الرئيسية / الاخبار / شمالاً … كان الرحيل

شمالاً … كان الرحيل

حسين ابو شبع  /////

 

 

 

شمالاً كان الرحيل
عيون الليل ترصد البرتقال النائم
على عتبات القباب الذهبية
شمالاً حيث كهرمانة تصب زيتها على دنان اللصوص
وشهريار ما زال يحمل السيف ينحر الباكرات
ومجون ابو نؤاس يغوي دجلة بالغناء
معفراً بعبق الطين ورائحة الرمال …
حط الرحال
خمسة كانوا سكان هودجه
حالما أن يأويه يوما وطن حر
يعيش دائما سعيد
وعيون الليل تنمو … تتسع في الظلام
تبحث عن زهور الضوء تلتهمها
يوماً رأى نشيج ولده … مابك قرة العين
قد وزعوا ملابس ( بالة ) على الطلاب الفقراء
وما منحوك غير هذا المعطف الذي لا يغطي برد الضلوع
آه ايها الحبيب … تدفأ بدمعتي انها لك نازفة
زرقاء كالسماء يقطفها دمعته
وذات صباح … جفت الدمعة
كان الصباح دما ًعبيطاً ينزف ذلك الجسد
الان …
قرة العين يقطف من السماء زرقتها
ليرتدوها معاطفا متألقة بهم
كزرقة تلك الدمعة … رقراقة خلف غيوم السنين

حسين ابو شبع

عن علي عبد الكريم

رئيس التحرير عضو نقابة الصحفيين العراقيين عضو نقابة الفنانين العراقيين
آخر الأخبار