الرئيسية / ثقافة وفنون / رانيا فريد شوقي: حلم تجسيد شخصية سامية جمال يتلاشى- وكالة ذي قار

رانيا فريد شوقي: حلم تجسيد شخصية سامية جمال يتلاشى- وكالة ذي قار

رأت الفنانة المصرية رانيا فريد شوقي أن الشهور الأخيرة في حياتها الفنية كانت حافلة بالإنجازات بعد المشاركة في 3 مسلسلات (ضربة معلم، وقوت القلوب، وولاد ناس)، معتبرة في حديثها إلى «الشرق الأوسط» أنه ومع توقعها «نجاح تلك الأعمال، فإنه جاء أسرع مما تتخيل».

واعتبرت رانيا أن قبولها ووجودها في هذه الأعمال «حظ صاحبه اجتهاد» وتقول: «قدمت أعمالاً رائعة هذا العام من خلال 3 مسلسلات، وأعتبر هذا إنجازاً فنياً نادراً في حياتي الفنية فقد ظللت سنوات كثيرة دون عمل إذ لم يكن ما يعرض علي يرضيني، ولن يُقدمني بالشكل المطلوب، لذلك أعتبر أن ما حدث هو حظ صاحبه اجتهاد وإثبات لاسمي الفني لذلك ما قدمته كان ملائما لي بدرجة كبيرة».

وتؤكد رانيا أن سبب تقديمها شخصية شعبية في مسلسل «ضربة معلم» هو حبها لهذه الأدوار بشكل كبير وأنها حرصت على تتبع خطى أشهر الفنانات اللواتي قدمن الأدوار الشعبية على غرار «تحية كاريوكا وهند رستم» حتى تبتعد عما يقدم على الشاشة حاليا قائلة: «استوحيت ملامح دوري من الفنانات العظام اللواتي قدمن أدوارا رائعة وعلامات في السينما المصرية مثل الفنانة هند رستم وتحية كاريوكا فأنا عندي حالة انبهار وتشبع بسبب متابعة أعمالهما باستمرار، فوجدت أنهما الأقرب لي بعيدا عن شكل الشخصية الشعبية الذي يقدم حالياً فما قدموه كان خفيفاً راقياً بعيداً عن البلطجة وعدم اهتمام المرأة الشعبية بنفسها مثلما يحدث في بعض الأعمال المعاصرة».

وتعتقد الفنانة المصرية أن أدوارها «لا تشبه بعضها خاصة في السنوات الأخيرة وترى أن مسلسل (ضربة معلم) كان من أفضل ما قدمت» وتقول: «سبب حبي لهذا العمل تحديدا لأنني منذ سنوات لم أقدم دور بنت البلد لذلك كان مختلفاً، بسبب دور السيدة الشعبية صاحبة الشخصية القوية، والمظهر اللافت، فضلاً عن قصة الحب التي عاشتها… وأجمل ما في الأمر أن بعض الجمهور لا يزال يناديني باسم (تباهي) وهو اسم شخصيتي، فالدور أحدث فارقا كبيرا في مشواري».

وبسبب مضي فترة زمنية طويلة على مشروع عمل يقدم قصة حياة الراقصة المصرية الشهيرة سامية جمال، وكانت رانيا فريد شوقي المرشحة له، فإنها ترى أن «الحلم بدأ يتلاشى من ذهنها خاصة مع التقدم بالعمر، وصعوبة تقديم المرحلة الأولى من حياتها».

وتشرح أن «تقديم قصة حياة سامية جمال كان عرضا قديما وانتهى، ولكن إذا تجدد فبإمكاني تقديم المرحلة العمرية الوسطية بمعنى آخر، فإنه لا بد من وجود شخصيات أخرى للمرحلة الأولى والأخيرة لأنني حاليا لا يمكنني أداء جميع المراحل العمرية».

ولم تغب فكرة كون رانيا فريد شوقي ابنة لفنان شهير عن حوارها، إذ اعتبرت أنها «محظوظة لمعاصرتها كبار الفنانين، وفي مقدمتهم والدها الراحل فريد شوقي، وكذلك هدى سلطان، ويحيى الفخراني، وسميحة أيوب، وعادل إمام الذي شاركته بطولة مسلسل عوالم خفية، وتقول عن الأخير: «رغم أنه لم يجمعنا مشهد واحد بالمسلسل فإن مشاركتي في عمل يحمل اسم عادل إمام شرف كبير فأنا من جمهوره ومتابعة جيدة لحياته وأعماله وكفاحه، وقصة وصوله للزعامة الفنية التي تعلمنا منها الكثير».

أما عن حالة التعاطف المثارة على السوشيال ميديا مع شخصية «نفيسة» التي قدمتها قبل عشرين عاما بمسلسل «الضوء الشارد» مع ممدوح عبد العليم ومنى زكي ويوسف شعبان فقالت رانيا: «سعيدة جداً بهذه الحالة فالحق رجع لأصحابه بعد 20 عاما، والسبب أننا شعب عاطفي جدا ووقتها انبهرنا بقصة الحب بين فرحة ورفيع بك فغالبية من تابعوا العمل كانوا في بداية حياتهم ولم يكن لديهم شعور الزوجة التي يؤخذ منها زوجها والآن أصبحن زوجات، وأصبح لديهن شعور مختلف تجاه من يقترب من زوجها، لذلك عادوا للتعاطف مع شخصية نفيسة».

وعلى مستوى المسرح أشارت الفنانة المصرية إلى أنها «شعرت بسعادة بالغة من ترحيب الجمهور السعودي بأسرة مسرحية (الملك لير) عند عرضها في موسم الرياض 2019»، معتبرة أن وقوفها أمام الفنان يحيى الفخراني «علامة مهمة في مشوارها».


المصدر

عن علي عبد الكريم

رئيس التحرير عضو نقابة الصحفيين العراقيين عضو نقابة الفنانين العراقيين
آخر الأخبار