الرئيسية / الاقتصادية / أزمة شتوية تلوح في الأفق مع ارتفاع أسعار الطاقة في أوروبا لمستويات قياسية-وكالة ذي قار

أزمة شتوية تلوح في الأفق مع ارتفاع أسعار الطاقة في أوروبا لمستويات قياسية-وكالة ذي قار

لندن، المملكة المتحدة (CNN Business)– ارتفعت أسعار الطاقة بشكل كبير، ومع اقتراب فصل الشتاء، بدأت أوروبا بالشعور بالقلق.

ارتفعت تكلفة البيع بالجملة للغاز الطبيعي إلى مستويات قياسية في المملكة المتحدة وفرنسا، وإسبانيا، وألمانيا، وإيطاليا. الأمر الذي أدى إلى ارتفاع فواتير المنازل والشركات، فمن الممكن أن تستمر بالارتفاع مع حلول الطقس البارد ومع زيادة الحاجة إلى مزيد من الوقود لتوليد الكهرباء وأنظمة التدفئة.

قال ديميتري فيرجني، رئيس فريق الطاقة في منظمة المستهلك الأوروبية: “لقد شهدنا ارتفاعًا هائلاً في الأسعار.. إنه أمر مقلق قبل الشتاء، حيث سيزداد استهلاك الغاز بالضرورة.”

هناك شبكة معقدة من العوامل تلعب دورها. استنفد الربيع البارد مخزونات الغاز الطبيعي. كانت إعادة بناء الأسهم صعبة، وذلك بفضل قفزة غير متوقعة في الطلب مع انتعاش الاقتصاد من فيروس كورونا وزيادة الشهية للغاز الطبيعي المسال (LNG) في الصين. كما أن روسيا تزود السوق بغاز طبيعي أقل مما كانت عليه قبل الوباء.

وفي الوقت ذاته، كانت مصادر الطاقة الأخرى غير متوفرة بسهولة، فكان الطقس الصيفي عمل على تهدئة حركة رياح بحر الشمال، إضافة إلى تخلص البلدان من الفحم مع تصاعد الضغط لمعالجة أزمة المناخ. وتعمل ألمانيا أيضًا على التخلص التدريجي من الطاقة النووية بحلول عام 2022.

الوضع المتدهور يتحول بسرعة إلى أزمة كاملة. أعلنت إسبانيا عن إجراءات طارئة لخفض فواتير الطاقة، بينما تخطط فرنسا لدفع 100 يورو (117 دولارًا) لمرة واحدة إلى ما يقرب من 6 ملايين أسرة منخفضة الدخل. في المملكة المتحدة – حيث هددت ارتفاعات الغاز الطبيعي بالفعل بتفاقم نقص الغذاء – يناقش فريق رئيس الوزراء بوريس جونسون المدى الذي ينبغي أن يقدم دعم الدولة إليه. يتم الحفاظ على سقف الأسعار في المملكة المتحدة للمستهلكين، ولكن هذا يساعد في دفع شركات الطاقة البريطانية الصغيرة إلى التوقف عن العمل.

تشهد الصناعات في جميع أنحاء المنطقة ارتفاعًا في التكاليف. حيث اضطرت بعض شركات صناعة الصلب البريطانية إلى تعليق عملياتها، وفقًا لمجموعة “يوكيه ستيل” التجارية. خفضت شركة “يارا” النرويجية (YARIY) للأسمدة إنتاج الأمونيا في أوروبا بنحو 40٪ بسبب ارتفاع أسعار الغاز الطبيعي القياسية.

قال سفين تور هولسيثر، الرئيس التنفيذي لشركة “يارا”: “في الوقت الحالي، من غير المربح إنتاج الأمونيا في أوروبا”، مشيرًا إلى أن تكلفة إنتاج طن متري تبلغ 900 دولار أمريكي تبلغ 900 دولار فقط. ستعتمد الشركة مؤقتًا على المصانع في أجزاء أخرى من العالم لتزويد العملاء.

بإمكان التداعيات أن تؤثر على الاقتصاد الأوروبي، فقد تؤدي إلى تفاقم المخاوف بشأن التضخم في لحظة حساسة من التعافي الوبائي.

وقالت جيسيكا هيندز، المتخصصة باقتصاد أوروبا في كابيتال إيكونوميكس: “إلى الحد الذي يشعر فيه الناس بالقلق من ارتفاع تكلفة الطاقة، فقد يميلون إلى التراجع عن الإنفاق”.

يمكن تتبع القفزة في أسعار الغاز الطبيعي إلى فصل الربيع البارد. إذ أجبر الطقس البارد حتى أبريل وبداية مايو على انخفاض مخزونات الغاز الطبيعي خلال فترة ينخفض فيها الطلب عادة.

قال توم مارزيك مانسر، محلل الغاز الطبيعي في شركة” ICIS” المختصة بحركة الأسواق “: لقد بدأنا هذه العملية برمتها لوضع الغاز بعيدًا.. بعد ستة أسابيع مما كنا نفعله في العادة”.

لكن المشاكل لا تنتهي عند هذا الحد. كما عمدت الصين إلى المزايدة على أوروبا للغاز الطبيعي المسال، والذي يُفضل كبديل أنظف للفحم حيث تحاول الدولة جعل اقتصادها أكثر خضرة. نتيجة لذلك، قفز سعر الطاقة للتسليم في اليوم التالي في فرنسا بنسبة 149 ٪ ما بين بداية أغسطس و15 سبتمبر، وفقًا لبيانات من ICIS.وفي ألمانيا، قفزت الأسعار بنسبة 119٪. وفي بريطانيا، التي تدير سوقًا في الوقت المناسب وليس لديها نفس سعة التخزين مثل أوروبا القارية، ارتفعت التكاليف بنسبة 298٪. وأدى تأخر أعمال الصيانة، وكذلك نشوب حريق أدى إلى إغلاق كابل الطاقة الذي ينقل إمدادات الكهرباء من فرنسا، إلى تراكم الضغط.


المصدر

عن حيدر عبد الكاظم

آخر الأخبار