الرئيسية / علوم وتكنولوجيا / الولايات المتحدة تتهم ثلاثة كوريين شماليين بسرقة أكثر من 1.3 مليار دولار-وكالة ذي قار

الولايات المتحدة تتهم ثلاثة كوريين شماليين بسرقة أكثر من 1.3 مليار دولار-وكالة ذي قار

المتهمون الثلاثة

التعليق على الصورة،

المتهمون الثلاثة

اتهمت السلطات الأمريكية ثلاثة كوريين شماليين بتدبير خطة لسرقة أكثر من 1.3 مليار دولار من بنوك وشركات في شتى أنحاء العالم.

والثلاثة متهمون أيضا بنشر فيروسات خاصة بالعملات المشفرة.

كما اتُهم مواطن كندي أمريكي بغسل أموال.

ويُتهم الكوريون الثلاثة أيضا بالضلوع في هجوم واناكري الإلكتروني في عام 2017، والذي أدى إلى شل أنظمة كمبيوتر الخدمات الصحية في المملكة المتحدة بأسرها.

وأعلن مساعد المدعي العام للأمن القومي، جون ديمرز، عند الإعلان عن التهم الموجهة إليهم، أن كوريا الشمالية “أصبحت عصابة إجرامية لها علم”.

واتهم واحد من الرجال الثلاثة، وهو بارك جين هيوك، قبل عامين بالضلوع في اختراق شركة “سوني إنترتينمت بكتشرز” عام 2014.

ووجه الاتهام لبارك وجون تشانغ هيوك وكيم إيل بالتآمر الإجرامي والتآمر لارتكاب الاحتيال والاحتيال المصرفي.

وتقول وزارة العدل إن المتهمين يعملون في المكتب العام للاستطلاع، وهو وكالة الاستخبارات العسكرية في كوريا الشمالية.

قال ديمرز: “إن عملاء كوريا الشمالية، الذين يستخدمون لوحات المفاتيح بدلا من البنادق، وسرقة محافظ رقمية من العملات المشفرة بدلا من أكياس النقود، هم أكبر لصوص البنوك في العالم”.

ويعتقد أن الرجال الثلاثة موجودون في كوريا الشمالية التي لا تسلم مواطنيها لمواجهة اتهامات أمريكية.

ووجه الاتهام للكندي الأمريكي غالب العمري، 37 عاما، بأنه مبيض أموال المجموعة في قضية منفصلة أعلن عنها يوم الأربعاء. ويقول المسؤولون إنه وافق على الإقرار بجريمته.

مصدر ساخر

يُعتقد على نطاق واسع أن فيلم “المقابلة” The Interview ، الذي أنتجته شركة سوني إنترتينمت بكتشرز عام 2014 ، كان الدافع الأولي للهجوم على شركة الأفلام.

يسخر الفيلم، وهو من بطولة سيث روغن وجيمس فرانكو، من الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون، ويدورر حول مؤامرة اغتيال وهمية ضده.

يُعتقد أيضا أن الرجال قد شاركوا في هجوم عام 2017 أدى الهجوم إلى شل مؤقت لأنظمة الكمبيوتر التابعة للخدمة الصحية الوطنية في المملكة المتحدة وأثر على أكثر من 150 دولة في أنحاء العالم.

وتضررت حوالي 40 منظمة تابعة لهيئة الخدمة الصحية الوطنية في بريطانيا وبعض العيادات. وأدى الهجوم إلى إلغاء عمليات.

كما شن الرجال الثلاثة الذين صدرت بحقهم لائحة الاتهام حملات استهدفت مقاولي الدفاع والطاقة الأمريكيين. كجزء من ذلك تم خداع مسؤولي وزارتي الخارجية والدفاع “البنتاغون” في الولايات المتحدة لمشاركة بياناتهم على الإنترنت مما مكن قراصنة من الوصول إلى أجهزة الكمبيوتر الخاصة بهم.

وقالت تريسي ويلكسون، المدعي العام الأمريكي بالإنابة، إن “نطاق السلوك الإجرامي للمتسللين الكوريين الشماليين كان واسعًا وطويل الأمد، كما أن نطاق الجرائم التي ارتكبوها مذهل”.


المصدر

عن هادي محيسن

آخر الأخبار