِ

أن أستلّكِ أو أهزكِ أو أهجركِ

لا أريدك أن تحسّي ما أحسّ

أن تري ما أرى أو أن تكونيني

كل ما أريده حقًا

يا طفلة، أن أكون لكِ صديقًا.

*كاتبة من فلسطين 




عن علي عبد الكريم

رئيس التحرير عضو نقابة الصحفيين العراقيين