الرئيسية / رياضة / كأس العرب: محاربو الصحراء يحلّقون باللقب بعد 58 عاماً-وكالة ذي قار

كأس العرب: محاربو الصحراء يحلّقون باللقب بعد 58 عاماً-وكالة ذي قار

أمير قطر وإنفانتينو توّجا الأبطال بعد فوزهم التاريخي على تونس

حقق منتخب الجزائر لقب بطولة كأس العرب في نسختها العاشرة «لأول مرة في تاريخه»، وذلك بفوزه على شقيقه التونسي 2/0 في النهائي الذي جمعهما على استاد البيت بمدينة الخور بدولة قطر.

وتوج أمير قطر الشيخ تميم بن حمد وإنفانتينو رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم لاعبي الجزائر بالكأس والميداليات الذهبية، وكذلك الفضية للاعبي تونس والبرونزية للاعبي قطر «الثالث».

واعتمد الفيفا «كأس العرب» ابتداء من هذه النسخة بعد انطلاقها منذ عام 1963، ليتوج بها المنتخب الجزائري بعد انتظار دام 58 عاما.

ومن جانبه، أحرز المنتخب القطري المضيف برونزية كأس العرب بفوزه على نظيره المصري بركلات الترجيح 5 – 4 بعد تعادلهما سلباً في الوقتين الأصلي والإضافي في مباراة تحديد المركزين الثالث والرابع على استاد 974 في منطقة رأس أبو عبود في العاصمة الدوحة.

ويدين «العنابي»» بفوزه لحارس مرماه مشعل برشم الذي حرم «الفراعنة» من هز الشباك، وتألق في صد ركلتين ترجيحيتين ليقود منتخب بلاده ليبلسم جراحه عقب الخروج من نصف النهائي أمام الجزائر.

وكان المنتخب الجزائري المشارك بتشكيلة رديفة توج بلقب كأس العرب للمرة الأولى في تاريخه في مباراة شهدت اللجوء إلى شوطين إضافيين.

وسجّل هدفي الجزائر لاعب الصفاقسي التونسي السابق البديل أمير سعيود (99) وياسين إبراهيمي (120+5)، أمام مدرجات غصّت بأكثر من 60 ألف متفرج.

وكانت الجزائر، بطلة أفريقيا، بلغت النهائي بعد فوز دراماتيكي على قطر المضيفة 2 – 1 بهدف من ركلة جزاء سُجل في الدقيقة 17 من الوقت المحتسب بدل عن الضائع، فيما تأهلت تونس على حساب مصر بهدف عكسي في الرمق الأخير أيضاً.

وشارك منتخب الجزائر بتشكيلة شبه رديفة غاب عنها معظم المحترفين في أوروبا أبرزهم رياض محرز لاعب مانشستر سيتي الإنجليزي، فضلاً عن جمال بلماضي الذي منح مهمّة التدريب لمجيد بوقرة مدرب منتخب المحليين.

أما تونس، فغاب عنها لاعب وسط سانت إتيان الفرنسي وهبي الخزري.

وانطلق الشوط الأول بنشاط عال من الطرفين، بدأ في الدقيقة السادسة مع رأسية ضعيفة لبغداد بونجاح من بينية طويلة، وصلت بين يدي الحارس التونسي معز حسن.

وانتظرت تونس حتى الدقيقة الرابعة عشرة للرد، بعدما حوّل نعيم سليتي ركلة حرة إلى داخل منطقة الجزاء، ارتقى لها بلال العيفة وحولها برأسه في العارضة، قبل أن يشتتها الدفاع. وفي الدقيقة 19، سدد سليتي نفسه يسارية قوية من خارج منطقة الجزاء، تألق مبولحي في صدّها وتحويلها إلى ركنية.

ولاحت فرصة جزائرية خطيرة في الدقيقة 32، عندما توغل نجم الجزائر يوسف بلايلي من الجهة اليسرى وراوغ الدفاع، قبل أن يخترق منطقة الجزاء ويحوّل عرضية فشل ياسين إبراهيمي في إسكانها الشباك بسبب التكتل الدفاعي، قبل أن تصل إلى بونجاح الذي سددها إلى جانب القائم الأيسر.

وقبيل الدخول في الاستراحة، سدّد يوسف المساكني كرة قوية من خارج المنطقة، مرت إلى جانب القائم الأيمن (45+3).

وإذ شهد الشوط الأول استحواذاً أكبر لتونس بنسبة 55 في المائة، لم تتغير الأمور كثيراً في الشوط الثاني الذي لم يشهد فرصاً كثيرة، أبرزها التسديدة القوية من بونجاح داخل المنطقة إلى جانب القائم الأيمن (58).

وكان الشوط الإضافي الأول، شوط السعد للجزائر، حينما افتتحت التسجيل في الدقيقة 99، بعدما هيأ بونجاح بكعب قدمه كرة للبديل أمير سعيود الذي سددها من خارج المنطقة في الزاوية اليمنى العليا للحارس التونسي.

وفي الدقيقة 111 من الشوط الإضافي الثاني، أضاع البديل محمد بلعربي فرصة إدراك التعادل لتونس، بتسديدة على الطائر من خارج منطقة الجزاء، خرجت إلى جانب القائم الأيسر.

ومثله زميله علي بن رمضان الذي سدد فوق المرمى في الدقيقة 115. وطالب لاعبو تونس بركلة جزاء في الدقيقة 119، بداعي لمسة يد، غير أن الحكم لم يحتسبها.

وأجهز «محاربو الصحراء» على «نسور قرطاج» في الثواني الأخيرة من المباراة، عندما استغل إبراهيمي تقدّم الحارس التونس إلى مناطق الجزائريين بحثاً عن التعادل، ليسكن الكرة في المرمى الخالي (120+5) ويضمن فوز الجزائر باللقب.





Source link

عن علي عبد الكريم

رئيس التحرير عضو نقابة الصحفيين العراقيين عضو نقابة الفنانين العراقيين
آخر الأخبار