الرئيسية / علوم وتكنولوجيا / فيروس كورونا: أدلة جديدة على انتقال الوباء من الإنسان إلى القطط-وكالة ذي قار

فيروس كورونا: أدلة جديدة على انتقال الوباء من الإنسان إلى القطط-وكالة ذي قار

القطة راكدول

صدر الصورة، Getty Images

التعليق على الصورة،

تم رصد أول حالة لقطة صغيرة تسمى راكدول كان عمرها آنذاك أربعة أشهر

حدد علماء في اسكتلندا حالتين لشخصين يُعتقد أنهما نقلا وباء كوفيد-19 إلى قطتيهما.

وقال باحثون في جامعة غلاسكو إن القطتين ظهرت عليهما أعراض الفيروس بعد احتكاكهما بصاحبيهما.

وتنتمي القطتان إلى فصيلتين مختلفتين وعاشتا في منزلين منفصلين. وظهرت أعراض خفيفة على إحدى القطتين بينما تعين إنهاء حياة القطة الأخرى.

ويرغب العلماء الآن في إدخال تحسينات على فهم إن كانت الحيوانات الأليفة تقوم بدور ما في نقل الفيروس إلى البشر.

وتم رصد هاتين الحالتين عند تنظيم برنامج فحص القطط في المملكة المتحدة.

ويعتقد الباحثون أن القطتين أصيبتا بالوباء عن طريق صاحبيهما، اللذين سبق أن أصيبا بوباء كوفيد-19 قبل ظهور أعراض الوباء على القطتين.

وقالت الدراسة، التي نشرت في المجلة الطبية “فيتيرينيري ريكورد”، إنه لا يوجد دليل في الوقت الحالي على أن الوباء ينتقل من القطط إلى البشر أو أن القطط، أو الكلاب، أو الحيوانات الأليفة الأخرى تقوم بأي دور جوهري في نقل وباء كوفيد.

لكن العلماء قالوا إن الحيوانات الأليفة يمكن نظريا أن تكون بمثابة “خزان فيروسي” يسمح باستمرار انتقال الأوبئة، وقالوا إنه من المهم تحسين الفهم الشائع المتعلق بما إذا كان بالإمكان قيام الحيوانات الأليفة بإصابة البشر بالفيروس.

“خطر منخفض نسبيا”

وقالت البروفيسورة، مارغريت هوزي من مركز أبحاث الفيروسات التابع للمجلس الطبي للأبحاث في جامعة غلاسكو، التي تعتبر مؤلفة رئيسية للدراسة: “رُصدت هاتان الحالتان اللتان تخصان انتقال الوباء من البشر إلى الحيوانات في المملكة المتحدة”.

وأضافت قائلة: “حاليا، يمثل انتقال الوباء من الحيوانات إلى البشر خطرا منخفضا نسبيا على الصحة العامة في المناطق التي لا تزال تعاني من انتقال الوباء بين البشر بوتيرة عالية”.

وأردفت قائلة: “غير أنه في ظل تراجع الإصابات بين البشر يحظى احتمال انتقال العدوى إلى الحيوانات بأهمية متزايدة باعتباره يشكل مصدرا لإعادة انتقال الوباء إلى البشر”.

ومضت قائلة: “وعليه، من المهم تحسين فهمنا لاحتمال نقل الحيوانات التي أصيبت بالوباء للفيروس”.

صدر الصورة، Getty Images

التعليق على الصورة،

هناك تقارير تفيد بإصابة القطط الموجودة في بعض المنازل بكوفيد في هونغ كونغ، وبلجيكا، والولايات المتحدة، وفرنسا، وإسبانيا

وعكف الباحثون في المركز المذكور المعنيون بإقامة شراكة مع خدمة التشخيص البيطري في معهد الطب البيطري بالجامعة على إنجاز هذه الدراسة.

وكانت القطة الأولى التي كانت تبلغ من العمر أربعة أشهر وتسمى راكدول، تعيش في منزل ظهرت أعراض تشبه أعراض وباء كوفيد على صاحبه في نهاية شهر مارس/آذار 2020 بالرغم من عدم إجراء فحوص عليه.

ونُقِلت القطة الصغيرة إلى طبيب بيطري بعدما عانت في شهر أبريل/نيسان 2020 من مشكلات في التنفس لكن وضعها تدهور وتعين إنهاء حياتها.

وكشفت عينات مأخوذة من الرئة بعد موت القطة حدوث أضرار تشبه أعراض التهاب رئوي فيروسي. وهناك دلائل على إصابة الحيوانات الأليفة بفيروس سارس-كوف-2.

أعراض خفيفة

بينما كان عمر القطة الثانية ست سنوات آنذاك، وهي من القطط السيامية وتعيش في أحد المنازل وأثبت الفحص الطبي أن أحد أصحاب المنزل أصيب بوباء كوفيد-19.

وعُرِضت القطة على طبيب بيطري بسبب إصابتها بإفرازات في الأنف والتهاب الملتحمة (التهاب باطن الجفن )، لكن الأعراض ظلت خفيفة وتعافت القطة في وقت لاحق.

وأكد استطلاع شمل مسحات سابقة تم تقديمها إلى جمعية الدفاع البيطري، التي يديرها جراحون بيطريون مخضرمون، في الفترة ما بين مارس/آذار ويوليو/تموز 2020، إجراء اختبارات روتينية لتحديد مسببات الأمراض الروتينية.

ويعتقد العلماء أن هاتين الحالتين من المرجح أن تسلطا الضوء على تجاهل الوتيرة الحقيقية لانتقال العدوى من البشر إلى الحيوانات، بالنظر إلى أن الفحوص المتعلقة بالحيوانات تظل محدودة.

صدر الصورة، Getty Images

التعليق على الصورة،

قاد الدراسة مركز أبحاث الفيروسات التابع للمجلس الطبي للأبحاث في جامعة غلاسكو

ومنذ بدء تفشي الوباء، ظهرت تقارير عن إصابة قطط بكوفيد-19 جراء الاحتكاك بأصحابها في بلدان شملت هونغ كونغ وبلجيكا والولايات المتحدة وفرنسا وإسبانيا.

وقال البروفيسور جيمس وود، رئيس قسم الطب البيطري في جامعو كامبريدج: “توصلنا إلى نتائج مهمة بحيث عززنا الأدلة المتوفرة والتي تقول إن البشر يمكن أن يُعدوا الحيوانات الأليفة وفي بعض الحالات، كما هو الشأن هنا، التسبب في إصابة الحيوانات الأليفة بالأوبئة الإكلينيكية”.

وأضاف قائلا: ” هناك تقارير تفيد إصابة القطط والكلاب. هذه دراسة ذات جودة عالية، تشمل تسلسل الجينوم الكامل لتأكيد العلاقات المسؤولة عن العدوى”.


المصدر

عن هادي محيسن

آخر الأخبار