الرئيسية / منوعات / أسماء فوزي تغازل المبتدئين بوصفات واقعية-وكالة ذي قار

أسماء فوزي تغازل المبتدئين بوصفات واقعية-وكالة ذي قار

إذا كنت لا تحترف مهارات الطهي، ‏ستبدو لك متابعة ‏برامج المحترفين فيه لا تختلف كثيراً عن متابعة طبيب داخل مختبر لاكتشاف لقاح لفيروس «كورونا». صحيح أن برامج الطهي محتوى ممتع ولكن ما يقدمه محترفوه حول العالم أصبح يحمل كثيراً من التعقيد. مكونات لم تسمع عنها من قبل وتطبيقات تحتاج لأنامل سحرية. يبدو أن هذا ما استفز المدونة المصرية أسماء فوزي، لدخول عالم تدوين وصفات الأكل على مواقع التواصل الاجتماعي حاملة رسالة «الأكل سعادة لا تحتمل التعقيد».

وتروي فوزي رحلتها مع تدوين الوصفات لـ«الشرق الأوسط» قائلة: «علاقتي بالمطبخ بدأت منذ الطفولة، فأنا عاشقة لفنون الطهي، ولأن والدي كان قبطاناً، منحني الفرصة لمتابعة ثقافات مختلفة حول العالم، تعلمت منها أن جزءاً من روعة الوصفة هي أن تعكس شخصية وثقافة صاحبها». وتردف: «قبل أن تنطلق فكرة التدوين عبر مواقع التواصل الاجتماعي، كنت أدون وصفاتي وأسرار الطهي التي أتعلمها مع كل سفرة داخل مدونة ورقية، تحولت بعد سنوات إلى حساب على (إنستغرام)».

لم تتجه أسماء منذ البداية إلى دراسة الطهي، تخرجت في كلية الفنون الجميلة وعملت مدرسة لتعليم الرسم، إلا أن شغفها بالمطبخ وأسراره لم يهدأ، حتى أطلقت مدونتها 2017، حاملة رسالة وحلم. تقول: «رغم أنني أصبحت على علم بأسرار مطبخ أغلب دول العالم، فإن التحدي الحقيقي لأي طاه أو مدون وصفات هو أن ينجح في تقديم وصفة شهية تجلب الدفء لقلب محبيه وتمنحهم لحظات من السعادة دون أي تعقيد أو حسابات. الأكلة الحلوة لا تعني مكونات نادرة، ولا تحتاج تكنيكاً يستغرق ساعات، فالبساطة هي المفتاح».

المنشور الأول في مدونة أسماء كان لوجبة تفوح منها رائحة مطبخ الأم المصرية التي تنتظر عودة أبنائها من المدرسة بطبق متكامل لا يستغرق تحضيره أكثر من ساعة، فكان لطبق من الأرز الأبيض مزوداً بطبقة من البازلاء المٌزينة بقطع الجزر وينتهي برشة من اللحم المفروم، وتتذكر أسماء هذه الصورة على وجه الخصوص: «تعمدت أن تكون أول وصفة على مدونتي قريبة للأمهات، والأهم أنني قدمت هذا الطبق من بقايا طعام اليوم السابق». وتردف: «دخلت عالم الطهي من بوابة تقدير النعم ورغبة في تقديم المطبخ بشكل واقعي يخفف من أعباء الأسرة، لذا، بدأت بسلسلة وصفات معتمدة على إحياء بقايا الطعام، فمن هذا الفُتات يمكن أن تُجهز وصفة ممزوجة بالحب والرضا لتصل فوراً إلى قلب».

تفاعل المتابعين كان دافعاً لأسماء أن تمضي قدماً في طريقها، بل تأكدت أن شغفها بالطهي هو المستقبل، لذا، اتجهت إلى الدراسة الأكاديمية وحصلت على شهادة كطاهية معتمدة من «سيتي أند جيلدس» بلندن، وتروي: «في هذا الوقت قررت أسير في اتجاهين، الأول هو مدونتي التي منحتني علاقة إنسانية مع آلاف المتابعين، والثاني أن يصبح الطهي والمطبخ هما مصدر قوتي ولكن بعيدا عن المدونة التي قررت منذ البداية ألا أتكسب منها».

في الوقت الذي تعمل فيه أسماء كطاهية معتمدة في إحدى الشركات العالمية المالكة لمطاعم شهيرة مثل موري سوشي، ومينس، وتمارا وغيرها من المطاعم، وتسير نحو ترسيخ اسمها ضمن طهاة الوطن العربي بالظهور في برامج تلفزيونية مصرية وعربية، بقيت مدونتها منطقة الإبداع الأهم بالنسبة لها، تأخذنا فيها إلى عالم من الوصفات المجهزة بأنامل أم تدخل السعادة على ابنتها بطبق شهي ومتوازن يعزز جهازها المناعي. فتشارك متابعيها بوصفة «رينبو البان كيك» المجهزة من طبقات متتالية بألوان قوس قزح، تجذب العين قبل الشهية، ورغم ذلك لا تنسى مبدأ المفيد قبل اللذيذ، فبدلاً من الدقيق الأبيض اعتمدت على دقيق الشوفان، وأما الألوان فجاءت جميعها مُجهزة مما تنبته الأرض مثل البنجر والبقدونس، ولم تنس أسماء لمسة المذاق الحلو التي أضافتها بقطرات من عسل النحل بدلاً من السكر.

تحتل الشطائر جزءاً بارزاً يميز مدونة أسماء، فهي أكلة سريعة تناسب الفطور أو العشاء، ورغم بساطتها فإن لها أسرارا تأخذك إلى عالم آخر من المذاق الغني، فإذا اشتهيت شطيرة زبدة الفول السوداني في ليلة باردة من ليالي الشتاء، ستجد وصفة شطائر الزبدة مع الموز وكراميل المزينة بكرات المارشميلو والمطهية بالفرن لتأخذ لمسة قرمشة يعشها الصغار والكبار.

ثم تذهب بنا المدونة المصرية إلى أسرار المطبخ الشامي بوصفة اللبنة والحمص الممزوجة بزيت الزيتون والزعتر المجفف، وتغوص أكثر داخل قلب المطبخ اللبناني مع مكعبات الخبز المحمص مع الأعشاب المجففة.

تحلق المدونة المصرية أحياناً في سماء الوطن العربي بمطبخه الغني، ولكن سرعان ما تعود إلى ضالتها، المطبخ المصري الأصيل، فقدمت على مدونتها واحدا من الأطباق المعروفة في الريف المصري وأحيائه الشعبية إنه «البصارة» المجهزة من الفول مع مجموعة من الخضراوات الورقية مثل البقدونس والكسبرة والشبت، وتزين الطبق الأخضر ذو القوام الكثيف بحلقات البصل المقلي التي تتغلغل رائحتها داخل الروح حتى قبل أن تصل إلى الفم.

من المطبخ المصري إلى الشامي والمغربي، وصفات تختلف في التكنيك والمكونات لكنها تتفق في غاية التعبير عن المطبخ العربي الأصلي النابع من تاريخ بعيد. وتقول المدونة المصرية: «أذهب لتقديم الأطباق الأصيلة والتراثية تارة، ثم أعود بأطباق عصرية تارة أخرى، وهدفي واحد، أن أبقى حقيقية وعفوية وبسيطة أمام العالم الافتراضي الزائف الذي رسخ فكرة النخبوية، وكأن العالم على إنستغرام يتمتع بالكفيار والصلصات المعقدة، أما المتابع عليه أن يكتفي بشطيرة الجبن وحلقات الطماطم بينما يراقب حياة الترف من خلف شاشة زجاجية». تمضي أسماء في القول: «عملي في أشهر المطاعم جعلني على مقربة من أسرار أكثر الأكلات تعقيداً وغرابة، لكني أشعر بمسؤولية إسعاد من يتابعني بوصفة يمكن أن ينفذها على الفور ويشارك بها أسرته أو أصدقائه ليمنحهم لحظات من التواصل الحقيقي والسعادة الملموسة». وتضيف: «التدوين في رأيي وسيلة لتغيير ثقافة مواقع التواصل الاجتماعي التي تقدم صورة مجتزأة غير الحقيقية».





المصدر

عن علي عبد الكريم

رئيس التحرير عضو نقابة الصحفيين العراقيين عضو نقابة الفنانين العراقيين
آخر الأخبار