الرئيسية / ثقافة وفنون / جيري غزال لـ«الشرق الأوسط» : ألحق بإحساسي ولا أكذب على نفسي- وكالة ذي قار

جيري غزال لـ«الشرق الأوسط» : ألحق بإحساسي ولا أكذب على نفسي- وكالة ذي قار

عرف الممثل جيري غزال كيف يشق طريقه في مجال التمثيل بدقة وتأنٍّ. فجاءت خطواته ثابتة ومنتقاة بشكل جيد ممهداً معها للوصول إلى أهدافه. منذ إطلالاته الأولى في مسلسلات محلية كما في «ع اسمك» و«أم البنات»، ترك جيري أثره الطيب على المشاهد. فصار ينتظره من عمل إلى آخر بعد أن تعلّق بأدائه العفوي وشخصيته الدمثة التي تنعكس بصورة تلقائية على حضوره التمثيلي.

وابتداءً من غد الأحد 28 نوفمبر (تشرين الثاني) الجاري، يطل جيري غزال في مسلسل «شتي يا بيروت» إلى جانب عابد فهد وديما بياعة ونخبة من الممثلين اللبنانيين والسوريين. وفي هذا العمل الدرامي المختلط الأول له، يكون جيري غزال قد وضع حجر الأساس لمشوار تمثيلي جديد يؤمن له الانتشار العربي والعالمي عبر منصة «شاهد».

ويعلق الممثل اللبناني، في حديث لـ«الشرق الأوسط»: «كنت أمهد لهذه القفزة النوعية وأشعر أن كل خطوة أقدم عليها هي بمثابة تحضير لها. وعندما أيقنت أنني أصبحت جاهزاً لها قررت المضي بها. وأنا سعيد جداً في تعاوني مع فريق شركة الصباح ومع هذه الكوكبة من الممثلين المشاركين في المسلسل. أشعر بكثير من الارتياح وكأن هذه الخطوة مباركة».

وتدور قصة «شتي يا بيروت» في أزمنة مختلفة يتداخل فيها الماضي مع الحاضر. وتعكس أحداثه عبث الحياة التي نعيشها، كما يعالج موضوع الثأر والانتقام بين الإخوة وأولاد العم في قالب مختلف. ويتطرق أيضاً إلى موضوع الفقد والخسارة بين أفراد الأسرة الواحدة، حيث تبذل الشخصيات جهداً كي لا يخسروا من يحبون سواء كان أباً أو أماً أو حبيباً.

ويجسد جيري غزال شخصية عاصي الخطيب ضمن قصة من قصص العمل التي تسير بالتوازي مع أحداثه. «الدور جديد من نوعه بالنسبة لي كما تكتنفه الجرأة. ويتضمن مشاهد رومانسية مع زميلتي زينة مكي التي أؤلف معها ثنائياً جميلاً». ولكن ألم تتردد في لعب دور ثانوي وأنت الذي سبق وقدمتك مسلسلات أخرى بطلاً مطلقاً؟ «القصة التي أقدمها مع زينة مكي تمشي بالتوازي مع الأحداث الأساسية للعمل. وهي تكسر بخطها أجواء الإجرام والإثارة والقسوة التي تتخللها. بلال شحادات كتب نصاً جميلاً ودسماً في آنٍ. وفي القصة التي أشارك فيها يعرج المشاهد على حكاية عاطفية. وما أرغب في قوله إنني كنت سعيداً جداً لمشاركتي في مسلسل من بطولة عابد فهد. فهو صاحب البطولة المطلقة للعمل، وهو أستاذ كبير في التمثيل. ومن دون تردد وافقت على هذا التعاون، خصوصاً أنه لا مجال للمقارنة بيني وبينه. فهذه الإطلالة إلى جانبه أعتبرها قيمة مضافة إلى مشواري الفني أعتز بها كثيراً. وعندما أقدم دوراً من هذا النوع يخدمني من نواحٍ كثيرة، سيما أنني أرسم من خلاله خطاً جديداً، وأعده خطوة مناسبة لي ويقدمني إلى جمهور مختلف».

يتمتع جيري غزال بشهادة من يعرفه بشخصية مستقيمة ومحببة إلى القلب. فهو يترفع عن أي مشكلات يمكن أن تواجهه مع أحد، كما أنه لا يتبجح بنجاحاته ويحاول دائماً أن يبقي على طبيعته من دون مبالغة أو تعالٍ. «يقول المثل المعروف (حسب نواياكم ترزقون)، ولذلك لا أملك نوايا سيئة تجاه غيري حتى يثبتوا العكس. عادة ما ألحق بإحساسي ولا أكذب على نفسي أو أحاول تجميل موقف ما يزعجني. فأقصى ما أقوم به أنني أنسحب من المكان بهدوء بحيث لا أعذب نفسي وأدخل في متاهة القيل والقال. كثيراً ما نصحني البعض بأنه عليّ القيام بمجهود فأتحمل الخطأ، ولكني لم أقدر ولست نادماً على ذلك».

ولكن ما قصة وقوع الطلاق بينك وبين كارين رزق الله وكلوديا مرشيليان؟ فهل هذا الخبر صحيح؟ «كلا أبداً، هذا الخبر غير صحيح وأتمنى أن توجد فرص جديدة للتعاون بيننا. فهذه الوقفة الاضطرارية في إنتاج الأعمال المحلية تعود إلى حالة اللااستقرار في أوضاعنا في البلاد، وهي المسؤولة عن توقف إنتاج أعمال محلية جديدة، ومنذ ذلك الوقت لم تتح لنا الفرصة للتعامل معاً من جديد، فمع الأسف كان هناك نية من قبل (إم تي في) اللبنانية أن تقدم سنوياً عملاً درامياً في مناسبة أعياد الميلاد ورأس السنة. ولكن كل شيء توقف مع تأزم الأوضاع في البلاد. ومن هذا المنطلق ابتعدنا في ظل غياب لأي تعاون جديد».

وهل اتصلتا بك وهنأتاك على عملك المختلط الجديد؟ «لا، وربما لم يتسنَّ لهما الوقت، لذلك فأنا لا أحب أن أظلم أحداً، وربما بعد خروج العمل إلى النور سيقدم كثيرون على ذلك وليس كلوديا وكارين فقط. وأنا على فكرة أعرف في قرارة نفسي من هم الأشخاص الذي يفرحون لفرحي. وهذه الواجبات التي تتحدثين عنها لا تزيد ولا تنقص من قيمة علاقاتي مع الآخر».

بالعودة إلى مسلسل «شتي يا بيروت» يخبرنا جيري غزال أنه تم اختياره للدور بعدما اتصلت به لمى الصباح من شركة «الصباح إخوان». «كان هناك حديث سابق بيني وبينها وبعدما صار الطريق معبّداً وجاهزاً اتصل بي المخرج إيلي السمعان، وإثر جلسات أجريناها مع بعضنا انطلقت في العمل. وعلى فكرة لم أفاجأ بهذه الخطوة قط، كنت أترصدها من بعيد، والحمد لله وصلت في الوقت المناسب».

ويتابع: «كنت أتمنى نقلة كهذه مع فريق عمل من هذا النوع، ومع زينة مكي شكلنا ثنائياً رائعاً. رحنا نتساعد وتبادلنا رمي الكرة لبعضنا، فاستمتعت بالتجربة إلى آخر حدود».

لا يترك جيري غزال المجال للتوقعات عن رد فعل الناس بعد مشاهدتها «شتي يا بيروت»: «أعرف تماماً كيف يتلقف الجمهور اللبناني العمل الدرامي، ولكن لا خبرة لي مع الجمهور العربي. ولذلك من المبكر التحدث عن هذا الأمر، وفي المقابل أستطيع القول إنني اجتهدت واستخدمت كامل طاقتي التمثيلية كي أكون على المستوى المطلوب. وهنا لا بد من التنويه بقدرات المخرج إيلي السمعان الذي تعاون معي بثقة عمياء. وصارت لدي قناعة تامة من خلال تجربتي معه أن مخرج العمل يلعب دوراً أساسياً في تقدم الممثل أو العكس. فالمشاهد الرومانسية في العمل استطاع أن يبنيها بسلاسة ومن دون مبالغة. وكنت أتقيد بكل توجيهاته لأنه صاحب عين ثاقبة وخبرة كبيرة. وهو حريص على تقديم عمل يليق به وبباقي الفريق».

كثيرة أحلام جيري غزال الذي إلى جانب التمثيل يملك مواهب فنية كثيرة بينها كتابة الشعر والرسم والغناء والتقديم التلفزيوني. فهل استطاع اليوم أن يختار منها ما يناسب تطلعاته؟ يرد في سياق حديثه لـ«الشرق الأوسط»: «عندما أسترجع شريط مشواري المهني وأرى كل الإنجازات التي حققتها أُفاجأ. ما زلت أتذكرها عندما كانت بعيدة وأتوق إليها بحماس. كنت أشعر دائماً أن هناك رسالة معينة مطلوبة مني، فالأمر لا يتعلق بالشهرة أو المادة. هناك مسؤولية ألقيت على عاتقي كفنان بحيث أقدم نموذجاً حياً وسليماً. عندما أكتب أو أرسم وأغني أحب ترجمة أفكاري، فهي تحضر معي كـ(باكيدج) مواهب أستطيع من خلالها إيصال رسالتي. حالياً أتفرغ للتمثيل والكتابة وإلى عملي التلفزيوني، وفي المقابل لست نادماً على تجاربي في الغناء والرسم». وهل من الممكن أن تكتب مسلسلاً يوماً ما؟ «ربما، فالفكرة واردة ولكن عليّ أن أتحلى بتجارب غنية قبلها، ولست مستعجلاً».

قريباً جداً يطلق جيري غزال مشروعاً جديداً يتكتم على تفاصيله ويكتفي بالقول: «استوحيته من كتاباتي وله علاقة بالتصاميم الفنية، وأتمنى أن يلاقي الاستحسان من قبل الناس». وماذا علمك التمثيل؟ «تعلمت منه الجرأة في التعبير عن آرائي، وأحياناً إلى حد الوقاحة. كنت أغض النظر عن أمور كثيرة لأنني شخص مهذب ومؤدب. ولكن اكتشفت أنه علينا أحياناً، أن نقول كلمتنا ونمشي».

«عاصي الخطيب» هو اسم الشخصية التي يجسدها جيري غزال في «شتي يا بيروت» ويقول إنه أعطاها حقها تماماً، كما أليكو ومخول وغيرهما من الأدوار التي جسدها في مسلسلات سابقة. ولكن هل يتابع مسلسلات وممثلين محددين؟ يرد: «أتابع دائماً، وأسعى لذلك خصوصاً أن عروض المنصات تزودك بالزمان والمكان اللذين ترغب بهما من دون أن تفرضهما عليك. وتأثرت كثيراً بأداء قصي الخولي وكنت أتفرج عليه في (2020) وأراقب لغة جسده، وكيف يتحرك أمام الكاميرا. فهو مثال أستوحي منه وأغب منه المعرفة. كما طبعني أداء ممثلين كثر شكلت مشاركتهم في أعمال الدراما إضافة للمشاهد، ككارول عبود مثلاً. عندما نرى هذا النوع من الممثلين الرائدين علينا أن نسكت ونتعلم منهم».


المصدر

عن علي عبد الكريم

رئيس التحرير عضو نقابة الصحفيين العراقيين عضو نقابة الفنانين العراقيين
آخر الأخبار