الرئيسية / ثقافة وفنون / صلاح تيزاني: يلزمنا سنوات طويلة لولادة جيل كوميدي جديد- وكالة ذي قار

صلاح تيزاني: يلزمنا سنوات طويلة لولادة جيل كوميدي جديد- وكالة ذي قار

قال الممثل اللبناني صلاح تيزاني، إن العالم بأجمعه يعاني من غياب مواهب كوميدية. ويتابع في حديث لـ«الشرق الأوسط»، «لطالما نشأت مواهب فنية كوميدية تركت أثرها في العالم. وبين موسم وآخر، كنا نشهد ولادة كوميدي في أميركا كشارلي شابلن ولوريل وهاري، ومن ثم في فرنسا لويس دي فينيس، وكذلك في بريطانيا ومصر وحتى في لبنان. فزمن الكوميديين ولّى ويلزمنا، سنوات طويلة لولادة جيل كوميدي جديد».
وبرأي صلاح تيزاني، أن فن الكوميديا يعتمد على الموهبة بشكل أساسي، فلا يمكن أن نتعلمه، ولا يصلح الادعاء أو التباهي بذلك.
ويشير صلاح تيزاني المعروف باسمه الفني «أبو سليم»، إلى أن ما نشهده اليوم من أعمال على هذا الصعيد، لا يتعدّى كونه يندرج على لائحة الفنون الكوميدية الافتعالية. ويتابع «لقد حاولوا تنشيطها من خلال فن الشانسونييه، ولكنهم لم يستطيعوا أن يستأثروا بالشعبية المطلوبة. كما أن هذا النوع من الكوميديا يرتكز على السياسة، في حين الكوميديا الحقيقية تنبع من المجتمع. فينتقد الشخص نفسه ويضحك عليها ويمثل نموذجاً عن باقي أفراد المجتمع تجاه مكون أو حدث معين».
وحول إذا مزاج الناس يتغير مع الوقت فتتبدل فنون الكوميديا، يقول «طبعاً الناس تتغير وتتبدل أمزجتها وإلا لما كنا شهدنا تطوراً. عادة ما نذهب في طريقين، إما الأسوأ وإما الأفضل. قلة استطاعت أن تحقق التقدم والتطور، في حين أخرى خفت وهجها لأنها أساءت التصرف الكوميدي. ولكن في النهاية لا شيء يدوم، فلكل موسم، عمره المحدد، موضة كان أو فناً».
ويعدد أبو سليم شخصيات كوميدية لبنانية وعربية تركت أثرها على الساحة الفنية ولم تتكرر. «كان عندنا شوشو ونبيه أبو الحسن وإبراهيم مرعشلي و(أبو سليم)، وكذلك دريد لحام وفؤاد المهندس وغيرهم، وكان لكل منهم مدرسته وطريقته في إضحاك الآخر. أنا شخصياً لا أحب الكوميديا السوداء، بل أفضّل عليها تلك من نوع الـ(Farce)، النابعة من واقع نعيشه فيتحول إلى موقف ضاحك».
أمضى صلاح تيزاني نحو 70 عاماً في مشوار كوميدي طويل. فبدأ أعماله الفنية على مسارح طرابلس ومدارسها. أنتج مسلسلات كوميدية تلفزيونية مع انطلاق تلفزيون لبنان عام 1959، وبقي يقدمها مع فرقته التي عرفت بفرقة «أبو سليم» بشكل أسبوعي دائم حتى سنة 1975. وتوقف العرض لسنوات بسبب الحرب اللبنانية. عاد إلى متابعتها في التسعينات بشكل متطور مع إضافة الغناء إلى موضوعاته. وفي عام 2000 أنتج «تلفزيون دبي» سلسلة جديدة بالشخصيات نفسها. مثّل في مسرحيات الأخوين الرحباني مع فيروز، وشارك في أفلام سينمائية. فاستحدث نمطاً كوميدياً مختلفاً تلقفه المشاهد على مدى أجيال مختلفة.
ويرى صلاح تيزاني أن الفن الكوميدي الذي استحدثه كان جديداً في المنطقة، سيما وأنه يرتكز على مجموعة كوميديين وليس عليه وحده. ويقول «لم أتفرد يوماً بإطلالاتي، ولا اختصرت فني الكوميدي بشخصي. وهذا الخطأ يرتكبه كثيرون؛ ولذلك لا يستمرون طويلاً. فهم لا يلبثون أن يفرغوا من الأفكار أو يكرروها؛ مما يتسبب لهم في الفشل. فلقد كان فريق عملي يتألف من نجوم تركوا أثرهم عند المشاهد، وأسهموا في رسم الابتسامة على شفاهه. فكما فهمان وأسعد وشكري وأمين ودرباس وغيرهم، جميعهم جذبوا المشاهد وحثوه على متابعة فرقة (أبو سليم)».
أكثر من 200 حلقة تلفزيونية و17 مسرحية و14 فيلماً سينمائياً يؤلفون مشوار أبو سليم. ويعلق «لقد كنت أكتب دوري وأدوار جميع الذين يرافقوني في استعراضاتي الضاحكة. كنت أبحث وأجتهد كي لا أقع في الفراغ. وعندما طلعت بفكرة (سيارة الجمعية) التي تتكلم مع سائقها، لم يكن أحد بعد قد تطرق إليها، ولمّا استحدثها الأميركيون في برنامج كوميدي من بعدي بسنوات طويلة، تفاجأت وهنأت نفسي على فكرة سبقتهم إليها».
ولكن إذا رغب اليوم الممثل صلاح تيزاني وبعد تاريخ طويل مع فن الكوميديا في أن يختار موضوعاً ليتناوله، فماذا يقول؟ يرد «في الماضي كانت مساحة الأفكار ضيقة لا نجدها بسهولة. اليوم تغيرت الأدوات والأفكار التي في إمكاننا اللجوء إليها، ولا سيما مع التقدم التكنولوجي الذي نشهده. فبإمكاني اختيار عشرات الموضوعات النابعة من وسائل التواصل الاجتماعي والاختراعات التكنولوجية، وأصناف الطعام، كما في استطاعتي أن أؤلف حلقات عن عملي كخادم لدى رجل آلي مثلاً».
يعطي أبو سليم رأيه بصراحة في الممثلين الكوميديين اليوم ويقول «لدينا ممثلون جيدون، ولكن لا يندرجون على لائحة المواهب الفنية اللافتة». وعن رأيه بالمسرحي الكوميدي جورج خباز، يقول «أملنا كبير به، ولكن خطأه يكمن بأنه يقوم بجميع المهمات وحده فيكرر نفسه، وهو أمر خطير، قد يتسبب بوصوله إلى نقطة فراغ». ولكنك أنت أيضاً كنت تقوم بمهمات كثيرة لوحدك؟ يرد «طريقتي كانت مختلفة تماماً؛ إذ كنت أكتب أدوار الفريق بأكمله لأؤلف قصة، في حين العكس يتبعه كثيرون؛ وهو ما يجعل طريقتي مغايرة تماماً. حتى أني كنت أخصص أسبوعياً لكل نجم في فرقتي حلقة يتسلم فيها زمام الأمر؛ مما كان يسهم في حماسهم وإكمالهم مشوارهم معي لسنوات طوال».
يعتب صلاح تيزاني على الدولة اللبنانية، ويقول «لو كان لدينا مرجعية حقيقية لكانت دولتنا اهتمت بنا نحن الممثلين القدامى الذين نهض الفن على أكتافنا. فهي تركتنا في نهاية عمرنا، نواجه مصيرنا وحدنا من كل النواحي. فأجر بعض الفنانين اليوم يلامس النصف مليون دولار، في حين أجورنا كانت لا تتجاوز الـ50 ليرة، أي ما يعادل الـ200 ليرة في الشهر. لم أجمع الثروات ولا الأموال الطائلة رغم عملي المستمر لأكثر من 70 عاماً. وماذا حصدت في النهاية من دولتي إلا الإهمال؟
في حملة اللقاح ضد «كورونا» اختير الممثل صلاح تيزاني من قِبل وزير الصحة ليفتتحها كأول مواطن لبناني يأخذ جرعة اللقاح من خارج الكادر الطبي. ويعلّق تيزاني لـ«الشرق الأوسط»، «كنت قد سجلت اسمي على المنصة الخاصة بالتلقيح، وتفاجأت باستدعائي من قبل وزارة الصحة لأكون أول من يفتتحها كمواطن في عمري التسعيني. وفي المناسبة أدعو الجميع لأخذ اللقاح وألا يترددوا لأنه هو أملنا الوحيد للحد من انتشار الوباء».
وعن رد فعله بُعيد انتشار شائعات تناولت وضعه الصحي إثر تلقيه اللقاح ضد الوباء، يقول «إنه من العيب أن يكون هناك أشخاص بهذا السوء، وأنا أسميهم لصوصاً من نوع آخر، يتلهون بسرقة حياة الناس. فهي ليست المرة الأولى التي أواجه فيها شائعات موت. مؤخراً مع تلقي اللقاح روجوا لإصابتي بفقداني عقلي مع الأسف».
يصف صلاح تيزاني نفسه بالمحظوظ كونه استطاع أن يعيش شيخوخته بسلام وبصحة جيدة. ويضيف «إني والحمد لله أتمتع بصحة جيدة، وأنا راضٍ على آخرتي، فلا أعاني من أي أمراض تذكر. وأنا محظوظ كوني في الـ92 من عمري وأشهد اليوم على نهاية متوقعة للوباء». وبرأيي من يقسُ على نفسه في مرحلة الشباب ويعيشها بالطول والعرض، فإنه بذلك يقسو على شيخوخته بشكل غير مباشر فيجب أن يتحسب لها».
يؤكد أبو سليم أنه لم يعانِ من الخوف والرعب تجاه الجائحة، «لقد كنت أقوم بكل إجراءات الوقاية المطلوبة مني كمواطن، ولم أشعر بالخوف بتاتاً. ولكني بالطبع حزنت على أصدقاء كثيرين خسرتهم من جراء هذا الوباء، وفي مقدمهم الموسيقار إلياس الرحباني الذي لحّن لي أغنيات كثيرة. وكذلك زعلي كان كبيراً على زميلي الممثل ميشال تابت وكثيرين غيرهما من أصدقائي».


المصدر

عن علي عبد الكريم

رئيس التحرير عضو نقابة الصحفيين العراقيين عضو نقابة الفنانين العراقيين
آخر الأخبار