الرئيسية / قصص قصيرة / قصص قصيرة جدا/17

قصص قصيرة جدا/17

يوسف فضل /////

 

 

شهيد

رفضت البكاء لأني المس جرحك المؤقت. غبطت رزقك إلى حيث عدت حيا بملايين  الأطنان من حروف الخلود. فما غيبك أحياني  .

 

تسريح بمعروف

قاده الفضول إلى تصفح حساب زوجته على موقع التواصل الاجتماعي. صدمته الرسائل الحميمة مع رجل غريب. ناء بأثقال صوت العاطفة ، فتلاسنا. أطبق غاضبا على عنقها بكلتا يديه. هدأت أنفاسها فأحس بفداحة مصيبته .

 

حب العمل

حصة سياسية رمته على منصب رفيع . أرسل صورته الشخصية التي اعتمدتها زوجته إلى كافة الصحف المحلية. ابتاع علاقة ملابس فاخرة للمكتب. استحدث وظيفة كاتب بجانب السكرتيرة لتحرير مقالاته . اعتمد ختما بتوقيعه حتى لا تفتر همته في سباق ملاحقة الأضواء.

 

 

لص تائب

هجر التصعلك وترشح لمنصب الرئيس ممثلا عن البسطاء.

 

نرجسية

أشبعت العائلة رغبات نرجسيته المدللـه .لم يستطع قراءة أفكاره ، فالحق الأذى المفرط بنفسه ومحيطه. استوطنته أعراض اكتئابية . كبت أنفاس أوقاته العصيبة في تنمية ذكاءه الاجتماعي .

 

 

مذابح مليونية مذهبية ، حركها المشايخ ! تريدون التكرار ؟ د عدنان ابراهيم

 

يوسف فضل

عن علي عبد الكريم

رئيس التحرير عضو نقابة الصحفيين العراقيين عضو نقابة الفنانين العراقيين
آخر الأخبار