الرئيسية / علوم وتكنولوجيا / محطة الفضاء الصينية: الصين ترسل أول طاقم بشري إلى محطتها الجديدة لترتيب “بيتها” في الفضاء-وكالة ذي قار

محطة الفضاء الصينية: الصين ترسل أول طاقم بشري إلى محطتها الجديدة لترتيب “بيتها” في الفضاء-وكالة ذي قار

صورة لانطلاق صاروخ فضائي

صدر الصورة، Getty Images

التعليق على الصورة،

انطلاق صاروخ لونغ مارش 2 إف يحمل مركبة شنتشو-12 بنجاح

أوفدت الصين ثلاثة من رواد الفضاء، الخميس، إلى محطتها الفضائية الجديدة لبدء العمل على إدخالها الخدمة.

ومن قاعدة جيوكوان شمال غربي الصين، وفي تمام الساعة 01:22 بتوقيت غرينيتش، انطلق صاروخ لونغ مارش 2 إف يحمل مركبة شنتشو-12 وعلى متنها رواد الفضاء الثلاثة.

ومن المقرر أن يقضي رواد الفضاء الصينيون ثلاثة أشهر في محطة تيانخه الفضائية الصينية القائمة على مسافة 380 كيلو متر فوق سطح الأرض.

وتعدّ هذه أطول بعثة صينية مأهولة حتى الآن، وهي الأولى منذ نحو خمس سنوات.

كما تعد هذه البعثة دليلا جديدا على تنامي ثقة الصين وقدراتها في مضمار الفضاء.

ونجحت الصين في الأشهر الستة الأخيرة في جلب عينات من تربة القمر إلى الأرض، فضلا عن إرساء روبوت سداسي العَجلات فوق سطح المريخ.

ما هي مهمة رواد الفضاء؟

تتمثل المهمة الأساسية لرواد الفضاء الثلاثة في إدخال محطة الفضاء تيانخه التي تبلغ زنتها 22.5 طنا إلى الخدمة.

وقبيل انطلاق المركبة، قال قائد الفريق نيه هايشنغ: “لديّ الكثير من الآمال .. نحتاج إلى ترتيب بيتنا الجديد في الفضاء واختبار عدد من التقنيات المستحدثة”.

وأضاف هايشنغ: “المهمة إذًا صعبة وبها العديد من التحديات، لكنني أؤمن بأن تنسيق جهودنا نحن الثلاثة عبر عمليات دقيقة وشاملة كفيل بمساعدتنا في التغلب على تلك التحديات”.

وتبلغ أبعاد محطة تيانخه 16.6 متر طولا، و4.2 متر عرضا، وقد أطلقتها الصين بنجاح في أبريل/نيسان الماضي.

وتحتوي تيانخه على غرف للمعيشة، ومختبرات علمية، فضلا عن تلسكوب هابل الفضائي.

وتعتزم الصين إرسال العديد من العناصر البشرية والتقنية تباعًا إلى محطتها الفضائية الجديدة على مدار العامين المقبلين.

التعليق على الصورة،

محطة الفضاء الصينية – رسم توضيحي

ما هي طموحات الصين؟

لم تتكتم الصين بشأن طموحاتها النووية في السنوات الأخيرة.

وأنفقت بكين بسخاء في مضمار الفضاء، وفي عام 2019 باتت الصين أول دولة في العالم ترسل مسبارا غير مأهول إلى الجانب المعتم من القمر.

ووجدت الصين نفسها مضطرة إلى بناء محطة فضائية بمفردها؛ بعد أن استُبعدت من مشروع للمحطة الفضائية الدولية.

ولن تتعاون الولايات المتحدة، التي تقود كلا من روسيا، وأوروبا، وكندا، واليابان في محطة الفضاء الدولية، مع الصين في جهودها الفضائية.

وكانت الصين قد قررت إقامة قاعدة فضائية مأهولة خاصة بها بعد رفض الولايات المتحدة السماح لها بالمشاركة في المحطة الفضائية الدولية، التي من المقرر أن تخرج من الخدمة في 2024.

استثمرت الصين مليارات الدولارات على مدى عقود من أجل اللحاق بالقوى الفضائية القائمة مثل الولايات المتحدة وروسيا.

وتمكنت الصين حتى الآن من إرسال بشر إلى الفضاء، ومسبار إلى القمر، وخلال الشهر الماضي، تمكنت من إنزال روبوت على سطح المريخ في خطوة يراها مراقبون مهمة جدا.


المصدر

عن هادي محيسن

آخر الأخبار