الرئيسية / ثقافة وفنون / رفقاء درب زهير رمضان: رحيله خسارة مجتمعية- وكالة ذي قار

رفقاء درب زهير رمضان: رحيله خسارة مجتمعية- وكالة ذي قار

تقدمهم رئيس الحكومة السورية

رفقاء درب زهير رمضان: رحيله خسارة مجتمعية

الراحل زهير رمضان
الفنان دريد لحام
رئيس الحكومة السورية حسين عرنوس في مراسم العزاء
الفنانة القديرة منى واصف قدمت واجب العزاء
جانب من المعزين


دمشق – هدى العبود

أقامت نقابة الفنانين السورية – فرع دمشق، استقبال العزاء للفنان الراحل زهير رمضان في صالة العزاء في اللاذقية جامع النور والأمل في المشروع العاشر وفي دمشق بصالة دار السعادة للمسنين وحضر العزاء حشد كبير من زملاء دربه والمسؤولين يتقدمهم رئيس الحكومة السورية حسين عرنوس الذي قال لـ «الأنباء»:

الراحل الفنان زهير رمضان كان يحمل كل صفات الإنسان المعطاء لوطنه ولزملائه، وفقدانه خسارة كبيرة لزملائه ولسورية وأسرته ومحبيه، لكن الموت حق وهذه سنة الكون، وكما تشاهدون الجميع حضر لمواساة أسرته بمصابهم الجلل، لكن سورية ولادة وخسارة سورية برحيل فنان كبير بحجم زهير يعتبر خسارة إنسانية وفنية ومجتمعية.

وأضاف: الراحل كان يتمتع بصفات الإنسان الوفي لوطنه العربي وليس لسورية فقط وعندما أشاهد هذا الحشد الإعلامي الكبير ومنهم « الكويتية» ما هو إلا دليل على تقدير موقف سورية العربي من اخوتها العرب في السراء والضراء فنحن فعلا حزنا على رحيل الفنان الكوميدي عبد الحسين عبدالرضا، رحمه الله، لأنه كان فنانا عربيا وليس كويتيا فقط، وهكذا الراحل رمضان دمه عربي وشعوره قومي ومحب للأمة العربية.

من جهته، قال الفنان القدير دريد لحام: لا شك أنها مناسبة عصيبة وحالنا اليوم لا نحسد عليه لأن الساحة الفنية السورية تفقد قامات ونجوما كبارا بالأمس فقدنا الكبير صباح فخري واليوم يرحل الفنان القدير زهير رمضان وهو من الفنانين المميزين ترك بصمة كبيرة بالدراما السورية والعربية.

بدورها، قالت القديرة منى واصف: أنا استغرب من يصرح باسمي ويقول منى واصف لم تحضر التشييع ولن تحضر العزاء، أرد من منبركم وأتساءل «هل من المعقول منى واصف ما تحضر عزاء الفنان زهير رمضان، ترى من سمع مني طيلة حياتي الفنية أنني علقت على النقابة أو أي فنان سواء الراحل الكبير زهير رمضان أم غيره واجتمعت بأكثر من عمل مع الراحل خاصة من خلال سلسلة باب الحارة وكنت بشخصية تناهض شخصيته.

وأضافت: «مع الأسف اننا كفنانين عم نودع بعضنا أنا كتير تضايقت حاسة حالة أني مو منى واصف وأنا حزينة جدا على فقد أحبتنا وأصدقاءنا وزملاءنا الفنانين».

أما الفنانة تماضر غانم نقيبة فنانين ريف دمشق قالت: كنا فريقين دائما على خلاف ووصال كنا نفهم على بعضنا البعض بكل تفاصيل عمل النقابة، كان يقول لي طمني محبي زهير رمضان أنني بخير، وأنا كنت فعلا اعرف انه منيح خسرته سورية وكل من أحب فنه رحمه الله.

وردا على سؤال يتعلق بوضع زوجته قالت نقيبة فناني ريف دمشق تماضر: «مع الأسف أنها مريضة وعادت إلى المستشفى وفي الجنازة كانت منهارة وعادت للمستشفى حال تشييع جنازته وما زالت بالمسشفى عافاها الله كانت علاقة زهير بزوجته فيها شيء رباني تمرض عندما يمرض زهير وهكذا.

وقال الفنان جمال قبش لـ «الأنباء»: مسيرة عمرها أربعون عاما كنا نختلف ونتفق لكن الخلاف في الرأي لا يفسد للود قضية والخلاف يأتي دائما من اجل مصلحة النقابة، لقد أسس نقابة فاعلة لفناني بلده، اجتمعت مع الراحل بأكثر من عمل كان آخرها «بروكار الجزء الثاني»، وباب الحارة في الجزء 12 الله يرحمه ويغفر له ويدخله فسيح جناته.

من جانبه، قال المنتج محمد قبنض: كنا نختلف من أجل العمل لكنه كان رحمه الله كبير القلب ومتسامح زارني بمنزلي وانتهى الخلاف وكان معي بأغلب أعمالي بكافة أجزاء باب الحارة حتى آخر جزء 12 وبروكار، كان غاليا رحمه الله، لكن الموت حق وهذه سنة الحياة.

أما الفنان فادي صبيح فقال: لا يوجد شيء محرز في الحياة لان الإنسان يعيش عمرا طويلا ويرحل بلحظة زهير رمضان خسارة كبيرة للحالة الدرامية السورية وعزاؤنا الكبير لأسرته وزوجته ولسورية.














المصدر

عن علي عبد الكريم

رئيس التحرير عضو نقابة الصحفيين العراقيين عضو نقابة الفنانين العراقيين
آخر الأخبار