الرئيسية / رياضة / رسمياً… السعودية تنافس 4 دول على استضافة «أمم آسيا 2027»-وكالة ذي قار

رسمياً… السعودية تنافس 4 دول على استضافة «أمم آسيا 2027»-وكالة ذي قار

رسمياً… السعودية تنافس 4 دول على استضافة «أمم آسيا 2027»

اسم الفائز بتنظيم البطولة القارية يعلن العام المقبل

الأربعاء – 10 ذو القعدة 1441 هـ – 01 يوليو 2020 مـ رقم العدد [
15191]

من آخر مشاركة للمنتخب السعودي في بطولة كأس آسيا (الشرق الأوسط)

الرياض: «الشرق الأوسط»

أغلق الاتحاد الآسيوي لكرة القدم، أمس (الثلاثاء)، باب الترشح لاستضافة نهائيات بطولة كأس آسيا لكرة القدم لعام 2027. وتقدمت السعودية مع 4 دول، هي «قطر والهند وأوزبكستان وإيران» لاستضافة البطولة الأكبر قارياً.
وكان الاتحاد الآسيوي لكرة القدم، أعلن في أبريل (نيسان) الماضي، تمديد مهلة تلقي الطلبات لـ3 أشهر حتى 30 يونيو (حزيران)، بعد أن كان الموعد النهائي في 31 مايو (أيار).
وأوضح في بيان رسمي: «اتُخذ القرار في ضوء الوباء الحالي (فيروس كورونا)، وذلك من أجل منح الاتحادات الأعضاء، التي تأثر كثير منها بالوباء العالمي، الوقت الكافي لإنجاز عملياتها الداخلية والجداول الزمنية».
ولم يسبق للسعودية، حاملة اللقب 3 مرات، أعوام 1984 و1986 و1996، ووصيف حامل اللقب أعوام 1990 و2000 و2007، أن استضافت البطولة.
وستحسم اللجنة التنفيذية في الاتحاد الآسيوي هوية الفائز بالاستضافة العام المقبل.
وأُقيمت بطولة كأس آسيا لكرة القدم لعام 2019 «النسخة الـ17»، في الإمارات، وفازت قطر بالبطولة على حساب اليابان 3 – 1 في المباراة النهائية.
وحصلت قطر على حق المشاركة في كأس القارات 2021، الذي ستستضيفه جمعية الاتحاد الآسيوي لكرة القدم.
ولأول مرة، لعب في البطولة 24 منتخباً، بعد أن كانت تضمّ 16 منتخباً. وكان الاتحادان الأردني والعراقي لكرة القدم كشفا عن عزمهما التقدُّم بملف مشترك لاستضافة كأس آسيا 2027.
وتاريخياً عُرف المنتخب السعودي بلقب «أسياد آسيا» كونه فاز بلقب كأس أمم آسيا أعوام 1984 و1988 و1996. كما لعب في المباراة النهائية أعوام 1992 أمام اليابان في طوكيو، و2000 أمام اليابان في العاصمة اللبنانية بيروت، وأمام العراق في فيتنام عام 2007.
واستضافت الكويت، وهي أول دولة عربية، كأس أمم آسيا عام 1980. وكذلك فعلت قطر عامي 1988 و2011.
وسبق للإمارات أن استضافتها مرتين عامي 1996 و2019، واستضافتها لبنان عام 2000.
وسبق لإيران أن استضافتها مرتين عامي 1968 و1976. فيما استضافتها اليابان عام 1992. واستضافتها الصين لأول مرة في تاريخها عام 2004. وتستضيفها للمرة الثانية في عام 2023.
كما سبق لتايلاند وفيتنام وماليزيا وسنغافورة استضافتها بشكل جماعي عام 2007. واستضافتها أستراليا لأول مرة في تاريخها عام 2015، كما استضافتها تايلاند عام 1972. واستضافتها سنغافورة عام 1984. واستضافتها إسرائيل عام 1964 قبل طردها من عضوية الاتحاد الآسيوي لكرة القدم مطلع السبعينات الميلادية، وسبق لكوريا الجنوبية استضافتها عام 1960. فيما تُعدّ هونغ كونغ أول دولة آسيوية تستضيف أول نسخة من تاريخ كأس أمم آسيا عام 1956. ويقوم الاتحاد الآسيوي لكرة القدم، حسب الواضح في تنظيم البطولة، بالمداورة عبر نظامي شرق آسيا وغربها، وكانت أستراليا هي المنظِّمة عام 2015، وقبلها قطر عام 2011.
بقيت الإشارة إلى أن سجل السعودية كبير جداً على مستوى الاستضافات الدولية للبطولات، إذ سبق لها تنظيم كأس القارات أعوام 1992 و1995 و1997. كما سبق لها استضافة كأس العالم للشباب عام 1989. واستضافت كأس آسيا للشباب عام 1986 و2008 وكأس آسيا للناشئين عام 1992.
من ناحيته، قال الشيخ سلمان آل خليفة، رئيس الاتحاد الآسيوي، إنه على الرغم من منح الصين 4 سنوات فقط للتحضير لبطولة 2023، فإنه يعتقد أنه من عام 2027 يجب أن يكون هناك مزيد من الوقت لتنظيم المضيفين لحدثهم. وقال: «أمام الصين 4 سنوات فقط تستعد فيها، وعلى الرغم من قدرتها الشديدة، أود أن أعطي مضيفي المستقبل مزيداً من الوقت… ومع التنسيق الموسع، الذي تم إطلاقه في الإمارات في عام 2019. لدينا 24 فريقاً و51 مباراة، وبالتالي نحتاج إلى 8 إلى 10 ملاعب من الطراز العالمي».


السعودية


الدوري السعودي




Source link

عن علي عبد الكريم

رئيس التحرير عضو نقابة الصحفيين العراقيين