الرئيسية / رياضة / السعودية تتطلع لفوز رابع أمام الصين في الدور الآسيوي الحاسم-وكالة ذي قار

السعودية تتطلع لفوز رابع أمام الصين في الدور الآسيوي الحاسم-وكالة ذي قار

اليابان الجريحة تصطدم بأستراليا… والإمارات في مواجهة العراق… وصراع الصدارة بين إيران وكوريا الجنوبية

يتطلع المنتخب السعودي لكرة القدم إلى مواصلة رحلة انتصاراته الآسيوية، وذلك عندما يستضيف مساء اليوم (الثلاثاء)، نظيره منتخب الصين ضمن منافسات الجولة الرابعة من التصفيات الآسيوية الحاسمة والمؤهلة لمونديال قطر 2022 على ملعب الملك عبد الله الشهير بالجوهرة المشعة في مدينة جدة.

وستشهد المواجهة حضوراً جماهيرياً يفوق مواجهة اليابان التي جرت الخميس الماضي، وذلك بعد الإقبال الكبير على عملية شراء التذاكر للمباراة، حيث جاوزت المبيعات حاجز الخمسين ألف تذكرة، بعد ساعات من طرحها على المنصة الخاصة ببيع التذاكر.

وكانت وزارة الرياضة قد أصدرت قراراً عاجلاً بعد التنسيق مع الجهات المعنية برفع نسبة الحضور الجماهيري في الملاعب إلى كامل العدد، وذلك بصورة استثنائية في مباراتي الأخضر أمام اليابان والصين، على أن تعود النسبة بعد ذلك إلى 60 في المائة كما كانت محددة من قبل.

ويتسع ملعب الجوهرة المشعة إلى ما يزيد على 62 ألف متفرج وهو أحد الملاعب الذي يجد فيه المنتخب السعودي دعماً جماهيرياً مؤثراً لاقتراب الملعب من المدرج، حيث وقع اختيار المدرب الفرنسي رينارد على هذا الملعب في الجولتين الثالثة والرابعة، بعد أن خاض المباراة الأولى أمام فيتنام على ملعب مرسول بارك في العاصمة الرياض.

ويسعى الأخضر إلى تحقيق انتصاره الرابع على التوالي ومواصلة حضوره في المنافسة على صدارة المجموعة الثانية التي يحضر فيها المنتخب الأسترالي بفارق الأهداف عن نظيره السعودي، حيث يملك المنتخبان 9 نقاط وبفارق 6 نقاط عن أقرب منافسيهم.

ويخطو المنتخب السعودي بثبات نحو المونديال السادس في تاريخه والثاني توالياً، بعد انتصارات على فيتنام (3 – 1) وعمان (1 – صفر) واليابان (1 – صفر)، فيما تترنح اليابان التي لم تغِب عن المونديال منذ 1998 بثلاث نقاط من ثلاث مباريات.

ولدى الأخضر فرصة الابتعاد بصورة كبيرة عن المنافسين في حال نهاية مواجهة أستراليا واليابان بالجولة ذاتها بالتعادل بينهما أو حتى انتصار أستراليا، مقابل فوز الأخضر على الصين، ما سيقود المنتخبين للمضي قُدماً نحو مشوار التأهل لمونديال قطر.

ويدرك رينارد مدرب المنتخب السعودي أهمية مواجهة الصين من عدة جوانب، يأتي أبرزها الحالة المعنوية للاعبين بعد الانتصار الثمين على اليابان، حيث يخشى الفرنسي من التأثير السلبي على لاعبيه، وهو ما يعمل عليه في التدريبات الماضية.

فيما تبرز حالتا الإرهاق والإصابات للاعبي الأخضر أحد أبرز العوامل التي يخشاها رينارد، فعلى الرغم من انضمام اللاعب علي الحسن وجاهزيته بعد الإصابة التي لحقت به وغيبته عن مواجهة اليابان، تعرض فهد المولد لحالة إرهاق بدني، لكنه واصل حضوره في المشاركة بالتدريبات الجماعية، بالإضافة إلى ياسر الشهراني الذي غاب عن حصة تدريبية واحدة، واكتفى بتمارين محددة من الجهاز الطبي.

كما يدرك رينارد رغبة التعويض التي سيدخل بها منتخب الصين المباراة، خصوصاً بعد نشوته بانتصاره الأخير من أمام فيتنام بنتيجة 3 – 2، واقتناص أول ثلاث نقاط له في مسيرته بالتصفيات الحالية.

وسجل منتخب الصين بداية سلبية له، وذلك بعد الخسارة من أمام أستراليا بثلاثية نظيفة دون رد، قبل أن يكرر إخفاقه في الجولة الثانية ويخسر مباراته أمام اليابان بهدف وحيد دون رد، قبل أن ينتصر في الجولة الماضية ويحقق أول ثلاث نقاط له في مسيرته الحالية، حيث يسعى لمواصلة رحلة حصد النقاط.

ويملك رينارد رهان الثقة الكبيرة للاعبيه بقيادة سلمان الفرج الذي نجح وزملاؤه بالظهور بصورة مغايرة تماماً عن أي منافسات سابقة، حيث حقق الأخضر أفضل بداية له في تاريخ مشاركاته بالتصفيات النهائية المؤهلة للمونديال.

ويتطلع اللاعبون السعوديون الحاليون لاقتناص بطاقة العبور والتأهل للمرة الثانية على التوالي إلى المونديال وتسجيل حضورهم الثاني في المحفل العالمي بعد ظهورهم في مونديال روسيا 2018، وتبدو الفرصة مناسبة للأخضر في ظل مستوياته الفنية المميزة التي يقدمها، بالإضافة إلى النتائج الإيجابية حتى الآن.

ويفضل الفرنسي رينارد الاستقرار الفني لقائمته دون التغيرات المتعددة، حيث تبدو خيارات التبديل عنده وفق ظروف معينة كالإصابات مقابل استمرار كل العناصر حاضرة دون أي تغييرات، وهو الأمر الذي بدا عليه الأخضر في التصفيات الحالية.

وفي المجموعة الأولى التي تتصدّرها إيران 9 نقاط وكوريا الجنوبية (7) بفارق شاسع عن أربعة منتخبات عربية لم تحقق أي فوز حتى الآن، يتطلع كل من الإمارات والعراق إلى فوز أول بعد تعادلين وخسارة، عندما يلتقيان في دبي للمنافسة على المركز الثالث الذي يحتله «الأبيض» حالياً بفارق الأهداف عن لبنان و«أسود الرافدين».

وجاءت خسارة الإمارات أمام إيران صفر – 1 وتعادل العراق مع لبنان صفر – صفر لتزيد من صعوبة موقفهما في المنافسة على البطاقتين المؤهلتين مباشرة، لذلك فإن المركز الثالث المؤهل لخوض الملحق سيكون هدفاً لهما في الجولة الحالية.

ولمح المدرب الهولندي بيرت فان مارفيك بعد الخسارة أمام إيران، إلى أن منتخب «الإمارات يحتل المركز الثالث في الوقت الحالي، وهو ليس سيئاً ويؤهل كذلك لكأس العالم».

ودعا فان مارفيك إلى عدم الركون للترتيب الحالي: «لن نستسلم، ما زالت لدينا سبع مباريات متبقية في التصفيات وسنسعى لتحقيق نتائج إيجابية».

وتعرّض فان مارفيك لانتقادات واسعة بعد الفشل في الفوز بثلاث مباريات وعدم الاعتماد على المهاجم الأرجنتيني الأصل سيباستيان تاليابوي (36 عاماً) بشكل أساسي، رغم تألقه محلياً مع فريقه النصر. وعشية لقائه أمام الإمارات، أكد رئيس الاتحاد العراقي عدنان درجال أن «تغييراً كبيراً سيطال قائمة المنتخب في الفترة المقبلة»، مشيراً إلى أن «اللاعبين العراقيين المغتربين سيكون لهم دور في تشكيلة المنتخب».

كما طالب درجال الجماهير العراقية بالصبر على نتائج المنتخب، لأنه «تسلّمنا مهمّتنا منذ وقت قصير. نأمل ببناء الكرة العراقية بشكل جيّد وليس ترقيعياً».

كما يبحث منتخبا سوريا ولبنان عن الفوز الأول على ملعب الملك عبد الله الثاني في القويسمة بالعاصمة الأردنية عمان المعتمدة بيتياً للمنتخب السوري.

ويتطلع «نسور قاسيون» إلى تصحيح المسار بعد خسارتين أمام إيران وكوريا الجنوبية وتعادل مع الإمارات، بينما يسعى «رجال الأرز» إلى مواصلة حصد النقاط خارج أرضهم، حيث كانوا قد ظفروا بنقطتين جراء تعادلين مع الإمارات والعراق وخسارة أمام كوريا.

وستكون صفوف محروس مكتملة، إذ سيستعيد الثنائي لاعب وسط سبارتا روتردام الهولندي محمد عثمان ولاعب ايونيكوس اليوناني أياز عثمان بعد غيابهما عن لقاء كوريا بسبب خطأ إداري، فضلاً عن محمود البحر بعد تعافيه من الإصابة.

ويُعدّ محروس من الملمّين بالكرة اللبنانية، إذ أشرف على عدة فرق آخرها الأنصار في الموسم الماضي، ويعوّل في تحقيق مبتغاه على مجموعة من اللاعبين المحترفين، لا سيما في الدوريات الخليجية؛ مثل هداف الأهلي السعودي عمر السومة ومهاجم الوحدة الإماراتي عمر خريبين. في المقابل، أثنى المدرب التشيكي إيفان هاشيك على أداء لاعبي لبنان في المباريات الثلاث السابقة، لا سيما ضد العراق، وعلى روحهم العالية وتركيزهم وعطائهم الجماعي.

ويعاني اللبناني من عقم هجومي؛ إذ فشل بالمباريات الثلاث في تسجيل أي هدف، ويأمل هاشيك في هز الشباك السورية بوجود لاعبين جيدين في الخط الأمامي مثل صانع ألعاب أبولون القبرصي باسل جرادي ومهاجم كيداه الماليزي ربيع عطايا ولاعب الوحدات الأردني حسن «سوني» سعد. ويفتقد هاشيك إلى ركنين أساسيين في دفاعاته بغياب الظهير الأيسر قاسم الزين ولاعب الارتكاز جورج ملكي لنيل كل منهما بطاقتين صفراويين متراكمتين، كما يغيب حسين منذر لأسباب صحية.





Source link

عن علي عبد الكريم

رئيس التحرير عضو نقابة الصحفيين العراقيين عضو نقابة الفنانين العراقيين
آخر الأخبار