الرئيسية / ثقافة وفنون / ماجدة زكي: أتمنى تجسيد «الشر» والتمرد على «المرأة الطيبة»- وكالة ذي قار

ماجدة زكي: أتمنى تجسيد «الشر» والتمرد على «المرأة الطيبة»- وكالة ذي قار

قالت الفنانة المصرية ماجدة زكي إنها سوف تشارك كضيفة شرف في المسلسل الرمضاني «هجمة مرتدة»، وتجسّد شخصية والدة الفنان أحمد عز، مؤكدة، في حوارها مع «الشرق الأوسط»، أنها لا تهتم بمساحة الدور برغم تقديمها بطولات عديدة، وكشفت عن رفضها الظهور في البرامج التلفزيونية على غرار أستاذها الفنان الكبير محمود مرسي، موضحة أنها استفادت كثيراً من كبار النجوم الذين عملت معهم.
وشاركت ماجدة زكي في بطولة عدد من المسلسلات الدرامية مع كبار النجوم، مثل «عائلة الحاج متولي» و«الرجل الآخر» مع نور الشريف، و«عباس الأبيض في اليوم الأسود» مع يحيي الفخراني، و«رحلة أبو العلا البشري» مع محمود مرسي، كما لعبت بطولة المسلسل الكوميدي «كيد الحموات»، كما شاركت مع عادل إمام في مسلسل «أحلام الفتى الطائر»، و«فيلم «الإرهاب والكباب»… إلى نص الحوار:
> ما ملامح دورك في مسلسل «هجمة مرتدة»؟
أجسد شخصية والدة الفنان أحمد عز، وهو دور أكبر نسبياً من ضيف الشرف، وأتمنى أن يعجب الناس به، فالعمل يتناول بطولة مصرية من ملفات المخابرات، ودور الأم ليس كبيراً لأن المسلسل يتناول بطولة الشاب، لكن هذا البطل لم يحقق حتماً بطولته من فراغ وإنما هو نتاج تربية أم زرعت فيه منذ طفولته الشجاعة والانتماء، وهذا ما تحدثت فيه مع المخرج أحمد علاء لإفساح مساحة لدور الأم، ليس من أجلي، ولكن من أجل أن نعطي للمتفرج نموذجاً يفيده في تربية أبنائه.
> ولماذا تحمستِ للظهور كضيفة شرف بينما لا يزال يعرض مسلسل «قوت القلوب» من بطولتك؟
ليست هذه أول مرة ألعب بطولة مسلسل، بل إن أغلب أعمالي كنت فيها بطلة، ومعايير الاختيار عندي تتمثل في أن الدور الذي يعجبني لا أتردد أمامه، ليس بالضرورة أن يكون بطولة، بل أن يكون له هدف ورسالة وأهمية في الأحداث، وأنا شخصياً لا أحب الوجود بشكل دائم، بل إنني قد أغيب عامين أو ثلاثة بين العمل والآخر، برغم العروض العديدة التي أتلقاها، لكنها لا تحمل جديداً لي فأعتذر عن عدم تقديمها، وطموحي هو تقديم نماذج حقيقية تمسّ الناس وتقدم لهم رسالة سواء في السينما أو المسرح أو التلفزيون.
> وما الذي جذبك لبطولة مسلسل «قوت القلوب»؟
بعض أعمالي قد أوافق عليها من مشهد واحد جيد قرأته، فعندما رشحني المخرج محمد النقلي لمسلسل «عائلة الحاج متولي»، كان المشهد الأول الذي قرأته ظهوري كعروس بملابس الزفاف، بينما يجلس طفل صغير فوق ركبتي، لم أكن قرأت السيناريو كاملاً ولا أعرف سوى هذا المشهد، طفل تموت أمه فيتزوجني أبوه فأحتضنه، خطفني المشهد وشعرت أن قلبي وجعني، وقلت للمخرج أنا معك.
وفي مسلسل «قوت القلوب» خطف قلبي مشهد لبطلته عاملة المدرسة وهي تتخفى في المستشفى الذي يعمل فيه ابنها، حتى لا يعرف أقرانه أنها والدته فتسبب له حرجاً، وغمرني إحساس كبير بالشجن لتضحية الأم وكفاحها في سبيل بتربية خمسة أبناء منهم الطبيب ووكيل النيابة والمدرسة وطالبة الجامعة التي تهوى التمثيل، وقدم العمل رسالة للناس التي التفت حوله، رغم أنه عرض في توقيت غير مناسب وعلى قناة واحدة، لكن الله عوضني بالنجاح، بفضل فريق العمل بقيادة المخرج الكبير مجدي أبو عميرة، والمؤلف محمد الحناوي، وهو مجتهد ويحب عمله وكتاباته منطقية.
> تتمتعين بحسّ كوميدي مميز… فلماذا تتغيبين عن ملعبكِ الأساسي؟
قبل عامين لعبت بطولة المسلسل الكوميدي «كيد الحموات»، الذي حقق نجاحاً كبيراً أسعدني، لكن الكوميديا هي الأصعب، فمن السهل إسالة دموع المتفرج، لكن من الصعب إضحاكه، ونحن شعب يحب الفكاهة، لكن العيب في الكتابة، وأنا أنحاز لكوميديا الموقف التي قد تكون مجرد لمحة في رد فعل، الموضوع ليس سهلاً، لكنني أتمنى الخروج من قالب المرأة المكافحة والشعبية الطيبة، إلى أدوار الشر، لأننا بشر لدينا الخير والشر، ولا بد أن نتعلم منها لكنني لا أجد نصوصاً مكتوبة بشكل جيد.
> هل أنتِ محظوظة بالعمل مع كبار الفنانين خصوصاً محمود مرسي في مسلسل «رحلة أبو العلا البشري»؟
محمود مرسي أستاذ كبير تعلمت منه الكثير، فهو مَن علمني تمثيل الكلام الذي بين السطور، فعندما كنا نصوّر المسلسل قال للمخرج محمد فاضل: «البنت ساكتة لكن أكلت مني المشهد، فهي تمثل ما بين السطور»، وكان يقصد رد فعلي في المشاهد الصامتة لي أثناء كلامه، كما تعلمت منه أيضاً عدم الظهور في الإعلام والبرامج.
> بعد مشاركاتكِ الفنية الكثيرة والمتنوعة هل ما زلتِ تخافين من مشاهدة أعمالك؟
بالفعل، أخشي دائماً من مشاهدة أعمالي، فأنا أجتهد في أدائي وأترك الباقي للمخرج، فمسلسل «عائلة الحاج متولي» لم أشاهده إلا مؤخراً، وبالصدفة حين كانت ابنتي تشاهد إحدى حلقاته، كما أنني لست مشاهدة جيدة للتلفزيون عموماً، وفي شهر رمضان أفضل التركيز في الصوم والصلاة حتى لا تأخذني المسلسلات، فقد أشاهد عملاً واحداً، وقد أشاهد المسلسلات الأخرى مع إعادة عرضها.
> قدمتِ أيضاً أكثر من عمل مع النجمين نور الشريف ويحيى الفخراني كيف كان العمل معهما؟
نور الشريف علمني الكثير، وكذلك محمود ياسين الذي عملت معه في مسلسل «أخو البنات»، نور عملت معه في مسلسلات «الرجل الآخر»، و«عائلة الحاج متولي»، و«العطار والسبع بنات»، وغيرها وقد علمني كيف أكون تلقائية، كان يساعد ويوجه ويدفع بالمواهب في التمثيل والكتابة والإخراج.
الفخراني قدمت معه مسلسلاً من أجمل الأعمال التي يحبها الجمهور، وهو «عباس الأبيض في اليوم الأسود»، ونلت عنه جوائز عديدة، ومثلت معه فيلمي «مبروك وبلبل»، و«عودة مواطن»، ومسرحية «واحد في المليون» للراحل أسامة أنور عكاشة وإخراج محمد فاضل، وهو مَن اكتشفني في بداياتي، والحقيقة فإن العمل مع هؤلاء الأساتذة يظل شرفاً عظيماً.
> ولماذا ظلت السينما رقم 2 في اختياراتك؟
في البداية لم أحب السينما فأنا لست البطلة التي يقع في حبها البطل، وأول أعمالي بها كان مع الفنان الكبير عادل إمام من خلال فيلم «الإرهاب والكباب»، للمخرج شريف عرفة، وكان دوري ثلاثة مشاهد، إلا أنني حصلت فيه على ثلاث جوائز، والأستاذ عادل إمام هو مَن علمني الكوميديا، فقد كانت بداياتي في التلفزيون معه من خلال مسلسل «أحلام الفتى الطائر».
> غبتِ عن المسرح طويلاً أيضاً… لماذا؟
المسرح لعبتي ودراستي، فقد تخرجت في معهد الفنون المسرحية، وانضممت لفرقة المسرح الكوميدي، وشاركت في مهرجان الريحاني وقدمت عروضاً عديدة ناجحة من بينها «لا أرى لا أسمع لا أتكلم»، وللقطاع الخاص قدمت عروض «حزمني يا وآلاباندا»، وأنا أعتبر احترام المتفرج أمراً أساسياً في أي عمل أشارك به، لذا أطلق البعض عليّ لقباً أعتز به كثيراً وهو «أكثر ممثلة مطمئنة»، وأتمنى العثور على النص الذي يعيدني إلى المسرح.
> وكيف كانت كواليس تكريمكِ من قِبل قرينة الرئيس المصري؟
فوجئت به تماماً، فقد اتصلوا بي، وقالوا حرم الرئيس ستكرمك، وقالت لي السيدة انتصار السيسي كلاماً أعتبره تاجاً على رأسي.
> شارك نجلكِ أحمد في مسلسل «قوت القلوب» فهل تشجعين أولادك على دخول مجال الفن؟
أنا لا أشجع أحداً من أبنائي الثلاثة، كمال مهندس اتصالات، وأحمد ممثل موهوب لديه إحساس كبير في الأداء وحضور مثل والده الفنان كمال أبو رية، وقد أشاد بأدائه الكثيرون، وابنتي حبيبة درست الفنون التطبيقية بالجامعة الألمانية واتجهت لدراسة الإخراج، وفوجئت باختيارها، ربما يكون لجينات الفن دور في ذلك.
> ولماذا بكيتِ على المسرح ليلة تكريم شقيقكِ الفنان أشرف زكي نقيب الممثلين؟
أشرف هو أخي الوحيد، وهو ليس أخاً عادياً، وقد ربتنا أمي نحن إخوته البنات على أن نكون تحت أمره، وأعرف قدر حبه واهتمامه بخدمة الناس، وأعضاء نقابة الممثلين الصغير قبل الكبير، وأدعو أن يحميه الله ويسعده هو وأسرته.


المصدر

عن علي عبد الكريم

رئيس التحرير عضو نقابة الصحفيين العراقيين عضو نقابة الفنانين العراقيين
آخر الأخبار