الرئيسية / رياضة / فتح باب الترشح لرئاسة النصر… والأوضاع «معقدة»-وكالة ذي قار

فتح باب الترشح لرئاسة النصر… والأوضاع «معقدة»-وكالة ذي قار

الوليد بن بدر كشف أن خالد بن فهد لم يكن يعلم بقرارات وزارة الرياضة

انطلقت أمس طلبات الترشح لرئاسة وعضوية مجلس إدارة نادي النصر وتستمر حتى يوم الجمعة المقبل، على أن تقام الجمعية العمومية بتاريخ 1 أبريل (نيسان) المقبل، لاختيار مجلس إدارة النصر الجديد، خلفا لمجلس الإدارة المنحل برئاسة صفوان السويكت.

ومع فتح باب الترشح كثرت الأحاديث والتصريحات، حيث أكد الأمير الوليد بن بدر عبر تغريدة في حسابه الشخصي عن عدم علم الأمير خالد بن فهد بما حدث في نادي النصر.

وكتب نائب رئيس نادي النصر سابقا عبر حسابه الرسمي في «تويتر»: ‏ «النـصر السـعودي أرهقهم انتصاراً وتميّزاً، أرهقهم مكـانة وفـخـراً، وذلك شـأن الكبار دوماً ولمن يدّعي أنّه على علم فالأمير خـالـد بن فـهـد بن عبد العزيز لم يُنسق معه أي أحد أو جهة ولم يكن لديه علم بمـا حـدث».

فيما علق العضو الذهبي السابق لنادي النصر، سعد آل مغني، على فتح وزارة الرياضة، باب الترشح لرئاسة وعضوية مجلس إدارة النصر الجديد، وكتب «آل مغني» في تغريدة عبر صفحته في «تويتر»: «إلى من يتقدم للرئاسة عليه أن يعلم بأن هناك ديوناً كبيرة جداً… قضايا خارجية وداخلية لم تنحل… الوزارة لن تسدد أي مبالغ تسببت فيها الإدارة السابقة».

وشدد آل مغني على أن الوضع في نادي النصر صعب جدا، وأن على أي متقدم للرئاسة أن يعي ذلك جيدا.

من ناحيته، وصف فهد الهريفي لاعب فريق النصر في فترة الثمانينات والتسعينات قرار وزارة الرياضة السعودية بحل مجلس إدارة النادي بالمناسب.

إذ كتب عبر «تويتر» «شكراً وزارة الرياضة على هذه الخطوة وعلى هذا التوقيت في إعلان قرارها في فترة التوقف، وهذا دليل على حرصها على جميع أندية الوطن».

وبحسب مصادر مطلعة فإنه رغم التأكيد بعدم علم الأمير خالد بن فهد بما جرى من قرارات وترتيبات من جانب وزارة الرياضة حول حل مجلس الإدارة في النصر، فإن هناك محاولات جادة لترتيب اجتماع يجمع الأمير خالد بن فهد بالعضو الذهبي عبد العزيز بن بغلف وبالرئيس المكلف الدكتور عبد الله الدخيل، لوضع النقاط على الحروف وتحديد المرشح القادم لرئاسة النادي الأصفر ودعمه بالفترة المقبلة.

وخلال الفترة الماضية شهد نادي النصر الكثير من الأزمات الإدارية، أبرزها كان تقديم استقالات داخل إدارة النادي، وأيضاً مع أمور إدارية تتعلق بفريق كرة القدم، اتخذ على أثرها السويكت قراراً بتعيين حسين عبد الغني مديراً تنفيذياً للفريق.

تلك الأزمات كان لها الأثر السلبي على الفريق خلال الفترة الماضية، مما جعله يقدم أسوأ انطلاقة ببطولة الدوري السعودي للمحترفين، وفقد على أثر ذلك أمل التتويج باللقب هذا الموسم.

فيما دلت تصريحات عبد العزيز بغلف العضو الذهبي لنادي النصر على أن هناك أزمات كثيرة داخل إدارة النادي، وهو الأمر الذي دفعه للمطالبة بعقد جمعية عمومية غير عادية من أجل مناقشة تلك الأزمات.

آخر الأزمات كانت تخص المغربي عبد الرزاق حمد الله مهاجم الفريق، عندما أبدى عبد العزيز بغلف غضبه بسبب عدم حصول حمد الله على المكافأة التي قام بدفعها للنصر من أجل صرفها له، بعد تحقيقه لقب هداف العالم العام الماضي.

حمد الله رد على بغلف عبر حسابه على «تويتر» بأنه لم يتسلم تلك المكافأة، مشيراً إلى أنه تسلم مكافأة دخوله نادي المائة مع نادي النصر، ولم يحصل على المكافأة التي تخص لقب هداف العالم، ولكن السويكت تدخل وأكد لحمد الله على أنه حصل على المكافأة بالفعل ضمن المكافآت التي حصل عليها سابقاً.

وتداول النصراويون أمس العديد من الأسماء المرشحة لرئاسة النادي منهم حسين العبد الوهاب أحد ملاك الشركات المستثمرة في الرياضة السعودية، وكذلك طلال الرشيد أحد الشرفيين القدامى في النادي، فضلا عن محمد الخريجي الذي يعتلي حاليا رئاسة شركة الوسائل للإعلان والعلاقات العامة.

ويسير فريق النصر بخطى ثابتة نحو المراكز المتقدمة في دوري المحترفين السعودي، وذلك بعد فوزه في 3 مباريات وتعادلين من أصل 5 مباريات في الجولات الخمس الأخيرة ليحتل المرتبة الخامسة برصيد 36 نقطة إلى جانب بلوغه نصف نهائي كأس الملك على حساب العين وتنتظره مواجهة مع الفيصلي في نصف النهائي يوم الرابع من الشهر المقبل.

لكن جماهيره تخشى أن تؤثر هذه التحولات الناجمة من قرارات وزارة الرياضة على مصير الفريق في الدوري السعودي الذي تنتظره فيها 5 مباريات فيما يترقب مواجهة مع الفيصلي في نصف نهائي كأس الملك، وكذلك خوض دور المجموعات في مباريات ستجرى في العاصمة الرياض منتصف الشهر المقبل.





Source link

عن علي عبد الكريم

رئيس التحرير عضو نقابة الصحفيين العراقيين عضو نقابة الفنانين العراقيين
آخر الأخبار