الرئيسية / رياضة / غالي: هلال «آسيا» فوضى فنية و«اجتهادات لاعبين»-وكالة ذي قار

غالي: هلال «آسيا» فوضى فنية و«اجتهادات لاعبين»-وكالة ذي قار

غالي: هلال «آسيا» فوضى فنية و«اجتهادات لاعبين»

كميخ أكد أن تحركات خالد بن فهد وآل معمر أنقذت النصر


الأحد – 20 شهر رمضان 1442 هـ – 02 مايو 2021 مـ رقم العدد [
15496]


حمد الله قاد النصر لصدارة مجموعته الآسيوية (تصوير: عبد العزيز النومان)
الهلال تأهل من عنق الزجاجة في البطولة الآسيوية (تصوير: علي الظاهري)
ميكالي محتجاً على قرارات حكم مباراتهم أمام أهلي دبي (تصوير: سعد العنزي)

الدمام: علي القطان

عاشت الجماهير السعودية أوقاتاً عصيبة ومشاعر مختلطة، وهي تشاهد أحد ممثليها يتهدد مصير الآخر «عن دون قصد» بعد أن تقاطع طريقيهما في آخر جولات دور المجموعات من دوري أبطال آسيا.
وأدى النظام الجديد للبطولة «تأهل متصدري المجموعات الخمس في غرب آسيا مع ثلاثة من أفضل الثواني»، إلى سيناريو لم يتوقعه أكثر المتشائمين حول مصير ممثلي الكرة، وذلك عندما خسر الهلال مواجهته الأخيرة في مجموعته أمام أهلي دبي وحل ثانياً، ودخل في دوامة انتظار ما ستسفر عنه مباراة شقيقه الأهلي أمام الدحيل القطري، وبعدما أضاع اللاعب الشاب هيثم عسيري فرصة تاريخية لا تعوض من أمام المرمى القطري خرج الفريقان متعادلين ليستفيد الأزرق من هذه الفرصة الاستثنائية ويتأهل رسمياً كأحد أفضل الثواني، لكنه تأهل محفوف بالشكوك حول أحقية الفريق به عطفاً على تفاوت مستوياته في البطولة وخروجه بشكل واهن في مباراته أمام أهلي دبي في ظل هجوم عاجز ودفاع مهزوز ووسط غير فاعل.
ومن جهته، حقق النصر مبتغاه وسطع بشكل لافت في منافسات هذا الدور ليحرز صدارة مجموعته القوية ويعبر إلى دور الـ16 مباشرة بعيداً عن دوامة انتظار نتائج الفرق الأخرى. ومن جهتهم، اتفق خبراء كرة قدم سعوديون على أن فريقي الهلال والنصر قادران على المواصلة حتى النهائي في النسخة الحالية من دوري أبطال آسيا رغم المستويات المتفاوتة التي قدمها كل منهما وخصوصاً الهلال الذي كان قريباً من الخروج المبكر من دور المجموعات.
وأكد الخبراء في حديث لـ«الشرق الأوسط» أن هناك عوامل أدت إلى تقلب مستويات الفرق السعودية وأهمها عدم الاستعداد بقوة للموسم بشكل عام بالشكل المطلوب، وكما هو معتاد من خلال المعسكرات، وكذلك التغييرات الفنية التي طالتها وغيرها من العوامل والتي تأثرت بها كافة الفرق المشاركة في دور المجموعات مما جعل المفاجآت تحضر في بعض المباريات.
وكان النصر تأهل عبر صدارة مجموعته برصيد 11 نقطة بعد التفوق على السد القطري أحد أقوى الفرق المرشحة للأدوار المتقدمة، وكذلك فريق فولاذ الإيراني فيما خسر 5 نقاط من تعادل ثم خسارة من الوحدات الأردني ليتأهل متصدرا للمجموعة الرابعة بفارق نقطة عن السد.
فيما تأهل الهلال بعد جمعه 10 نقاط جعلته في وصافة المجموعة الأولى خلف فريق استقلال دوشينبه الطاجيكي الذي تصدر بنفس العدد من النقاط إلا أنه تفوق على الهلال بفارق المواجهات المباشرة بعد أن سجل 4 أهداف في مباراة الرد ضد الهلال، لتكون بذلك أكبر المفاجآت للوافد الجديد للبطولة القارية الكبرى، خصوصاً أنه خسر في المواجهة الأولى بثلاثية.
وأسفرت قرعة الدور الثاني لممثلي الكرة السعودية عن خوض النصر مباراة ضد فريق تراكتور الإيراني، فيما سيواجه الهلال فريق الاستقلال بتاريخ 13 – 14 سبتمبر (أيلول) المقبل أي بعد أكثر من أربعة أشهر من الآن.
وقال أحمد خليل، لاعب الهلال السابق والمدرب الحالي أن الهلال والنصر قادران على المواصلة حتى النهائي الذي قد يتأهل إليه أحدهما من خلال منافسات غرب آسيا في ظل عدم وجود فرق أفضل منهما فنياً، وفي ظل استمرار الفصل بين الغرب والشرق حتى الدور النهائي.
وأضاف خليل: «بكل تأكيد فريق الهلال هو المرشح الدائم للمنافسة على هذه البطولة ولم يكن في وضعه أبداً، ليس في دور المجموعات فحسب، بل في العديد من فترات هذا الموسم وهذا ليس طبيعياً لفريق بهذا الحجم والإمكانيات والتاريخ، ولكن يمكن القول إنه تأثر كثيراً من تراجع أداء اللاعبين الأجانب في صفوفه، وهم من المفترض أن يكونوا الأكثر قدرة على خدمة الفريق، وكذلك الغيابات في صفوفه من اللاعبين المحلين مع أن فريقاً كالهلال لا يمكن أن يتأثر بذلك، إلا أنه لا يمكن تجاهل الظروف الاستثنائية وضعف الإعداد لهذا الموسم نتيجة فيروس كورونا، هذا عدا ضغط المباريات، حيث يخوض الفريق مباراة كل ثلاثة أيام وهذا ليس معتاداً، ليس على الهلال، بل على جميع الفرق».
وتابع: «بالنسبة للنصر فقد كان أكثر توازناً، خصوصاً أنه نظم صفوفه وتعاقد مع مدرب لعلاج بعض السلبيات عدا كونه ركز بشكل أكبر على هذه البطولة، ولذا كان تأهله عبر البطاقة الأولى وهذا لا يعني أنه قدم أفضل ما لديه في جميع المباريات والدليل خسارته من الوحدات الأردني».
وعن حظوظ الهلال والنصر في المواصلة في هذه البطولة، قال خليل: «بكل تأكيد الحظوظ كبيرة جداً مع وجود متسع من الوقت لتنظيم الصفوف ونيل الراحة والاستفادة من الدروس كما أن الخبرة سيكون لها دور في الأدوار الاقصائية والهلال يمتلك هذه الخبرة، والنصر كسب الكثير من مشاركاته الماضية، تحديداً بعد أن وصل للدور نصف النهائي وكان قريباً من العبور للنهائي، ولذا يمكن القول إن حظوظ ممثلي الكرة السعودية عالية في عبور أحدهما للنهائي».
وشدد خليل على أن الفريق الذي يسعى لحصد اللقب القاري يجب عليه أن يركز عليه ويضعه في مقدمة الأولويات ولا يسعى أن يصارع على أكثر من جبهة لأنه قد يفقدها جميعاً نتيجة الضغط والإصابات وغيرها.
وختم خليل بالتأكيد على أن ما حصل للهلال لا يمكن حصره في المدرب وحده، بل يجب أن يكون للإدارة دور وكذلك اللاعبين، وهناك دروس كثيرة يتوجب الاستفادة منها من أجل العودة القوية والمنافسة التي ترضي أنصار هذا النادي العريق.
من جانبه، قال علي كميخ لاعب النصر السابق والمدرب الحالي أن هناك ثقة في قدرة النصر والهلال في التقدم نحو النهائي في النسخة الحالية من دوري أبطال آسيا رغم الأداء المتذبذب في دور المجموعات وخصوصاً من جانب الهلال الذي عبر بصعوبة بالغة.
وأضاف: «حظيت الأندية السعودية بدعم غير مسبوق من قبل القيادة الكريمة ممثلة في الأمير محمد بن سلمان ولي العهد، وهذا الدعم الكبير هو أكبر حافز لتقديم كل نادٍ ما يملك بعد أن توفرت كل ظروف الإنجازات التي تستحقها الرياضة السعودية جراء هذا الدعم السخي.
وعن حظوظ الفريقين قال كميخ: «بالنسبة للنصر أثبت أنه قادر على المواصلة من خلال التفوق في المباريات المفصلية وخصوصاً التي جمعته مرتين بالسد، أحد أقوى فرق القارة الآسيوية حيث إن الأثر الفني للمدرب مينيز ظهر، وكذلك الأداء البدني والجهد من قبل اللاعبين داخل أرض الملعب كان قوياً وعلى قدر التطلعات عدا في مواجهتي الوحدات الأردني مع كل التقدير له، كما أن العمل الكبير الذي قام به رئيس النادي مسلي آل معمر ومجلس إدارة الجديدة وبدعم من رجالات النصر وفي مقدمتهم الأمير خالد بن فهد ظهر أثره الإيجابي، وأرى أن الظروف متاحة للنصر أكثر من أي وقت مضى من أجل ارتقاء قمة القارة الآسيوية في النسخة الحالية».
وواصل: «أما الهلال فيمكنه أن يكون في وضع أفضل في الأدوار القادمة قياساً بما قدمه في دور المجموعات، خصوصاً أن الفترة الزمنية الفاصلة تزيد على أربعة أشهر قبل خوض الدور المقبل، وهي فترة كافية لترتيب الأوراق وتقديم الأفضل». من جانبه قال عبد الله غالي لاعب القادسية السابق والمحاضر التدريبي الآسيوي الحالي إن الظروف الفنية لفريقي النصر والهلال كانت متشابهة جداً قبل خوض دور المجموعات، حيث لم تكن الاستعدادات بالشكل الأمثل من حيث المعسكرات والتأثر بجائحة كورونا التي أصابت عدداً من نجوم الفريقين وأثرت بشكل مباشر وكذلك من حيث الاستعانة بمدربي الفئات السنية في كل فريق إلا أن الفارق كان في التحركات الإدارية من أجل إيجاد الحلول وخصوصاً الفنية».
وأضاف: «في النصر حضر المدرب البرازيلي مينيز وقاد الفريق بعد المباراة الأولى التي قادها مدرب مؤقت، ووفق البرازيلي في تطبيق ما يريد من عمل فني وانضباطي وخصوصاً أنه في المباراة الأولى له ضد السد والتي كسبها النصر مما عزز الكثير في صفوف الفريق وساهم في ترتيب الأوراق سريعاً رغم أن المدرب جاء بكونه بعقد قصير الأمد كما يتم تداول ذلك».
وزاد بالقول: «في النصر تم التنظيم الإداري أيضاً بتولي مسلي آل معمر الرئاسة والإبقاء على حسين عبد الغني مديراً للفريق وحل بعض الأمور الهامة مما كان له الأثر الإيجابي مما جعل الفريق يحقق مراده وإن تعثر بشكل مفاجئ في الجولة الخامسة إلا أنه حسمها أمام السد القوي وأثبت أنه قادر على المواصلة».
وفيما يخص الهلال قال غالي: «الهلال بقي على مدربه المؤقت وكان واضحاً غياب العمل الفني وحضرت اجتهادات اللاعبين وخبرتهم حيث إن الفوضى الفنية حضرت بشكل واضح ولكن بشكل عام يمكن أن يظهر الفريق بشكل أفضل في الأدوار الاقصائية في حال تم التعاقد مع مدرب يمكنه استثمار قدرات اللاعبين وخبراتهم، ولذا أعتقد أن حظوظ الفريقين السعوديين كبيرة في العبور حتى وصول أحدهما لنهائي القارة، خصوصاً أن النصر اكتسب الخبرة من وصوله لنهائي غرب القارة في النسخة الماضية فيما فاز الهلال باللقب في النسخة التي سبقتها». وشدد على أن هناك متسعاً من الوقت ليستعد الفريقان للمهمة القادمة والمقاييس الفنية تؤكد قدرتهما على المواصلة من خلال الإمكانيات الموجودة والحلول المتاحة لكل فريق قبل خوض الأدوار الإقصائية.
من جانبه قال المدرب عبد العزيز الخالد المحلل الفني الحالي إن الظروف التي تعرضت لها الفرق السعودية في دوري أبطال آسيا كانت صعبة جداً وقاسية نتيجة المواصلة في خوض المباريات في ظرف مؤثر على الكرة بالعالم، وهو جائحة كورونا، حيث إن بعض اللاعبين في هذه الأندية يواصلون اللعب منذ ثلاث سنوات متتالية، وبعض الأجانب حتى لم يلتقوا بأسرهم وهذا عامل مؤثر لا يمكن تجاهله في لاعبي كرة القدم.
وأضاف: «فنياً كان من المطلوب أن تتأهل جميع الفرق السعودية إلى الدور الثاني في ظل وجود دوري قوي وإمكانيات كبيرة قدمت لهذه الأندية ودعم سخي من القيادة، ولذا لا يمكن أن يقبل أي أحد أن يخرج أي فريق من دور المجموعات، لكن في النهاية يجب أن تحضر الواقعية وتجنب الحكم على الأمور من بعيد وبالعبارات القاسية تجاه اللاعبين أو الأجهزة الفنية أو الإدارية».
وبين الخالد أن النصر والهلال تأهلا، وهذا هو المهم وكان الجميع يتمنى الأهلي وحتى الوحدة الذي غادر من الملحق ومع كل المصاعب التي مرت بها الأندية هناك ثقة وحظوظ كبيرة في أن يكون النصر والهلال على قدر التطلعات، في ظل وجود الوقت الكافي للتصحيح وإعادة التنظيم الفني والإداري وعودة اللاعبين لمستوياتهم الحقيقة.
وتحفظ الخالد على جانب من الانتقادات القاسية تجاه مدرب الهلال البرازيلي ميكالي، مشيراً إلى أن تقييم المدرب لا يمكن أن يكون عاطفياً بل بمعطيات فنية.



السعودية


كأس آسيا




Source link

عن علي عبد الكريم

رئيس التحرير عضو نقابة الصحفيين العراقيين عضو نقابة الفنانين العراقيين
آخر الأخبار