الرئيسية / ثقافة وفنون / منى هلا: أحلم بتمصير مسرحية «سويني تود»- وكالة ذي قار

منى هلا: أحلم بتمصير مسرحية «سويني تود»- وكالة ذي قار

قالت الفنانة المصرية – النمساوية منى هلا، إنها تحلم بتمصير المسرحية العالمية «سويني تود»، مؤكدة في حوارها مع «الشرق الأوسط» امتلاكها مواهب فنية متنوعة على غرار الغناء والتمثيل والطهي بجانب تقديم البرامج، مشيرة إلى عدم إصابتها بـ«التشتت» بسبب عدم التركيز في مجال واحد، وقالت إن لديها شغفا كبيرا بالتنقل المستمر والترحال بين دول العالم.

وانتهت هلا من تصوير الجزء الثالث من المسلسل الكوميدي «بيت العيلة» وتستعد لتصوير مسلسل «الجاثوم» ومسلسل «حرير مخملي» مع مصطفي فهمي.

وعن مشاركتها في الجزء الثالث من مسلسل «بيت العيلة» تقول هلا: «أنا محظوظة بالمشاركة في المسلسل الذي حقق نجاحاً لافتاً في أجزائه السابقة، وله جمهور كبير وإضافة لأي فنانة». مؤكدة أنها لا تشغل نفسها بالمقارنة مع بقية الفنانات: «أستبعدها لأنني أعمل على تقديم الدور بشكل مختلف بعيداً عن أسلوب بطلتي الجزء الأول والثاني رزان مغربي وهنا شيحة، وقدمت دوري بطريقتي الخاصة فكل ممثلة قادرة على صنع بروفايل للشخصية تشبهها هي فقط».

وفسرت سبب اختفائها عن الساحة الفنية بمصر منذ مشاركتها في فيلم «ليل خارجي»، بعدم عرض أعمال جيدة عليها خلال الفترة الماضية بالإضافة إلى مشاركتها في أعمال فنية بأوروبا على غرار فيلم «ليالي الشمال» الذي تم تصويره بالكامل في السويد، وتناول مشكلة اللاجئين واستقطابهم من قبل الجماعات الإرهابية.

وتعتز هلا لكونها فنانة مصرية تشارك في أعمال عالمية بأوروبا وأميركا باللغة العربية والإنجليزية والألمانية قائلة: «نصفي نمساوي والنصف الآخر مصري وحياتي بالكامل تقريبا في أوروبا والنمسا تحديداً، لكن الشهرة جاءتني من مصر أولاً».

وتكشف أن هناك فارقا كبيرا بين أسلوب العمل في مصر وأوروبا، وخصوصا فيما يتعلق باحترام مواعيد التصوير من قبل النجوم الكبار، لافتة: «ربما يعود ذلك إلى مدى فهم معنى النجومية، إذ يعتبر البعض أن التأخير عن الموعد وانتظار فريق العمل له نجومية».

وترفض الفنانة الشابة فكرة تصنيف الفنان بشكل عام، وتصنيفها ممثلة كوميدية بشكل خاص قائلة: «التصنيف الفني يظلم الفنان، فأنا قدمت تراجيدي واجتماعي وقادرة على تقديم جميع الألوان الفنية، ففيلم (ليل خارجي) أحد أهم أفلامي والذي أعتبره علامة في مشواري، لم يكن كوميديا وهو دليل على أنني قادرة على التنوع، كذلك دوري الصغير في فيلم (الباشا تلميذ)، ومسلسل (قلب ميت) قدمت به دورا تراجيديا وحصلت على جائزة عن هذا الدور، وحصلت أيضا على جائزة أفضل ممثلة صاعدة عن مسلسل (قصة حب) مع الفنان جمال سليمان».

وتحرص هلا على تقديم وصفات طعامها اليومي لمتابعيها عبر صفحتها بـ«إنستغرام» بهدف مساعدتهم على اتباع نظام غذائي صحي قائلة: «أنا نباتية، وما أقدمه على صفحتي مجرد مساعدة لمتابعيّ من النباتيين لشعوري بمسؤولية تجاههم فقد عشت معاناتهم كثيراً، وأصبت بأنيميا حادة جراء عدم حصولي على القدر الكافي من الطعام المناسب».

وتتطلع منى لدخول مجال التقديم التلفزيوني مرة أخرى من خلال برنامج للطهي، قائلة: «لدي برنامج صورت منه حلقتين أقدم من خلاله أكلات صحية وسيتم عرضه قريبا عبر قناتي بـ(يوتيوب) وبعيداً عن فكرة البرنامج سواء كانت طبخا أم غيره، فإنه لدي خبرة سابقة في هذا المجال إذ عملت في بداياتي كمذيعة من خلال عدة برامج على غرار (يلا بينا، صح صح معانا) وأتمنى أيضا تقديم برنامج توعوي للأطفال».

وترى هلا أن تنوع مواهبها «نعمة كبيرة» وليست نقمة لكن مشكلتها في التمويل والمنتج الذي يبحث عن العائد على حساب المحتوى قائلة: «مشكلة إظهار مواهبي الفنية المتنوعة تكمن في معضلة التمويل، ومدى الإيمان بفكرة الفنان الشامل بعيداً عن التجارة».

وتشير هلا إلى قيامها حاليا بتصوير سباعية «الجاثوم» والذي تجسد فيه دور «عفريتة تسكن المنزل» وتدور الأحداث في إطار من الرعب وسوف يتم عرضه خارج موسم رمضان المقبل، كما تحضر كذلك للمشاركة في مسلسل صعيدي بعنوان «حرير مخملي»، بالإضافة إلى تسجيل عدد من الأغنيات السينغل.

واختتمت حوارها بالتأكيد على أملها في تحقيق أهم أحلامها وهو تمصير مسرحية «سويني تود» التي تم تقديمها عام 1982 على مسرح برودواي، وأنا معجبة جداً بها وبأحداثها، فهي مسرحية استعراضية ورواية عالمية تحكي قصة رجل تعرض للظلم والسجن 25 عاما وبعد خروجه قرر قتل الناس، فهي تركز على رمزية «الإنسان يأكل أخاه الإنسان»، بالإضافة إلى أن المسرحية بها كثير من الاستعراضات الغنائية التي تستهويني.


المصدر

عن علي عبد الكريم

رئيس التحرير عضو نقابة الصحفيين العراقيين عضو نقابة الفنانين العراقيين
آخر الأخبار