الرئيسية / منوعات / مطعم «نصرت» التركي… غلاؤه يتفوق على مذاقه-وكالة ذي قار

مطعم «نصرت» التركي… غلاؤه يتفوق على مذاقه-وكالة ذي قار

«لولا اختلاف الأذواق لبارت السلع»… مثل شعبي ومقولة نسمعها مراراً وتكراراً، وتنطبق على الكثير من الحالات، وهذه المرة فهي مناسبة للتكلم عن ظاهرة الجزار التركي الذي تحول إلى شيف عالمي بعد انتشار صوره على وسائل التواصل الاجتماعي وهو يرش الملح بطريقة فريدة من نوعها، فأطلق عليه اسم «Salt Bae»، وهي اختصار لعبارة Salt Baby ليصبح بعدها من أشهر الطهاة والأكثر تقليداً حول العالم، ويتبعه على حسابه الخاص على «إنستغرام» 38 مليون متابع من شتى أنحاء المعمورة.

نتكلم اليوم عن الشيف نصرت عقب افتتاح فرعه الجديد في لندن بعد طول انتظار لينتقل من بعدها إلى العاصمة السعودية ويتحف الذواقة هناك بأطباقه التي تفوق صيت أسعارها على مذاقها.

نبدأ من لندن، قصة نصرت Nusr.ET طويلة والسبب هو تغيير تاريخ افتتاح المطعم الواقع في فندق «بارك تاور» في منطقة نايتسبردج، أكثر من مرة، فكانت هناك عقبات كثيرة بدأت مع جائحة «كورونا» واستمرت بسبب «بريكست» ومشكلة توفر العاملين في المطاعم، إلى أن جاء اليوم الذي أبصر فيه مطعم «نصرت» المتخصص بتقديم الستيك واللحوم النور في عاصمة الطعام لندن.

رغم مواظبة الشيف نصرت على الوجود في المطعم يومياً لتقطيع اللحم ورش الملح والتقاط الصور مع الزبائن لم يستطع إقناع الصحافيين ونقاد الطعام بمن فيهم أنا والزبائن، بأن أسعاره منطقية، فجاءت جميع التقارير سلبية لدرجة أن مستخدمي وسائل التواصل الاجتماعي الذين زاروا المطعم نشروا صور الفواتير التي تعدت آلاف الجنيهات بدلاً من نشر صور الطعام مثلما درجت العادة على تطبيق «إنستغرام».

سعر البرغر المغلف بورق الذهب الصالح للأكل مائة جنيه إسترليني (نحو 150 دولاراً) أما سعر ضلع اللحم بـ765 جنيهاً إسترلينياً، وأسعار الطعام ليست هي الوحيدة موضع الانتقاد الشديد، إنما أيضا أسعار المشروبات حيث تباع عبوة «ريد بول» بسعر 11 جنيهاً إسترلينياً.

ومن أشهر الصور التي انتشرت على شبكات التواصل الاجتماعي كانت صورة فاتورة لستة أشخاص بسعر 1815 جنيهاً إسترلينياً وهذا السعر يعتبر خيالياً وغير منطقي، لا سيما أن لندن تضم أهم المطاعم العالمية والراقية ولكن لم يتجرأ أي منها بوضع مثل هذه الأسعار على قائمة الأطباق.

ومن جملة الانتقادات التي رافقت مطعم «نصرت» في لندن مقطع فيديو لمسؤول فيتنامي كبير يستمتع بشريحة لحم مغطاة بورق الذهب في المطعم في حين يبلغ متوسط الدخل في بلاده بضعة دولارات في اليوم.

وكتب أحد مستخدمي الإنترنت معلّقاً «من أين له بالمال؟ راتبه السنوي لا يستطيع حتى دفع ثمن هذه الوجبة».

المطعم مليء بالزبائن والمشاهير أمثال ديفيد بيكهام وواين روني وغيرهما من لاعبي كرة القدم والأثرياء المقيمين في لندن، ولكن السؤال الذي يطرح نفسه «هل يمكن أن يستمر المطعم بنفس النمط؟».

المعروف عن المطاعم أنها تجذب الزبائن لعدة أسباب، فبعضها يعول على نوعية الطعام ونكهات الأطباق بغض النظر عن الديكورات ورقي المنطقة التي يوجد فيها المطعم، والبعض الآخر يعتمد على الاسم والموقع وشهرة الطاهي المشرف عليه، وهذا النوع من المطاعم يزوره المقتدرون مادياً لأنه مرتع للأثرياء ويشكل مكاناً مناسباً للتلاقي ونشر الصور على الإنترنت للتباهي، كما أن هذا النوع من المطاعم يقصده الناس العاديون للاحتفال بمناسبات خاصة، ولكنهم يخرجون جائعين لأنه عليهم التنبه للأسعار قبل اختيار الأطباق.

بالنسبة لمطعم «نصرت»، فهو اختار منطقة راقية في وسط لندن، يقصدها الزوار العرب كثيراً ويسكنها أغنى أغنياء روسيا والشرق الأوسط، فهذا النوع من الزبائن هو الهدف للشيف نصرت، أما بالنسبة لهذه الفئة من الزبائن فهي لا تأبه للأسعار ولكنها تزوره للوجود والتعرف على الشيف نصرت المعروف بنظارته المدورة السوداء وشعره المشدود إلى الخلف وطريقة تقطيعه للحم ورش الملح.

اليوم انتهى العرض الذي يقوم به الشيف نصرت لأنه ترك لندن واتجه إلى الرياض لافتتاح فرعه الثامن والعشرين في العاصمة السعودية، وبعد الثورة التي أثارها نصرت في لندن حصل نفس الشيء في السعودية، حيث لاقى الشيف التركي انتقادات عديدة دعت الجهات المختصة إلى درس مسألة الأسعار.

وقام أحدهم بكتابة «ستيك بسعر خروف» على أحد المواقع.

ووصف المغردون أسعار الوجبات في المطعم بـ«الباهظة»، إذ تقدر بعض الوجبات بآلاف الريالات، وقال بعضهم إن الأسعار لا تناسب الكثير من فئات المجتمع السعودي.

ووفقاً لما تم تداوله فإن سعر ستيك من الذهب (مغلف بأوراق الذهب عيار 24 قيراطاً) يتراوح بين 2400 – 4300 ريال سعودي (640 دولاراً – 1146 دولاراً).

فيما بلغ سعر فخذ الضأن الذهبي 2500 ريال (666 دولاراً)، أما ستيك نصرت الذهبي (400 غراماً) فبلغ سعره 1250 ريالاً (نحو 333 دولاراً).

لا شك أن نوعية اللحم الذي يقدم في كافة مطاعم «نصرت» عالية الجودة ويتم اختيارها بعناية ويمكن رؤيتها وهي معلقة في خزائن تحفظها لفترات زمنية طويلة، وكلما طالت فترة الحفظ كان اللحم ألذ وأكثر طراوة، ولكن هذا لا يبرر الأسعار العشوائية والخيالية، ففي لندن تحديداً هناك الكثير من المطاعم الأرجنتينية والأميركية المتخصصة بتقديم أجود أنواع الستيك بأسعار مقبولة جداً، ولكن «نصرت» تحول إلى ماركة عالمية مسجلة وزبائنه هم من رواد العالم الافتراضي. ورغم كل الانتقادات اللاذعة التي تعرض لها نصرت منذ افتتاحه لفرعيه الجديدين في كل من لندن والرياض يبقى هناك من يحبذ هذا النوع من المطاعم، والدليل هو صعوبة إيجاد الحجوزات، فالمعروف عن مطاعم نصرت في الولايات المتحدة والإمارات والدوحة وتلك التي توجد في تركيا أنها ناجحة ولها عشاقها. وفي النهاية يبقى لكم الخيار.





المصدر

عن علي عبد الكريم

رئيس التحرير عضو نقابة الصحفيين العراقيين عضو نقابة الفنانين العراقيين
آخر الأخبار