الرئيسية / المكتبة / #صدرحديثا عن #دارالرافدين. #رواية “الجاسوس قِصةُ رَجُلٍ وُجودُه كَعَدَمِه”. تألي…

#صدرحديثا عن #دارالرافدين. #رواية “الجاسوس قِصةُ رَجُلٍ وُجودُه كَعَدَمِه”. تألي…

#صدرحديثا عن #دارالرافدين.
#رواية “الجاسوس قِصةُ رَجُلٍ وُجودُه كَعَدَمِه”.
تأليف “#مكسيم_غوركي
ترجمة: “ترجمة “أيمن بن مصبح العويسي” من سلطنة عمان
بواقع (367) صفحة.
وجاء في نبذة عن الرواية:
يرتحلُ بنا الأديب الروسي مكسيم غوركي إلى مطلع القرن العشرين ليحكي لنا قصة طفلٍ عاش يتيماً متنقلًا من مسكنٍ لآخر ومن عملٍ لآخر، يعيش بعيدًا عن أسرته التي لم يتبقَ منها سوى عمه، فيكابد معاناة ألمِ اليُتمِ والغربةِ وجشع الناس، يكبرُ هذا الطفل فيجدُ نفسه جاسوسًا في حكومة القيصر الذي يُوشكُ أن يفقد ملكه إثر تفشِّي الإحتجاجات في البلاد، شهدت تلك الفترةُ انتشار الجواسيس في كلِّ البلاد فأصبح بطل القصة جزءًا من هذه المنظومة، يعيش هذا الجاسوس دوامةً من المشاعر المختلطة التي تتصارع بداخله غير مدركٍ لما يفعله، يعيش حياةً من العدمية والفراغ تجعلُ من “وجوده كعدمه”، فيقرر في نهاية القصة اتخاذ قراره الحاسم بالخروج من هذه الدوامة.

كتب غوركي رواية “الجاسوس” إبان الفوضى التي انتشرت في إمبراطورية القيصر مطلع القرن العشرين ومطالبات الشعب بالإصلاحات. يُعد غوركي مؤسسًا للمدرسة الواقعيّة الإشتراكيّة التي تجسد النظرة الماركسيّة للأدب. رُشح الكاتب خمس مرات للحصول على جائزة نوبل في الآداب، وقد عُرف بكتاباته المناهضة للقيصر دخل على إثرها السجن مرات عدة.

#اقتباس من الرواية:
أن هؤلاء الجواسيس يجنون مبالغ ضخمة، وأن الرعب يكتنف كل جزئيةٍ من جزئيات حياتهم، و أن كل الأبواب مفتوحةٌ في وجوههم أينما حلّوا، وأنهم يأثَّرون على حياة الناس تأثيرًا كبيرًا؛ فبمقدورهم تحديدُ مكان أيّ أحدٍ إلى درجة أنه مهما حاول المرءُ التخفي فسينتهي به المطاف في السجن.


Source

عن احمد حسن منصور

آخر الأخبار