الرئيسية / علوم وتكنولوجيا / ما سر السباق المحموم للعثور على بدائل لمواد كيميائية تنتشر في منازلنا؟-وكالة ذي قار

ما سر السباق المحموم للعثور على بدائل لمواد كيميائية تنتشر في منازلنا؟-وكالة ذي قار

  • كريستين روو
  • مراسلة تكنولوجيا الأعمال

أدوات طهي

صدر الصورة، Getty Images

ألقِ نظرة حول منزلك على العديد من المنتجات التي تجعل الحياة اليومية أكثر راحة وسهولة، هل سبق لك أن تساءلت عن سبب عدم التصاق الطعام بالمقلاة المفضلة لديك؟ ولماذا لا يمتص كيس الذرة الذي يطهى في الميكروويف الدهون؟ أو لماذا لا تمتص سترتك الماء؟

على الأرجح المسؤولية عن ذلك ترجع للمواد الكيميائية الاصطناعية المسماة (PFAS). لكن هذه المواد الكيميائية أصبحت الآن في مرمى سهام النقد، وفي بعض المناطق، يُعمل على التخلص منها تماما.

مجموعة المواد الكيميائية المعروفة باسم PFAS (مواد بولي وبيرفلورو ألكيل) هي مجموعة كبيرة جدا، فهناك أكثر من 4700 من هذه المركبات القائمة على عنصر الفلور.

غالبا ما يطلق عليها اسم “المواد الكيميائية الباقية إلى الأبد” بسبب ثباتها ومقاومتها غير العادية، وقد وجدت في مياه الشرب والغبار وحتى في الدم البشري.

إذن من شبه المؤكد أن لديك مادة (PFAS) في منزلك وكذلك في جسمك.

لكن في الواقع وكما كشف فيلم (دارك ووترز) السينمائي المنتج عام 2019، يمكن أن تكون المشاكل الصحية خطيرة في الأراضي التي يتم فيها التخلص من المنتجات التي تحتوي على مادة (PFAS)، أو تلك الأماكن التي تستخدمها بكثافة.

صدر الصورة، Getty Images

التعليق على الصورة،

تناول فيلم دارك ووترز الذي لعب دور البطولة فيه الممثل الأمريكي مارك رافالو مادة PFAS، وأثرها على صحة الإنسان.

وقد كُشف عن رابطة بين هذه المواد الكيميائية الموجودة في مجموعة واسعة وكبيرة من المنتجات، من أدوات تغليف المواد الغذائية إلى مستحضرات التجميل والأثاث، وبين مشاكل صحية عديدة بما فيها تلف الكبد وسرطان الكلى والعيوب الخلقية.

ومع ذلك فإن فإن مساعي ضغط المستهلكين وحدها ليست كافية لإيجاد وتوجيه تحرك حقيقي وفاعل للابتعاد عن استخدام مادة (PFAS).

كما أن فك رموز العلامات وأسماء المركبات الكيميائية يكاد يكون مستحيلا بالنسبة للشخص العادي، وفقا لجوناتان كليمارك، كبير مستشاري المواد الكيميائية والأعمال في ChemSec، وهي منظمة سويدية غير ربحية تدعو إلى استخدام أكثر أمانا للمواد الكيميائية.

يقول الدكتور كليمارك: “إذا كنت مستهلكا منتظما، فهذا موضوع معقد للغاية، وهو أمر لا يتم الحديث عنه عادة”.

ليس لدى الجميع الوقت والحافز للكتابة إلى الشركات المصنعة، للسؤال عما إذا كانت منتجاتهم تحتوي على مادة (PFAS)، وهو ما تنصح به بعض الوكالات الحكومية.

حتى أن بعض الشركات المصنعة قد لا تدرك أنها تستخدم المادة في منتجاتها.

يعلق الدكتور كليمارك: “إذا أردنا التغيير حقا فنحن بحاجة إلى قواعد ناظمة، لأن هذا هو الشيء الوحيد الذي ستستجيب له الشركات وتعمل وفقه بالفعل”.

ويتابع: “حتى مجرد فكرة وجود قيود على استخدام المادة، يجعل الشركات تدرك أن هذا شيء يتعين عليهم العمل عليه بجدية، لإيجاد بدائل مناسبة”.

هذه القيود محدودة حتى الآن، وفي يوليو/ تموز، أصبحت ولاية مين الأمريكية أول ولاية في العالم تحظر مبيعات المنتجات المحتوية على مادة(PFAS)، اعتبارا من عام 2030، والاستثناء هو حين يعتبر استخدامها أمرا لا مفر منه، الأمر الذي قد ينطبق على بعض المنتجات الطبية.

كما فرضت دول الاتحاد الأوروبي قيودا على أنواع واستخدامات معينة لمادة (PFAS). لكن دعاة حماية البيئة وبعض الحكومات الأوروبية يدعون إلى فرض قيود على كافة المنتجات التي تستخدم مادة (PFAS) بشكل جماعي.

يريد المصنعون أيضا تقديم مزيد من المعلومات حول البدائل التي يمكنهم استخدامها، وهم يجادلون بأن اتباع نهج مجزأ يستغرق وقتا طويلا جدا ويسمح بالكثير من البدائل الضارة.

ويتوقع الدكتور كليمارك: “أعتقد بالتأكيد أنه سيكون هناك نوع من القيود في السنوات الخمس أو الست المقبلة”.

ويسعى أعضاء مجتمع الصناعة الكيميائية إلى مزيد من التشاور والتوجيه من أجل تحقيق هذا التحول بنجاح.

كما ينشد المجلس الأوروبي للصناعات الكيماوية (Cefic)، توصيفا أوضح حول ما يعتبر استخداما أساسيا لمادة (PFAS).

صدر الصورة، Ikea

كان العثور على بدائل أسهل في بعض الصناعات من غيرها، يقول الدكتور كليمارك: “جاءت صناعة النسيج في الطليعة من حيث إيجاد البدائل”.

ومع ذلك فإن بعض الشركات تستبدل بالمواد المحتوية على (PFAS) موادا أخرى أفضل لصحة الإنسان، ولكنها لا تزال ضارة بالكوكب، مثل الملابس المصنوعة من البلاستيك.

أحد المبتكرين OrganoClick، وهي شركة سويدية تهدف إلى استخدام أكثر استدامة للمواد الكيميائية. منتجهم OrganoTex هو بديل لما يعرف بـ (PTFE)، وهو شكل من أشكال مادة (PFAS) يشيع استخدامه في الملابس المقاومة للماء.

تعتبر (PTFE)، المعروف أيضا باسم Teflon، مادة كيميائية مفيدة للغاية منذ أن حصلت DuPont على براءة اختراعها في عام 1941. (PTFE)كارهة للماء، لذلك فهي تطرد الماء من القماش؛ كما أنها تُستخدم في الطلاءات غير اللاصقة لأنها تتحمل الحرارة العالية نسبيا.

وتعد (PTFE)مادة مفيدة جدا لدرجة أن ناسا بدأت باستخدامها في بدلات الفضاء والدروع الحرارية منذ الستينيات من القرن الماضي.

ومع ذلك يجادل مارتن هيلبيرغ، الرئيس والمدير التنفيذي لشركة OrganoClick، بأننا “لا نحتاج في الواقع إلى هذه المادة الكيميائية ذات الاستخدام الشامل في حالات محددة، مثل مساعدة السترات على مقاومة المطر”.

صدر الصورة، Organotex

التعليق على الصورة،

تحاكي OrganoTex خصائص أوراق اللوتس، والتي تعتبر طاردة للماء بشكل طبيعي.

وتحاكي تقنية OrganoTex خصائص أوراق اللوتس، والتي تعتبر طاردة للماء بشكل طبيعي. إذا سبق لك أن رأيت قطرات ندى تنزلق من على سطح بتلة زنبق أو جناح زيز، فسترى تجسيدا لعملية طرد الماء.

يقول هيلبيرج: “نحن نستخدم جزيئات طاردة للماء تحدث بشكل طبيعي وتتحلل بيولوجيا بسهولة، بدلا من المواد الكيميائية الاصطناعية التي تبقى إلى الأبد”.

يتضمن خط OrganoTex البخاخات والشموع والمنظفات التي تحافظ على المنسوجات مقاومة للماء.

وتوجد مادة (PTFE)أيضا في أواني الطهي غير اللاصقة.

وفقًا لمركز البيئة، وهو منظمة بيئية غير ربحية في الولايات المتحدة، فإن المقلاة التي تحمل علامة (خالية من PTFE) قد لا تحتوي على مادة (PFAS) ومع ذلك، فإن العديد من المنتجات التي تدعي أنها خضراء وغير لاصقة قد لا تكون كذلك.

قد تكون الأحواض المصنوعة من الحديد الوردي والفولاذ المقاوم للصدأ والسيراميك، غير اللاصقة، أغلى من بعض الأواني المطلية التي تحتوي على مادة (PFAS)، ولكن من المحتمل أن تدوم لفترة أطول، فضلا عن كونها أكثر أمانا.

صدر الصورة، Christine Ro

“يتمثل جزء من المشكلة في أن المستهلك يحتاج إلى فهم أنه لا يحصل على نفس المنتج تماما … إنها تقنية مختلفة، وربما تحتاج إلى التعامل مع مقلاة كهذه بطريقة مختلفة قليلاً عن مقلاة التفلون العادية التي عادة ما تستخدمها” يقول الدكتور كليمارك.

قد يتضمن ذلك تعلم طريقة مختلفة لتنظيف المقلاة: “حتى لو لم يكن من الضروري أن يكون الأمر أكثر صعوبة أو أن ينطوي على الكثير من العمل، إلا أنه لا يزال من الصعب إقناع المستهلكين بالشراء”.

سيتعين علينا أيضا تعلم كيفية التعامل مع البدائل للعديد من العناصر الأخرى المحتوية على (PFAS)، مثل رغوة مكافحة الحرائق، فالمنتجات غير المحتوية على (PFAS) تعمل بشكل مختلف عن الرغوة المكونة للرقاقة المائية المحتوية عليها عند مكافحة حرائق الغاز والنفط، ولكن الرغوة غير المحتوية عليها مستخدمة بالفعل في جميع أنحاء العالم.

شاري فرانجيفيتش هي مديرة برنامج GreenScreen، الذي يصدر تراخيص للتصديق على أن المنتجات خالية من (PFAS) والمواد الكيميائية الأخرى.

تقول فرانجيفيتش: “في البلدان التي يُسمح فيها بالمنتجات الخالية من (PFAS)، لاستخدامها في المطارات، على سبيل المثال مطار هيثرو في لندن لقيت تلك المواد استحسانا من قبل المستهلك”.

وتتابع: “نحن نتفهم أنه بينما تعمل المنتجات الخالية من (PFAS) بشكل مختلف عن المنتجات المحتوية عليها، إلا أنها قادرة على تلبية احتياجات الأداء في معظم الحالات، إن لم يكن جميعها”.

يقول الدكتور كليمارك: من رغوة مكافحة الحرائق إلى الملابس الخارجية، ; نظرا لاستخدام أنواع (PFAS) بعدة طرق، ستكون هناك حاجة إلى عدد كبير من البدائل للحلول مكانها، “نحن بحاجة إلى الكثير من البحث لتغطية جميع الاستخدامات المختلفة”.


المصدر

عن هادي محيسن

آخر الأخبار