الرئيسية / الاخبار / لمناسبة رحيل الشاعر خزعل المفرجي .. ليس رثاء

لمناسبة رحيل الشاعر خزعل المفرجي .. ليس رثاء

حسب الشيخ جعفر ///

khazaal_almufraji

هل يهجر النخلة الطير في الفجر؟

 قمصاننا أبحرت وحدها.

 في المطار الزجاجي يبتل وجهك

 

.إني أخبيء في وجهي

 النخل والمنزل القصبي ..

               (حسب الشيخ جعفر)

 

 ليس من السهل أن يكتب المرء عن إنسان عزيز رحل توا إلى عالم الأبدية.. محنة الانسان. مأزق الانسان..انه صنو الزوال. وانه ومهما جاهد أخو سفر. تتسرب الايام والاصحاب من بين يديه..  كما يتسرب الماء..ولا يملك ردا لهذا المأزق. ولا يملك جوابا.. سوى حسبنا الله.. ورحيل الشاعر الصديق خزعل المفرجي. رغم انه لم يفاجئني . إلا أن ألم الفقد أصابني بالصميم..

 لا املك سوى القول رحم الله صديقي الطيب النبيل خزعل المفرجي..ولا املك سوى التوجه بالشكر الجزيل لكل من ساهم في ملف تكريمه هذا الذي  نقدمه لقراء المثقف..والاعتذار لمن تأخر وصول مساهمته في استذكار الفقيد. ونعدكم بنشر كل ما سيرد الينا من مقالات وقصائد عنه في الملف والذي سيحفظ في إرشيف الفقيد الغالي..

 للفقيد مجموعتان شعريتان نشرتا بعد عام 2003

الاولى بعنوان دماء الشمس

 والثانية بعنوان مظلة الفسائل..

وله رواية لم يتمكن من طباعتها لانشغاله بمرضه وهموم الحياة.

 وله مقالات نقدية عن نصوص شعرية متعددة. منشورة في الصحف المحلية والمواقع الادبية…

رحم الله فقيدنا الغالي العزيز الاديب خزعل طاهر المفرجي.. وندعو اتحاد الادباء والكتاب في العراق  وهو عضو فيه. وندعو اتحاد ادباء ميسان الى الاهتمام بتراثه ومتابعة نشر روايته (حقول المجر الكبير.) والتي طالما حدثني عنها وعن امنيته بنشرها ..

نشكر جميع السيدات والسادة ممن شارك في ملف الوفاء لمناسبة رحيل الشاعر خزعل المفرجي

ونسال الله له المغفرة والرضوان

 

سلام كاظم فرج

صحيفة المثقف

عن علي عبد الكريم

رئيس التحرير عضو نقابة الصحفيين العراقيين