الرئيسية / الاخبار / سفرة الى صديقي – قصة قصيرة

سفرة الى صديقي – قصة قصيرة

محمد مشعل الكَريشي ///

 

سار بي الطريق الى منتهى رحلتي فشاهدت على جانبيه اناس تتظافر جهودهم
لتطوير مواكبهم الحسينية وهم يستقبلون زيارة الاربعين في العشرين من
صفر…

وصلت بعد الظهر..

استقبلني صديقي في بيته المطل على ذلك الشلال الهادر… امسك بيدي يدلني
على مواطن الجمال في مملكته قدم لي طبقا من التمر تناولت واحدة مزجت
بـ(الراشي) اتلذذ بها وبوجه صديقي المبتسم ، وكانه اشرق من جديد وعاد
لريعان ربيعه وتلونت ويقات خريفه بلون اخضر .. شق عتمة دهشتي بابتسامته
التي مافارقت محياه…

استقبلته بوجهي ورحت اسأله واستفسر على بعض معالم مدينته ..
اسأل عن  تلكم التلة وذاك الوادي وما سر شجرة الزيتون الي تكحل طبق
غدائنا بحبات منها  ، وماذلك المتدلي من فوق السطح يشبه شجرة الموز  ..

استمع الى حديثه العذب كعذوبة ذلك النهر الكبير بتلك القوارب الهائمة فيه
وبصفاء  عيون الماء التي زينت مدخل مدينته العريقة …
ابوابها من الخشب الساج  ،ونسائها مازلت تردتي الوان الربيع
بينما الرجال يقضون مضجع الزمن يعملون  بلا هوادة لتحصيل لقمة العيش
ولاتلحظ في وجوههم الككل او الضجر ..
يتسابقون  ليشردوك الى عنوان سالتهم عنه…
اشكرهم على لطفهم فينطق كبيرهم وصغيرهم  (بخدمتك اغاتي)..

تجول الليل في طرقات المدينة ونعست مصابيحها ومازل موقد الحديث ملتهبا
باروع واعذب الكلمات وقصص الـ(الحسجة) …
يحدثني عن زمن مضى وتاريج  كبير لجيل ورثة  صديقي عن ابائه اسميته بما
يسميه اهلي في المدحتية باسم ( البخت ) وفي ذهني قد ارتبط بتلك التسمية
فصارت متلازمة معه  فلاتذكر الا ويذكر معها.

وعدني بزيارة مماثلة ..سانتظره ..

بعد ان اقص لكم رحلتي وسفرتي لمدينة العشق

التي جعلتني ارى كل مارأيت …

ولم ارى الا جميلا …

 

محمد مشعل الكَريشي

عن علي عبد الكريم

رئيس التحرير عضو نقابة الصحفيين العراقيين