الرئيسية / علوم وتكنولوجيا / الاكتئاب: هل يحمل الفطر السحري مفتاح علاجه؟-وكالة ذي قار

الاكتئاب: هل يحمل الفطر السحري مفتاح علاجه؟-وكالة ذي قار

  • راتشيل شراير
  • مراسلة شؤون الصحة

فطر على أرض الغابة.

صدر الصورة، Getty Images

أظهرت دراسة أن مركب السيلوسيبين السيكاديلي (يؤثر على الحالة النفسية والذهنية) الموجود في الفطر السحري، يحد من أعراض الاكتئاب.

وقد يكون المركب أكثر فعالية فيما يتعلق بتحسين مستوى سعادة الناس والقدرة على الشعور بالسعادة.

ويخضع المركب حالياً للدراسة من أجل استخدامه لعلاج عدد من الأمراض العقلية.

لكن الخبراء يحذرون من أن هذه تجربة محدودة وهناك حاجة للمزيد من البحث.

وعلى مدى العقود الثلاثة الماضية، منذ طرح عقار “بروزاك” في السوق، ظهرت أدوية جديدة كثيرة لمعالجة الاكتئاب والقلق لكن اعتمدت كلها على نفس المبدأ والفكرة.

وللعقار أثار جانبية مزعجة عند نسبة لا بأس بها من الناس، ومنها تراجع الرغبة في العمل أو التوقف عنه نهائياً.

وقال القائمون على تجربة مركب السيلوسيبين إن هناك توجهاً لاعتماد علاجات مبنية على مقاربة جديدة.

خلال التجربة، تم إعطاء 59 مشاركاً إما السيلوسيبين أو مضاد اكتئاب شائع يسمى مثبط إعادة امتصاص السيروتونين الانتقائي (SSRI ( وقام العلماء في مركز أبحاث جامعة إمبريال كوليدج في لندن بقياس مزاج المشاركين وأدائهم باستخدام عدد من المقاييس.

وجرى قياس درجة أعراض الاكتئاب لدى الناس بناءً على إجاباتهم على أسئلة حول نومهم وطاقتهم وشهيتهم ومزاجهم وفيما لو كانت تراودهم أفكار انتحارية.

وتحمل هذه الأسئلة إيحاءات سلبية إلى حد كبير، مثل ما إذا كان الشخص يشعر بالحزن، وليس ما إذا كان يشعر بالسعادة.

أظهرت التجربة أن السيلوسيبين كان له نفس مفعول دواء تقليدي مضاد للاكتئاب يحمل اسم escitalopram.

وأظهر جميع المشاركين الـ 59 انخفاضاً متقارباً في أعراض الاكتئاب لديهم.

ولكن في العديد من المقاييس الأخرى، على الرغم من أنها لم تكن محور تركيز الخبراء، كان تأثير المركب أفضل بكثير من ناحية العمل والأداء الاجتماعي، والصحة العقلية والقدرة على الشعور بالسعادة.

وهذه الدراسة من بين أولى الدراسات التي تناولت استخدام المركب جنباً إلى جنب مع أدوية الاكتئاب التقليدية مما يمهد السبيل أمام معالجة الأشخاص الذين يعانون من درجات اكتئاب متوسطة أو شديدة إضافة إلى أولئك الذين فشلت معهم جميع العلاجات الأخرى.

“ليست قفزة نوعية”

إنها تجربة محدودة وهي في مرحلة أولية من البحث نسبياً وهناك حاجة إلى مزيد من الدراسات لإثبات تأثير هذا المركب كما يرى الخبراء.

الدراسة “ليست قفزة نوعية”، بحسب غاي غودوين، البروفيسور في الطب النفسي في جامعة أكسفورد.

“إنها محدودة النطاق ولا تثبت أن السيلوسيبين هو علاج أفضل من العلاج التقليدي الذي يعتمد على استخدام إسيتالوبرام لمعالجة حالات الاكتئاب الشديدة، ولكنها تقدم أدلة واضحة على أن المركب قد يكون علاجاً فعالاً”.

إنها تمثل إضافة جديدة إلى مجموعة الأبحاث المتزايدة التي تشير إلى أن المركب قد يكون علاجاً بديلاً للعقاقير المستخدمة في علاج حالات الاكتئاب والقلق وتعاطي المواد المخدرة والأمراض المشابهة.

وأضاف: “التجربة تؤكد أن الأبحاث التي تتناول الاكتئاب تبالغ في التركيز على قياس أعراض محددة للمرض بدلاً من تحسين مزاج المريض ومستوى رفاهيته”.

إن الأطباء يفكرون فوراً بدواء بروزاك وأشباهه عند معالجة أي شخص يعاني من القلق أو الاكتئاب.

صدر الصورة، Getty Images

“عاطفة بليدة”

ويرى المشرف على الدراسة الدكتور روبن كارهارت هاريس أن عقار بروزاك ومثيلاته يؤثر على نظام الإجهاد في الدماغ وبالتالي يحد من الاستجابات مما يجعل تحمل المشاعر المؤلمة أكثر سهولة، لكن هذه العقاقير لا تساعد بالضرورة الناس على “الشعور بالرضا”، و يعاني البعض من تبلد المشاعر سواءً كانت إيجابية أم سلبية وهذا أحد الآثار الجانبية غير المرغوبة فيها.

ويبدو أن السيلوسيبين يؤثر على مستقبلات الدماغ المرتبطة بـ “إعادة ترتيب” طريقة تفكيرنا في الأشياء.

وقال الدكتور إن المشاركين في التجربة قالوا أنهم يشعرون وكأنهم استعادوا “توازنهم وما يشبه إعادة ظبط حياتهم وهو أمر لم يشعروا به منذ سنوات عديدة” إضافة الى “الشعور بالاستمتاع بالحياة”.

“إنهم باتوا يتعاملون أكثر مع السبب الجذري للمعاناة بدلاً من الظاهر أو الحد من الأعراض”.

عانى الأشخاص الذين تلقوا مركب السيلوسيبين من آثار جانبية أقل مقارنة مع الأثار الجانبية للأدوية التقليدية لمعالجة هذا المرض مثل النعاس والضعف الجنسي وجفاف الفم.

لكن ظهرت لديهم المزيد من الأعراض الجانبية العابرة، مثل الصداع في اليوم التالي لتلقي العقار.

وأوضح البروفيسور ديفيد نات، أحد المشرفين على الدراسة أن التجربة بحد ذاتها لم تكن سهلة إنها “عمل شاق جداً، والأرجح في غاية الصعوبة”.

خلال التجربة تم إعطاء المجموعة الأولى جرعتين كبيرتين نسبياً من مركب السيلوسيبين، بفاصل ثلاثة أسابيع، بينما تم علاج المجموعة الثانية بعقار إسكاليتوبرام وتناول المشاركون خلالها الدواء يومياً لمدة ستة أسابيع.

وقال البروفسور نوت إن المركب “لا يقل أهمية عن العقار”.

لكن العلماء يحذرون الناس من محاولة علاج أنفسهم دون استشارة الأطباء.

وقال “إن المركب ليس بدواء، لسنا متأكدين من مدى فعاليته في معالجة الاكتئاب”.

وأكد الدكتور كارهارت هاريس إن دراسات أخرى تشير إلى أن الناس ظلوا يشعرون بالتحسن لأشهر بعد تلقيهم السيلوسيبين، مما يجعل من غير المرجح أن يكون ذلك مجرد نتيجة توقعات إيجابية.

وستتم متابعة المشاركين في هذه الدراسة لمدة ستة أشهر بعد خضوعهم للعلاج لمدة ستة أسابيع مبدئياً.


المصدر

عن هادي محيسن

آخر الأخبار